الأخبار
اليمن: إنجاز جديد لسفير اليمن لتدريس أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدةالمطران حنا: الحضور المسيحي قي  القدس مهدد بالاندثارالمطران حنا: كلنا مستهدفون بالقدس وأوقافنا تُسرق منا بطرق غير قانونيةفي تجربتهم البرلمانية الأولى.. أطفال العرب ينتخبون رئيسهماختتام فعاليات نادي الامل الشبابي الصيفي في نابلسالمحيان يكرم أوائل الطلبة في الثانوية العامةالهيئة الإدارية لحماس تنظم زيارات تفقدية للمخيمات القرآنية الصيفية المقامة وسط القطاع"وزراء الإعلام العرب" يكرمون الفائزين بجائزة التميز تحت شعار "القدس بعيون الإعلام"مصر: محافظ الاسماعيلية يعلن بدء تنفيذ الموجة الثالثة عشر لإزالة التعدياتمصر: محلل اقتصادي: مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا في تحقيق معدلات النموجامعة فلسطين الأهلية تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبتهامركز دراسات اللاجئين للتنمية المجتمعية يدعو لضرورة تمكين اللاجئين للعيش بكرامةهنية يرسل مبعوثاً إلى لبنان من أجل متابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيينالسفير عبد الهادي يكرم الفنان العربي السوري يحيى جسار"النامي" يلتقي بالطلبة الدارسين بالإسكندرية
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سياسة ترويج الكتاب بقلم:شدري معمر علي

تاريخ النشر : 2019-02-16
سياسة ترويج الكتاب  بقلم:شدري معمر علي
*سياسة ترويج الكتاب *

جمعني حديث مع الصديق الروائي جيلالي عمراني عن ترويج الأعمال الأدبية وتجربته المضنية،لقد نشر ثلاث روايات في الجزائر لم تروج بل ماتت مكتئبة

 في المخازن،بينما تجربته مع نشر عملين بمصر الشقيقة كتب لهما الرواج والانتشار في مختلف الدول العربية .

فينبغي للناشر أن ينظر للكتاب كسلعة تحتاج إلى فن الترويج والتسويق فالترويج حسب أهل الاختصاص وخبراء الاقتصاد هو أحد عناصر المزيج التسويقي وهو مصطلح كثيرا ما يستخدم في مجال التسويق وهناك تحديد لخمسة عناصر للمزيج الترويجي أو الخطة الترويجية ،هذه العناصر هي البيع الشخصي والإعلان وتنشيط المبيعات والتسويق المباشر والدعاية ويحدد المزيج الترويجي مقدار الاهتمام الذي يجب أن يحظى به كل من الفئات الفرعية الخمسة و مقدار الأموال التي يجب أن تخصص لميزانية كل فئة منها .

وهذه الخطة الترويجية التي يتقنها الناشرون المحترفون لها أهداف كثيرة تتضمن :

-زيادة المبيعات والملاحظ هنا أكبر كاتب في الجزائر لا يبع أكثر من ألف نسخة بينما في الغرب تباع بعض الروايات والكتب التنموية بالملايين ،تجعل من الكتاب أصحاب ثروات طائلة تفوق ثروة رجال الأعمال .

-قبول المنتج الجديد وهنا ينبغي أن يتميز هذا المنتج فإذا اعتبرناه كتابا فتقع المسؤولية على الكاتب في اختيار المواضيع وأسلوب الكتابة والتعبير عن قضايا وطنه أو القضايا الإنسانية حتى يقبل القارئ هذا العمل ويحتضنه ويدعمه وإلا أصبح هذا المنتوج الثقافي حبيس الرفوف .

-خلق قيمة للعلامة التجارية فإذا اعتبرنا الكتاب سلعة تجارية فنجعل منه علامة فارقة كما حدث مع بعض السلاسل الأدبية العالمية كهاري بوتر وغيرها فصار العنوان علامة تجارية جذابة يتصارع عليها القراء من مختلف دول العالم .

ترى الروائية "سميحة خريس":"أن الناشر والمؤلف والقارئ لم يفلحوا في الترويج والتسويق للكتاب ".

فالمسؤولية إذن يشترك فيها الجميع كل واحد بنسبة معينة وعلى المسؤولين على نشر الكتاب أن يستعينوا بخبراء التسويق لإخراج هذا المسكين من زنزانته التي سئم منها وكأنه يقول مخاطبا الجميع :

أرجوكم اعطوني حريتي أطلقوا يديا.

*الكاتب والباحث في التنمية البشرية:شدري معمر علي *
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف