الأخبار
بلدية النصيرات تعقد ورشة عمل لبحث التعديات على الحق العامفروانة: جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين لا تسقط بالتقادمالقدس الدولية: الرد على جريمة هدم وادي الحمص استعادة نموذج الخان الأحمرجامعة النجاح الوطنية تفتتح وحدة النجاح للأبحاث الحيوية والسريريةوزير التعليم العالي يخرّج الفوج الأول لبرنامج تعليم الأسرى داخل سجون الاحتلالملتقى اعلاميات الجنوب ينفذ المخيم الإعلامي الشبابي "حوار بلا عنف"توتر في سجن النقب عقب إخلال إدارة السجون باتفاقها مع الأسرىالتجمع الإعلامي الديمقراطي يستنكر زيارة إعلاميين ومدونين عرب لإسرائيلتكليف سفراء فلسطين للتواصل مع جهات دولية لوضعهم بصورة الاعتداءات الإسرائيليةخضوري تستضيف المفكر بكر أبو بكر في ندوة سياسيةوزير الأشغال: مشروع جديد لإعادة تأهيل طريق دير بلوطالاحتلال يُحول المقدسي مصطفى الخاروف لمقيم غير شرعيتنمية طوباس تبدأ بإجراء المقابلات الأوليه للمرشحين بمشاريع برنامج الغذاء العالميدولة عربية تُقدم 120 منحة دراسية للفلسطينيينبدعوة من الرئيس عباس.. اجتماع مهم للقيادة الفلسطينية للرد على إسرائيل
2019/7/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

موسكو تفشل في ذوبان جليد المصالحة الفلسطينية... بقلم: عز عبد العزيز أبو شنب

تاريخ النشر : 2019-02-16
موسكو تفشل في ذوبان جليد المصالحة الفلسطينية... بقلم: عز عبد العزيز أبو شنب
موسكو تفشل في ذوبان جليد المصالحة الفلسطينية... بقلم الكاتب عز عبد العزيز أبو شنب

انتهت في العاصمة الروسية موسكو جولة من اللقاءات الفلسطينية بمشاركة ممثلين عن عشر فصائل فلسطينية، وعلى رأسها حركتا فتح وحماس، إضافة إلى الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية والجهاد الإسلامي.

فهذه اللقاءات مع قادة الفصائل الفلسطينية في موسكو تهدف الي تقليص الخلافات بين القوى الفلسطينية بما يخدم المصالحة *الوطنية* ومحاولة طي ملف إنهاء الانقسام ولكنها لم يكتب لها النجاح وتعثرت كما تعثرت الجولات السابقة من المباحثات التي استضافتها القاهرة، خاصة وأن نتائجها انعكست على أرض الواقع، من خلال تصريحات الطرفين، وآخرها تحذير الرئيس محمود عباس بتحميل حماس المسؤولية عن إدارة القطاع.

تبدو مهمة موسكو ومصر في إعادة إحياء المصالحة الفلسطينية بين حركتي "حماس" و"فتح" صعبة للغاية، في ظل الافتراق الواضح بين طرفي الانقسام الفلسطيني، وفي ظل المبادرات الفاشلة لعودة السلطة الفلسطينية إلى حكم قطاع غزة.

ان فشل مبادرات المصالحة والأوضاع السياسية المتدهورة تنذر بخطر قادم علي قطاع غزة بعد أن أصبحت الأجندات والقرارات الاقليمية هي المتحكم الوحيد علي أرضها منذ سيطرة حماس على غزة قبل 12 عاماً .

اتسعت في الفترة الأخيرة الهوة بين طرفي النزاع عقب التفجير الذي استهدف موكب رئيس الحكومة رامي الحمدالله، شمال غزة، وعقب حملة الاعتقالات التي طالت قيادات وعناصر حركة فتح والاجهزة الأمنية التابعة للسلطة والتي أدت الي انسحاب
السلطة من ادارة معبر رفح، وتبادل الاتهامات بين الطرفين والتي أوصلت الأوضاع الداخلية إلى قطيعة شبه تامة، مشابهة تلك الفترة التي تلت الانقسام الفلسطيني مباشرة

ان عدم جدية حركة حماس في جولات المصالحة يعني أنها لا تريد تمكين الحكومة، ولا تريد حسم المسائل التي طرأت من الجباية والقوانين، وضبط السلاح الداخلي (ليس سلاح المقاومة)، وأن تمسك حماس باتفاقيات 2011 وتخليها عن تفاهمات 2017
يعني أنها لا تريد تمكين الحكومة ولا تريد مصالحة حقيقية"، مشيرا إلى أن اي جولة مقبلة ستفشل ما لم تتراجع حركة حماس عن ذلك، وما لم تقم بتمكين الحكومة، وبدون ذلك فإنه لا معنى لاي مصالحة.

وكذلك مازالت حماس ترفض إجراء الانتخابات، وبالتالي سيكون التوجه الى إجرائها للفصائل المنضوية ضمن إطار منظمة التحرير في الضفة الغربية، وهو ما سيشكل حرجا لحركة "حماس" التي ستبدو خارج سرب الإجماع.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف