الأخبار
فصيل مقاومة يُهدد الاحتلال: سنُوسع دائرة القصف في غلاف غزةالجامعة الإسلامية تتناول قضية اختيار جنس المولود بين الصحة والشرعالشعبية: الاعتداء الإسرائيلي على الأسرى يتطلب ردًا شعبيًا وفصائليًاالهيئة المستقلة: ننظر بإيجابية إلى الحكم ببراءة الصحفية "هاجر حرب"نادي الأسير في الخليل: الأسرى الفلسطينيين يتعرضون لهجمات شرسةمؤسسة تضامن" تحذر من خطورة ممارسات الاحتلال العقابية بحق الأسرىقيادي في الجهاد: نحذر الاحتلال من المساس بحياة الأسرىسلطة النقد: تعليق دوام البنوك اليوم الثلاثاء في قطاع غزةالديمقراطية: معادلة ترامب عن الجولان تكريس لقانون القوة بدلاً من قوة القانونصيدم يدعو لتشكيل لجنة دولية لمتابعة انتهاكات الاحتلالبحر: إعلان الاحتلال بدء عملية عسكرية ضد غزة هو بمثابة إعلان حربشاهد: أضرار كبيرة في المنشأت المدنية بغزة جراء القصف الإسرائيليغرفة العمليات المشتركة: قصفنا مواقع إسرائيلية برشقات صاروخيةجامعة فلسطين تحتفي بطلبتها المتفوقين في كلية القانون والممارسات القضائيةجامعة فلسطين تشارك في الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى
2019/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ترشيد استخدام الأطفال والصبيان للأجهزة الرقمية الذكية بقلم:نايف عبوش

تاريخ النشر : 2019-02-15
ترشيد استخدام الأطفال والصبيان للأجهزة الرقمية الذكية بقلم:نايف عبوش
ترشيد استخدام الأطفال والصبيان للأجهزة الرقمية الذكية

نايف عبوش

لاشك أن أجهزة الاتصال الذكية، قد مكنت الناس من التواصل فيما بينهم بشكل سهل وسريع. ويقينا فأن تلك الميزة تحسب من الايجابيات الرفيعة لتلك الأجهزة، وتقنياتها المتطورة في هذا العصر . إلا أنه لابد من الإشارة في نفس الوقت، الى أنها وسائل ذات تأثير سلبي،بما أفرزته من ظاهرة الانغماس الشديد لمختلف شرائح المستخدمين في واقعها الافتراضي، الذي افرزته طبيعة  استخدام تقنيات تلك الأجهزة ،كبديل للواقع الحقيقي ، ومن بينها بالطبع شريحة الأطفال، والصبيان، الأمر الذي ساعد على إتاحة استخدامها بينهم بسهولة، وبلا قيود ، ناهيك عما تتضمنه تطبيقاتها من إمكانيات الدخول إلى مواقع غير مرغوب فيها،وبكل ما يحمله مثل هذا الاستخدام غير الرشيد لها عندئذ ، من تداعيات ضارة على الأطفال، والصبيان، بالدرجة الأولى .

وبالطبع فإن فقدان الأطفال لآصرة الترابط الاجتماعي، يأتي في مقدمة سلبيات الاستخدام غير المنضبط، حيث يؤدي انشغال الطفل بالجهاز اللوحي، أو الهاتف النقال الذكي، طوال الوقت، وإفراطه في استخدامه، إلى انفصاله عن مجتمع اهله وزملائه، ليخسر بالتالي، فرصة تكوين علاقات حية مباشرة معهم، مما قد يؤدي إلى إحداث فجوة كبيرة في العلاقات العاطفية بينه وبينهم، وبين والديه وأفراد أسرته ، وبذلك قد يصبح الطفل انطوائيا، وغير قادر على الاندماج، والتواصل المباشر بالمجتمع، والعالم الخارجي.

على أن إدمان الطفل على استخدام  هذه الأجهزة، وانغماسه في بيئتها، يؤدي إلى هدر وقته، وخموله بما يعتريه من إرهاق بدني، ومن ثم تشتيت تركيزه، ،وهو ما قد يؤدي بالمحصلة، إلى إضعاف حماسه للتحصيل الدراسي ، وربما يفضي به الأمر إلى الفشل في الدراسة، وتسربه منها .

كما ينبغي الإنتباه إلى أن إدمان الطفل على ممارسة الألعاب الإلكترونية، باستخدام تلك الأجهزة دون مراقبة الوالدين، قد يؤدي إلى اكتسابه عادات عدوانية، من خلال تأثره بمشاهد القتل والتدمير في هذه الألعاب، ومحاكاتها، وجنوحه لتقليدها .

واذا كان من المتعذر منع الأطفال، والصبيان، من استخدام تلك الأجهزة، بما هي وسائل استخدام تفرضها طبيعة العصر، وحيث قد لا يتاح للآباء أحياناً حجب المواقع الضارة فيها، ضمن نطاق مكاني محدد، من الناحية الفعلية كما يبدو ، فانه ليس هناك من خيار في هذه الحالة، سوى الحرص على توعية الجيل، وتوضيح خطورة الأمر لهم، والعمل على ترشيد طريقة استخدامهم لهذه التقنيات، وذلك من خلال الإرتقاء بوعيهم، ورفع وازع حسهم الأخلاقي، بأسلوب يتناسب مع درجة وعيهم وسنهم ، وبالشكل الذي يضمن الاطمئنان على سلامة الاستخدام، وتفادي حالات الجنوح، من دون إثارة حفيظتهم، لكي لا يشعروا أن منعهم من استخدامها المفرط ، أو مراقبتهم الجادة ، إنما تستهدف حرمانهم ،او الحد من حريتهم في الاستخدام .

ولا ريب إن ترك الحبل على الغارب، والتقاعس في ترشيد استخدام الأطفال، والصبية، لهذه الأجهزة ،سيعني إهمال الإهتمام المطلوب بسلامة البناء الحضاري اللائق للناشئة، وما يترتب على ذلك الإهمال من ضياع يتقاطع مع عادات، وتقاليد المجتمع الحميدة .
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف