الأخبار
تفاصيل الحالة الجوية بفلسطين حتى نهاية الأسبوع الجاريأكاديمية الوسط للتدريب الالكتروني ومكتبة بلدية البيرة تعقدان ورشة حول إدارة الوقتالجبهة الشعبية تنعي المناضل محمد زهدي النشاشيبي"اللجنة الوطنية" تسلم الباحثة الكوع جائزة (ألكسو) للشباب العربي للعام 2019البكري يترأس الاجتماع التحضيري للواقع المروري في محافظة الخليلفلسطينيو 48: دعوة رؤساء السلطات المحلية العربية لعدم المشاركة باجتماع لجنة التوجيه يوم الأربعاء"جي دبليو إنترناشيونال" توسع نشاطاتها في العلاقات العامة في دبيجامعة القدس تستضيف رؤساء ونواب رئيس سبع جامعات بريطانية عريقة لبحث التعاونأبو سيف: الأيام المقبلة عصيبة وعلى الجميع تحمل مسؤولياته بهذه اللحظات الحاسمةالرئاسة الفلسطينية تُوجه دعوة لسفراء الدول العربية والإسلامية بشأن (صفقة القرن)صندوق التكافل الخيري بمحافظة سلفيت يُقر 40 منحة دراسية لطلبة جامعيين"المحاسبين الإداريين" يفتح باب المشاركة بالنسخة التاسعة من مسابقة الحالة الدراسية للطلابجائزة زايد للاستدامة تعلن بدء استقبال طلبات المشاركة لدورة عام 2021أول تعليق من حماس على إعلان ترامب بشأن (صفقة القرن)المؤسسون لاتحاد رجال الأعمال الفلسطينيين برومانيا يبايعون الرئيس بتحديه لـ (صفقة القرن)
2020/1/28
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فَمُكِ قِطْعَةُ حلوى بقلم : عمر محمد عمارة

تاريخ النشر : 2019-02-12
فَمُكِ قِطْعَةُ حلوى بقلم : عمر محمد عمارة
فَمُكِ قِطْعَةُ حلوى

الصباحُ ماكرٌ .. وماكِرٌ جداً

ففي الوقتِ الذي ألبِسُ فيه قميصِيَ السماويّ

أنتِ تُمَشِّطينَ شَعركِ الشّلال

وفي الوقتِ الذي أُحضِّرُ فيهِ نفسي للذهابِ إلى العمل

أنتِ تُلاعبينَ فَمكِ المارشميلو

فَمكِ الحلوى الناعِمة

بأحمرِ شفاهكِ السحريّ

هذا الصباحُ ماكِرٌ وماكِرٌ جداً

وأنا أُحاولُ إفتِعالَ أيّ شيء كان

للتأخّرِ عَنِ العمل

للتأخرِ عن مغادرة المكان الذي تَملئين

للبقاء معكِ

في هذه الغرفة

الشاهدة على رومانسيتنا الصاخِبة

على حريتنا اللاعادية

واللاموجودة في شرقنا الأحمق

الوقتُ تأخّرَ جِداً يا حبيبتي

ولا مجالَ للذهابِ إلى أيّ مكانٍ آخر

سِوى أنْ أبقى معكِ..معكِ إلى الأبدْ

فالحلوى تملأُ الغرفة

يا امرأتي المارشميلو

فَمكِ الحلوى الوحيدة في بِلادي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف