الأخبار
شاهد: "سوشلجية" يسخرون من نتنياهو بفيديو "البائع المتجول"‫فلات 6 لابز البحرين تطلق النسخة الثانية من يوم العرض "Demo Day"‫منصتا استكشاف بيتهارب توفران فرصا جديدة للمستثمريناشتية: إسرائيل تَشُن علينا حرباً مالية لالتزامنا بدفع رواتب لأسر الشهداء والأسرىالسفيرة بهولندا: الدعوة القضائية ضد غانتس تحاصر مجرمي الحرب‫مؤشر الجنسية عن طريق الاستثمار 2019 يبرز عروض سانت كيتس ونيفيسعضو لجنة تحكيم مهرجان سلا: نهتم بقضية المساواة بين المرأة والرجلمشاركة وفد الدولة في الفعالية المصاحبة ليوم الملاحة البحرية العالمي في كولومبيامجدلاني: على المجتمع الدولي إلزام أية حكومة اسرائيلية قادمة بتنفيذ قرارات الشرعيةروسيا تبحث مع دول عربية بيع أحدث وسائل مكافحة الطائرات المسيرةمصر تطلق القمر الصناعي "نارسيكوب-1" من اليابانإصابة فتى بجروح خطيرة جدا برصاص الاحتلال في المزرعة الغربيةشاهد: أحدهم صوّت لحسن نصر الله في الانتخابات الإسرائيليةوزارة الصحة تحيي اليوم العالمي الأول لسلامة المريضتقديراً لجهوده ودعمه لوحدة النوع الإجتماعي.. الوزيرة حمد تكرم اللواء مصلح
2019/9/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عندما يُذعر الزيتون شعر: ب. فاروق مواسي

تاريخ النشر : 2019-02-12
عندما يُذعر الزيتون شعر: ب. فاروق مواسي
عندما يُذعر الزيتون
شعر: ب. فاروق مواسي

 (يفيق الفلاح الفلسطيني فيلفي زيتونه مجروفًا أو محروقًا أو منشورًا مجدوعة أطرافه، وتصير كل ورقة دمعة)
...

ويُذعَر الزيتون من عُدوان طغمةٍ بلاءْ
أعدَّه شيطانُهم سيماهمُ الدماءْ
والأفقُ بات لونُهُ
مضرَّجَ  الكُلومْ
من بعدِ أن هبت به
ريحُ السَّموم
ها هم أتَوا
قطعانهم غدَوا
في شعرهم
يرتّلون
كأنما الأرض لهم
كأنما!
..

ها هم أتَوا
يقطّعون الغصن تلو الغصن لا يرعوون
وكيدُهم من مكرِهم يَبين.

رأيتها 
أبصرتها

أغصانُها تسيل في كآبةٍ ولوعةٍ حُشاشةٍ تذوبْ
تعوذُ بالعُلا
تعوذ من طوارقِ الغريبْ

.. 

يستصرخُ الزيتونُ أهلَه  بصوتِه الحزينْ
مستنجدًا بما يئِنُّ مِن أنينْ
سَرعان ما يأتي لها
أهلٌ وأجدادٌ أتَوا من كلّ فَجّ
أنفاسهم لُهاثْ
أنفاسها وهتْ

وأهلُنا
آياتُهم تلك التي يرددون
آلتْ إلى النسيانْ
...

ورغم ما تأملوا وأمّلوا
لم تعطهمْ سماءْ
أمنًا من العداء
فالجندُ يحمي المعتدينْ.

...

لكنه شرٌّ وشر مستطير
يُراكِمُ الأغصان والسيقان والورقْ

منشاره جنون

يروحُ أو يجيءْ

مع لؤمِه الدفينْ
يروح إذ يجيء
مع شجونا الحزينْ

..

 يبسمل الفلاح في دعائه
مرنمًا في نايِه القديمْ
ويجمعُ الحبّات في قبضتهْ
يضمُّها حتى تكونْ
 ترتيلةً عَبرَ السنين
إذا بها
ترشقُ وجهَ ذلك الغريبْ
وتسألُه:
من أين جئتنا
 بكل "آياتٍ" هي العداء؟
من أين جئتْ
جاءت بك السماء؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف