الأخبار
الدارالبيضاء : ميلاد جمعية تحمل إسم "جمعية التنمية للصناعة التقليدية"وزيرة الصحة: لن نقبل الابتزاز السياسي من أجل المال وسنقلل الفترة الزمنية للتحويلات الطبيةفي برشلونة..كم سيجني رافايل نادال من المال؟كوتينيو يلمح بمغادرة برشلونة ويكشف حقيقة حركة الإصبعينداني ألفيس يحطم رقم المصري حسام حسن "الأسطوري"ماذا طلبت جماهير المان يونايتد من بول بوغبا؟مصرع شاب بحادث سير وقع ببير نبالا والشرطة تباشر التحقيقالمجلس العسكري الانتقالي بالسودان: الحل السياسي العاجل يمكن بالتوافق مع الجميعاليمن: وزارة الثروة السمكية تعلن عن الاعداد لإعلان يوم احتفال بالصياد اليمنيمهرجان دعم وإسناد للأسرى في أريحامصر: محافظ الاسماعيلية يطمئن على انتظام لجنة مركز طبى السبع بنات بحى أولزيلينسكي... من ممثّل لدور الرئيس إلى ممثّل الشعب الأوكرانيالمحافظ أبو بكر والشوا يفتتحان فرع بنك الاستثمار الفلسطيني في طولكرمالمنظومة الصحية بالمغرب تتعزز بمركز الفحص بالأشعة الشمالالمريض الفلسطيني عبد الله محمود بلاطة يتحول الى قضية رأي عام
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عندما يُذعر الزيتون شعر: ب. فاروق مواسي

تاريخ النشر : 2019-02-12
عندما يُذعر الزيتون شعر: ب. فاروق مواسي
عندما يُذعر الزيتون
شعر: ب. فاروق مواسي

 (يفيق الفلاح الفلسطيني فيلفي زيتونه مجروفًا أو محروقًا أو منشورًا مجدوعة أطرافه، وتصير كل ورقة دمعة)
...

ويُذعَر الزيتون من عُدوان طغمةٍ بلاءْ
أعدَّه شيطانُهم سيماهمُ الدماءْ
والأفقُ بات لونُهُ
مضرَّجَ  الكُلومْ
من بعدِ أن هبت به
ريحُ السَّموم
ها هم أتَوا
قطعانهم غدَوا
في شعرهم
يرتّلون
كأنما الأرض لهم
كأنما!
..

ها هم أتَوا
يقطّعون الغصن تلو الغصن لا يرعوون
وكيدُهم من مكرِهم يَبين.

رأيتها 
أبصرتها

أغصانُها تسيل في كآبةٍ ولوعةٍ حُشاشةٍ تذوبْ
تعوذُ بالعُلا
تعوذ من طوارقِ الغريبْ

.. 

يستصرخُ الزيتونُ أهلَه  بصوتِه الحزينْ
مستنجدًا بما يئِنُّ مِن أنينْ
سَرعان ما يأتي لها
أهلٌ وأجدادٌ أتَوا من كلّ فَجّ
أنفاسهم لُهاثْ
أنفاسها وهتْ

وأهلُنا
آياتُهم تلك التي يرددون
آلتْ إلى النسيانْ
...

ورغم ما تأملوا وأمّلوا
لم تعطهمْ سماءْ
أمنًا من العداء
فالجندُ يحمي المعتدينْ.

...

لكنه شرٌّ وشر مستطير
يُراكِمُ الأغصان والسيقان والورقْ

منشاره جنون

يروحُ أو يجيءْ

مع لؤمِه الدفينْ
يروح إذ يجيء
مع شجونا الحزينْ

..

 يبسمل الفلاح في دعائه
مرنمًا في نايِه القديمْ
ويجمعُ الحبّات في قبضتهْ
يضمُّها حتى تكونْ
 ترتيلةً عَبرَ السنين
إذا بها
ترشقُ وجهَ ذلك الغريبْ
وتسألُه:
من أين جئتنا
 بكل "آياتٍ" هي العداء؟
من أين جئتْ
جاءت بك السماء؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف