الأخبار
7 أخطاء شائعة في التعامل مع الخضروات المجمدةالأمن السيبراني يحذر من ثغرة في متصفح فايرفوكستفاصيل الحادثة المروعة التي تعرضت لها سيارة "تسلا" من فئة "إس"صور نادرة لأول اتحاد كرة قدم سعودي في الرياض.. وهذه أسماء الأعضاءإحداها مرصع بالكريستال.. شاهد: الأثرياء يستعرضون سياراتهم الفارهة في شوارع لندنشاهد: طائرة الإمبراطور الياباني الفخمة للبيع ..فكم تظنون سعرها؟شاهد: الفهود تخشى الاقتراب من هذه الحيوانات الصغيرةسائق "أوبر" مصري يغتصب فتاة أمريكية في المقعد الخلفي لسيارتهتعرف على "منافسة PRADO" الصينيةلبنان: ناجي حايك: سأدعم طارق صادقفلسطينيو 48: جثمان الطالبة آية نعامنة يصل عرابةعلماء ثبتوا كاميرا أمام شجرة لمدة عام.. فكانت النتيجة مذهلةمصر: بدء تنفيذ المنطقة التجارية بالمنصورة باستثمارات 5 مليارات جنيه ديسمبر المقبلمصر: مصر: العربي يفوز برئاسة الاتحاد العام للغرف التجاريةهارفارد الدولية تتوقع (6.8%) نمواً سنوياً بالاقتصاد المصري
2019/8/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عم صباحًا يا أبا نضال بقلم:شاكر فريد حسن

تاريخ النشر : 2019-02-12
عم صباحًا يا أبا نضال بقلم:شاكر فريد حسن
                 عم صباحًا يا أبا نضال

            إلى المتماوت صبحي شحروري

شاكر فريد حسن

عم صباحًا يا أبا نضال

يا قمر بلعا الحزينة

صباح الوطن

وشمسه الأسيرة

أيها الفلسطيني المعتق

يا من حملت جراح فلسطين

وكتبت عن همومها وعذاباتها

مدافعًا عن بوابات الحياة

عن الحرية

فقد شحذت يراعك

ومارست طقوس النقد

بإخلاص واستقامة

بجمالية وموضوعية

مسلحًا بالفكر والثقافة

ومعمداً بالعطاء والوفاء

لشعراء وكتاب الوطن

والمخيم

لقد صادروا الهواء النقي

واحتلوا الارض

ومارسوا القهر

حاصروا الوطن / المكان

بالفقر والجوع والحرمان

وصادروا الشجر والحجر

وحتى مناديل العروس وحناءها

وعطرها

فقاومتهم بالكلمة الرصاصة

والمواقف الجريئة المشعة

شرفًا وإجلالاً وكرامة

وداعًا أيها الشامخ كجبال

جرزيم وعيبال

فوعدًا وعهدًا أن نصون

ارثك ونخلد اسمك

ونحمل راية النقاء

ونصون الكلمة الملتزمة

التي عشقتها وآمنت بها

وسلامًا لروحك

مع الحب وعبق زعتر

 الكرمل

وريحان الجليل
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف