الأخبار
2019/2/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

عُــيُـوْنُ الْـمَـقْـــدِسِــيَّــة بقلم: عادل حمَّاد سليم

تاريخ النشر : 2019-02-12
بِنُوْرِ قِبَابِـهَـا يَـزْهُــو الْجَــبِــيْــنُ

وَتُــسْـقَـى بِالْـمَـسَــرَّاتِ الْعُـيـُـوْنُ

حَنِيْنِي .. سَـوْفَ يَـكْـتَسِـحُ الْلَيَالِيْ

إِلَـى ( الأَقْـصَـى ) يُتَوِّجُـهُ الْيـَـقِـيْـنُ

مَـعِـيْ مَــجْــدٌ تَـأَلَّــقَ فِـي سَـمَـائـي

وَلِـيْ ــ عَـنْ عِـزَّةٍ ــ نَـصْـرٌ مُـبِــيْـنُ

رَسُــولُ الــلَــهِ يَـسْــبِــقُـنِـي إمـامًـا

وَفِـي الْـمِـحْـرابِ ( جِـبْـرِيْلُ ) الأَمِيْـنُ

صَـهِـيْـلُ الْـبُـرْتُـقَـالِ يُـضِـيْءُ رُوْحِي

ويُـهْـدِي الأَمْـنَ زَيْـتُــونٌ .. وَتِــيْــنُ

أَنَا ابْنُ الـصَّهْـدِ تَعْرِفُـنِي الصَّـحَارَى

وفِي الْـهَـيْـجَـاءِ تَـخْـشَـانِـي الْـمَـنُـوْنُ

أُقَـــدِّمُ لِـلـصُّــمُــودِ هَـــدِيْــلَ جُـرْحِـي

فَـــلا يَــعْــلُــوْ صُـــرَاخٌ ... أو أَنِــيْــنُ

أَعُوْدُ !! وَهَلْ رحَلْتُ ؟ سِـوَى إِلَـيْهَا

تَــعِــيْـــشُ بِــدَاخِـلِـي و بِــهَــا أَكُـوْنُ

أُشَـاطِــرُهَـا الْـحَــيَـــاةَ ... ولا أُبَالِـي

فَـصَـوْتُ أَذَانِهـا الـحِـصْـنُ الـحَـصِـيْـنُ

ومَـنْ جَــعَـلَـتْ مَــبَـاهِــجَـهَـا ردائـي

فُــؤادي فِـي مَــحَـــبَّـــتِــهَــا رَهِــيْــنُ

لَـهَـا الْـتَّـقْـدِيْــسُ سَــيِّـدَةُ الْـمَـعَـالِـي

يَـهُـونُ فِــدَاءَهَــا الْــغَـالِــي الـثَّـمِـيْـنُ

أَأَرْجُـفُ مِـن عَـدُوٍّ " مَـحْـضِ لِــصٍّ "

وَلِـيْ فِـيْـهَـا الْـهَـوامِـــشُ وَالْـمُــتُـوْنُ

يُــقِــيْـمُ جِـدَارَهُ ... والْـخَـوْفُ شَــرْخٌ

فَـهَـلْ تَـحْـمِي هَــشَــاشَــتَـهُ الْـحُـصُـوْنُ

تَـرَبَّـوا فِـي جُـحُـوْرِ الْـغَــدْرِ خُــبْــثًـا

وجَــاءوا للـوجُــودِ لِــكَــيْ يَــخُـونُــوا

بَـرِيْـقُ عُــيُـوْنِــهِ مَـــكْـــرٌ عَــــرِيْـــقٌ

فَــحِــيْـــحُ كَــلامِــــهِ حِـــقْـــدٌ دَفِــيْـــنُ

أَصِــيْـــلٌ فِـي أَدِيْــــمِ الأَرْضِ جِــذْرِي

ربَـاطُ الْـعُـــرْوَةِ الْـوثْــقَـــى مَـــتِــيْــنُ

عُـيُونُ الْـمَـقْـدِسِــيَّـةِ كَـيْـفَ تُــنْـسَــى ؟!!

وَفِـي حَـجَــرَيْــهَــمَـا لِـلــصَّــبِّ دِيْــنُ

تَـرانِـيْـمُ الْـصَّــبَــابَــةِ بَــوْحُ قَــلْـبٍ

لَـهَا ... فِي نَــبْــضِــهِ عَــهْـدٌ مَـكِـيْـنُ

يُـحَـدِّثُـنِـي الْهَـوَى فَـأَقُـوْلُ : قُـدْسِـي

عَـلَـى شَــفَــتَــيَّ تَـــزْدَهِـــرُ اللُــحُــونُ

ظِـلـالُ الـسِّــنْــدِيَــانِ بِـــهَـا وَرِيْــــفٌ

شُــمُــوْخُ النَّـخْــلِ فِـي دَمِهَـا رَصِـيْــنُ

نَــفِـيْـسُ كُــنُـوْزِهَــا يُــثْـرِي حَـيَـاتِـي

وَمِــنْــهُ الْـعَـــوْنُ إِنْ عَــــزَّ الْـمُــعِــيْـنُ

خُطَى ( كَـنْعَـانَ ) تَـسْـتَـبِـقُ الـرَّوَابِي

وَفِـي قَــلْـبِـي الْـمُـتَــيَّــمِ تَــسْـــتَــكِــيْــنُ

-----------------------------------------

شعر / عادل حماد سليم ـــ مصر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف