الأخبار
بسيسو يفتتح فعاليّات شهر الثقافة الوطنية بمدرسة راهبات ماريوسفالديمقراطية تهنئ حزب الشعب بذكرى إعادة تأسيسه وتؤكد على العلاقة التاريخية بينهماالاولمبياد الخاص الفلسطيني يتأهب للمشاركة في البطولة الدولية بالامارات بمعسكر تدريبي لفرقهفريق "مبادئ شيء من التاريخ" ينظم لقاء "ازدياد ظاهرة الانتحار بالمجتمع الفلسطيني"طالع الاسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأحدنصر الله: الاسرائيليون يثقون بأن المقاومة قادرة على الدخول للجليلالحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا ليست للبيعأمير لتنظيم الدولة بقبضة الجيش اللبنانيالكتلة الإسلامية في ديرالبلح تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقينعياش يستنكر الجريمة بحق أفرادا من الجيش المصري شمال سيناءالكلية العصرية الجامعية تنظم يوماً لفحص التهاب الكبد الفيروسيمركز يافا الثقافي يعرض فيلمي لمؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطينيرجال الأعمال الفلسطينيين بغزة تُدين هجوم سيناءداخلية غزة تصدر تنويهاً حول سفر الاطفال عبر معبر رفحإقامة ليلة السينما الإيرانية في برليناله.. "أربعة عقود أمام آلة التصوير"
2019/2/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

جيل لا يحب بلده بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2019-02-11
جيل لا يحب بلده  بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
جيل لا يحب بلده

أحلام الكثيرون منا متعددة ، ونسعى دائما إلى تحقيقها ،واغلبها تكون في أمور محددة جدا في العيش بحياة كريمة ، وتوفر فرصة عمل مناسبة وتكوين أسرة .
قبل أيام جلست في إحدى المقاهي البسيطة جدا لاحتساء الشاي ، وبعد فترة من جلوسي جلس بقربي ثلاث من شبابنا ، وقاموا بطلب الشاي مع الاركيلة ، وكان حديثهم في عدة مواضيع ، ثم يسكون للحظات ويبدون الحديث من جديد بين الضحك والتعصب في المناقشة لبعض الأوقات ليصلوا إلى نهاية اللقاء وهنا بيت القصيد .
طويت صفحة الضحك والمرح،وبدأت صفحة الحزن والألم الشديد ، ولكل واحد منهم قصة مؤلم ، بين من يقول متى ينتهي هذا الوضع ؟ ،وأنا اسهر الليل وأنام النهار أو اقضي بعض الأمور لأهلي ، ويتكرر نفس السيناريو اليومي بدون حل أو تغير ، وقد عجزت عن الحصول على فرصة إي عمل بسيطة على اقل تقدير أوفر مصرف جيبي ، وأصبحت اخجل واستحي ، وانأ اطلب في كل يوم من والدتي ، واقضي على هذا الروتيني الممل جدا إلى إن تفرج الأمور .
والأخر يقول ما يحز بنفسي سنوات الدراسة الطويلة والشاقة ، وكنت انتظر بفارغ الصبر يوم تخرجي لكي أحقق أحلامي التي لا تعد ولا تحصى ، وارى علامات الفرح والسرور على وجوه عائلتي وهم يروني اعمل ، ولم يذهب جهدهم سدى ، لكن أحلامي البسيطة صدمت بواقع فرضته سياسية أناس يعلمون لمصالحهم الشخصية والحزبية ، وابناهم يعيشون في أرقى المستويات من الترف والعز ،ونحن شباب البلد ندفع الثمن الباهظ .
من ينقذ شبابنا من هذا الضياع ؟وهم يفقدون الأمل يوم بعد يوم ، والأخطر لو امتدت إليهم الأيادي الشيطانية،وغرست بعقولهم أفكارها الضالة الخبيثة ، ولدينا الآلاف بدون عمل ليشكلوا تهديدا على الجميع .
ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف