الأخبار
مهجة القدس تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعاماختيار لجنتي تحكيم الدورة 21 لمهرجان الأرز العالمي للفيلم القصيراليمن: كهرباء عدن: جدولة ساعات التشغيل بسبب اقتراب نفاذ الوقودالفلسطينية للكهرباء تفصح عن البيانات المالية للنصف الأول من عام 2019بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعةوزارة الاقتصاد وأصحاب مصانع التجميل يبحثان حماية المنتج الوطنيجمعية الفتح لمغاربة العالم تحتفل باليوم الوطني للمهاجرمصر: "نواب ونائبات قادمات": تدشين المشروعات القومية العملاقة أصبح منهج الدولة المصريةكأس زايد يجتذب النخبة في بولندانيمار يستقر على ناديه الجديد.. ريال مدريد أم برشلونة؟هل يُسلّم الأردن "رغد صدام حسين" إلى العراق؟ماهر صلاح: لا يوجد شخص ينفرد بالقرار داخل حركة حماسالكويت تحقق مع 500 ضابط شرطةما قصة الطبيب المُتهم بالتعذيب في عهد صدام حسين؟الرئيس عباس يهنئ الأمير الصُباح بتعافيه من العارض الصحي
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

قال..بقلم:أمال السعدي

تاريخ النشر : 2019-02-11
قال
سَكنْتي في جُنحِِ الهوى عِبق داليةً
أُرتِلُ وجدي لكِ ليلكٌ مُزان
شغلتي بي الهوى و الغيت كل أفكاري
كم أرتقبتُ أن يسمى بروحي لِقاك
همتُ بكِ غِبطةٌ شوقاً يردد الحانا
كحلةٌ أنا بها التمني للعين أن ترقاك و ترقان
أسرتِ بي عِبق الوجدِ و القلبُ عَطَر ريحان
أسردَ و في سردهِ يعزف بُهتان
قال و قال و قال
والقول فعله ردح فنان
فقلت
هل للكلام ِسعراً أم به العمرُ يعلنُ امتحانا
أم غُداة عسراً به نلقي صدقا لا بهتانا
دنوتُ ساحلٌ به أنتَ تَغرقَ عصيانا
أَفِضتُ الكلام و ما عَمدتَ صِدقَ سلطانا
عزفت على وترٍ لم تعي به دوزانا
عَزمتَ عَسقَ الصليب وما أخذت الهوى إيمانا
أَزفت اليم وبك الهم خيالاً وفرقانا
لاتعقد َالعهد
أن العهد َقانوناً و حسبانا
كم من القولِ خرش الاوتار طغيانا
تلاوةُ كفرٌ وغاية شيطان
العهد ُسوراَ تُرتلُ بها الرحمان
لا قيحُ مجادلة بالحرفٍ نَرجم قربانا
إن كان صدقَ العهد محيا الود لك
به أقمت الهداية و أبحرت كالربانَ
لاتقل ما لا فعل لقولك غير تسطير عصيانَ
مسيحٌ سلم الروح لقوم عثوا به عصيان
1122019
أمال السعدي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف