الأخبار
الاحتلال يقتحم العيسوية وينكل بسكانهاالاحتلال يغلق حاجز قلنديافنزويلا ترفض "ورشة البحرين" وتجدد دعمها للشعب الفلسطيني وقيادته بمواجهة "صفقة القرن"براك يبحث مع وزير "التعليم العالي" التعاون المشتركالمركز النسوي الثوري سلوان يقيم معرض ريشة مقدسيةاليمن: "صدى" تواصل تمكينها السياسي للشباب في المكلا بمحاضرة عن النظريات السياسيةبسمة للثقافة والفنون تستقبل وفداً من اليونسكومؤسسة ياسر عرفات تختتم الدورة التدريبة الخاصة بمنشطي مخيمات ياسر عرفات الصيفيةتنفيذية المنظمة: خطة "السلام من أجل الازدهار" تفتقر للأبعاد السياسية والقانونية ومصيرها الفشلتيسير خالد: كوشنر يعرض الجزية على دول الخليج العربية لتمويل خطته الاقتصاديةتبادل إطلاق نار بين الأمن المصري وعناصر إرهابية في "المساعيد" شمال سيناء‫أرامكو السعودية توقع 12 اتفاقًا مع شركاء من كوريا الجنوبية بمليارات الدولاراتفلسطينيو 48: السعدي يجتمع بمدير عام سلطة البريد لحل قضية الجديدة المكر وقضايا أخرىانطلاق الأكاديمية السويدية لكرة القدم التابعة لنادي قلقيلية الأهليعبر تشكيل حزب جديد.. إيهود باراك يُعلن العودة للساحة السياسية في إسرائيل
2019/6/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى عزيز رحل بقلم: زينب مهدي الحمدان

تاريخ النشر : 2019-02-11
إلى عزيز رحل؛

العالم أجمع شهد رحيلك يا نبض القلب، إلى جنات الخلد يا شمسي وقمري وكل نجومي.
تئن كلماتي، تخرج مُثقلةٍ وكأنه أصابها هُزال شديد، اكتب بلا ترتيب لا أعِ ما أفعل هل أذهب إليك؟ أم أبكي، أصرخ ؟! أأنا هُنا أم رحلت معك! أسمع تمتمات الذين حولي يهتفون بأن حزني يمزق القلب. القلب! أين قلبي؟ لقد ذهب معك.
ليلة الأمس أصريتَ أن لا آتي معك لذاك المكان الذي يرهقك ويثقل كاهلك، ضغطت بخدك على خدي ثم هتفت وأنت تأخذني بين ذراعيك:
- يا فتاتي أصغي إليّ لن تطول مدة الجلسة بعد أن انتهي وأعود للمنزل أرسل إليكِ لتأتين.
أردفتُ وأنا أنظر إلى عينيك العسليتين:
- رجُلي. دعني اذهب معك كالمعتاد.
= يا جميلتي التي لا تشبع العين عن النظر إليها، أرجوكِ هذه المرة فقط.
اصطنعتُ الهدوء وأومأت برأسي فقبلتَ جبيني بلطف ودلفتَ إلى غرفتك، اختلستُ النظر إليك وغادرت بعدها، لم أكن أعلم أن هذه آخر نظرة ستصوبها عيني نحوك يا جميل الروح والشكل.
شعرت بأن شيئاً حدث فحين استيقظت شعرت بقلبي ينقبض بقوة اتصلت عليك لم تجب أول مرة فعاودتُ الإتصال أجاب أخوك بأنفاسٍ لاهثة وقلبٍ يعتصر:
- رحل وتركنا، رحل! رحل إلى رب رحيم بعباده أرحم منّا.
فقدتُ زمام أعصابي وتهالكت بين اليقظة والإغماء ثم انفجرت باكية، تذكرت كل ما دار بيننا طيلة هذه السنوات، حُبنا الذي دام لثلاث سنوات ثم عقدنا خطبتنا لنعلن هذا الحب للعالم أجمع لكن مُنذ البداية صُعقنا بخبر مرضك وبدأنا في رحلة العلاج، طيلة الوقت حاولتَ أن تخفي ضعفك حين كُنا نذهب للجلسات التي سلبت أجزاءًا منك آراك ترتجف فأمسك براحتك وابدأ أفركها حتى تدفء، أستمرُ في الحديث معك وأنت مغمض العينين لا تعِ ما أقوله، أما شعرك الكستنائي الذي فقدناه بعد الجلسة الثانية لا تعلم أنّي إلى الآن احتفظ به في منضدتي، ها أنت الآن تعلم أتسمعني! أجبني؟
يا حبيب الروح والفؤاد خذني معك فلم يعد مكانٌ لي هُنا. من سيمسح دموعي من بعدك؟ بمن سأحتمي أنا من ضربات الحياة؟ أشتاقك ألّا أتيت، أعلم أنك لن تأتي وأن اللقاء بيننا مُحال، يعزّ عليّ أن امضي قدمًا بدونك تهالكت كلماتي و ضاقت أنفاسي وتاهت الحروف بين الألم والوجع وفقدت ملامِحها ولم تعد الحياة تعني ليّ بعد الآن.
سأبقى أحملك في قلبي، أحملك بكل ما أوتيت من حب، أعدك ستبقى حبي الوحيد مهما طال الزمان.
سلام عليك حتى تطمئن روحك.
سلام إلى أن ألقاك في الجنة بإذن اللّٰه.
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف