الأخبار
محافظ طولكرم يستقبل وزير الثقافةطولكرم، تنظيم تأبين لعميد الأدباء والنقاد الفلسطينيين صبحي شحروريلبنان: قيادة حركة أمل تزور جمعية كشافة الجراح في صورمصر: المنتدى المصرى للدراسات الإسرائيلية.. كيان جديد لكشف حقائق الدولة العبريةمصر: جامعة أسيوط تحصد جائزتى الدولة التقديرية والتشجيعية لعام 2018 بمجالى الطب والهندسةمصر: وزير البترول ومحافظ أسيوط يتفقدان أعمال تنفيذ أكبر مشروعين لتكرير البترول بالصعيدلبنان: الخطيب يستنكر الاعتداء على الكنائس في سيرلانكامصر: رئيس جامعة أسيوط يعلن البدء فى وضع خطة شاملة لتطوير المستشفى الجامعىالأسير لدى الاحتلال خالد فرّاج مضرب عن الطعام منذ 27 يومارئيس بلدية الخليل يَبحث تفعيل التوأمة مع بلدية أركوي الفرنسيةشعث يطلع وفدا من شبيبة الجالية الفلسطينية في تشيلي على مستجدات القضيةمصر: جامعة أسيوط تعلن إطلاقها ندوة علمية بالتعاون مع جامعة جنوب الوادىمصر: جامعة أسيوط تعلن مواصلة تعاونها الطبى مع جامعة مارتن لوثر الألمانيةمصر: ورشة عمل بجامعة أسيوط للتعريف بالمنح الدراسيةمصر: نائب رئيس جامعة أسيوط يتقدم مسيرة طلابية حاشدة
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل باتت إدلب مرة أخرى أمام الحسم؟ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-02-11
هل باتت إدلب مرة أخرى أمام الحسم؟ بقلم:عطا الله شاهين
هل باتت إدلب مرة أخرى أمام الحسم؟
عطا الله شاهين
كما رأينا ومنذ شهر سبتمبر أيلول الماضي أعطيت فرصة لتركيا من أجل التوصل بطرق سلمية مع الجماعات المسلحة في إدلب، وذلك من أجل لتوصل إلى حلّ، ينهي بموجبه الأزمة السورية، لكن رغم كل ما بذلته أنقرة من جهود مع تلك الجماعات المسلحة، إلا أن جهودها على ما يبدو فشلت، رغم أنها حاولت لإنجاح اتفاق سوتشي، لكن بما أن جهود أنقرة فشلت مع الجماعات المسلحة ما يضع إدلب ربما مرة أخرى أمام حسم عسكري، لكن اللقاء الثلاثي بين أنقرة وموسكو وطهران، الذي سيعقد في 14 فبراير شباط الجاري ربما سيحل إشكالية إدلب، ومن هنا يبدو بأن موضوع إدلب سيكون حاضرا على طاولة البحث، لأن في النهاية إدلب أرض سورية وتريد دمشق استعادتها، ومن هنا في ظل تعقيد الحل في إدلب يطرح سؤال، هل اتفاق إدلب أو سوتشي بدأ يلفظ أنفاسه الأخيرة في ظل بقاء إدلب بلا حل سياسي؟
لا شك بأن مصير إدلب يظل مرتبطا بتطورات الأحداث، ومن هنا فإن إدلب تبقى تنتظر ما ستؤول إليه اجتماعات اللقاء الثلاثي بين موسكو وطهران وأنقرة منتصف الشهر الجاري، ولهذا فاحتمالية شن عملية عسكرية في إدلب تبقى واردة، إلا إذا توصلت الأطراف إلى حل سياسي، رغم أنه ما زال مستبعدا ومن هنا فإن أن مصير إدلب سيكون على رأس أولويات محادثات أستانا في منتصف فبراير شباط الجاري، والسؤال المطروح هل باتت إدلب أمام الحسم؟..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف