الأخبار
بسيسو يفتتح فعاليّات شهر الثقافة الوطنية بمدرسة راهبات ماريوسفالديمقراطية تهنئ حزب الشعب بذكرى إعادة تأسيسه وتؤكد على العلاقة التاريخية بينهماالاولمبياد الخاص الفلسطيني يتأهب للمشاركة في البطولة الدولية بالامارات بمعسكر تدريبي لفرقهفريق "مبادئ شيء من التاريخ" ينظم لقاء "ازدياد ظاهرة الانتحار بالمجتمع الفلسطيني"طالع الاسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأحدنصر الله: الاسرائيليون يثقون بأن المقاومة قادرة على الدخول للجليلالحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا ليست للبيعأمير لتنظيم الدولة بقبضة الجيش اللبنانيالكتلة الإسلامية في ديرالبلح تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقينعياش يستنكر الجريمة بحق أفرادا من الجيش المصري شمال سيناءالكلية العصرية الجامعية تنظم يوماً لفحص التهاب الكبد الفيروسيمركز يافا الثقافي يعرض فيلمي لمؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطينيرجال الأعمال الفلسطينيين بغزة تُدين هجوم سيناءداخلية غزة تصدر تنويهاً حول سفر الاطفال عبر معبر رفحإقامة ليلة السينما الإيرانية في برليناله.. "أربعة عقود أمام آلة التصوير"
2019/2/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فاجعة رباعية بقلم آمنة الدبش

تاريخ النشر : 2019-02-11
فاجعة رباعية بقلم آمنة الدبش
فاجعة رباعية

بقلم / آمنة الدبش

حسن شلبي... حمزة اشتيوي... فارس بارود...ياسر اشتيه

فاجعة رباعية أطفال واسرى ماتوا موت الاسودي وجودي يا امي بالفخر جودي

علي مر التاريخ الفلسطيني هناك رموزا حفروا مسيرتهم وتاريخهم علي دروب التضحية والفداء وعانقوا ذروة المجد ليسجلوا ويسطروا تاريخا بأسمائهم كتبت حروفهم بالدم وغادرت اجسادهم بفعل سرمدية الموت انهم اطفال ورجال واسرى تنحني لهم الهامات اجلالا واكراما لما بذلوه من اجل عزة الوطن وقدسية ترابه ، فهم الخالدون في الضمائر والخالدون في العقول والقلوب وهم الذين علمونا دروسا في التضحية فكانوا حقا مثالا يحتذى وقدوه تقتدى ورمزا للنضال والكرامة.

فتنت روحي يا شهيد.... علمتها معنى الخلود
شوقتها الي الرحيل ..... علمتها معنى الصمود 
اسرتني يا شهيد .... ونفسي الشريف لها غايتان
ورود المنايا ونيل المنى

بكت الارض فضحكت السماء باكيا وفتحت أبوابها تنادي شهدائها الأقمار شهداء العزة والكرامة والصمود لتحيي بأجسادهم الارض من بعد البكاء مطرا يملأ السماء عطرا تفوح منها رائحة الجنان.

حسن.. حمزة.. فارس.. ياسر هم حكاية وطن لن ينتهي البطولة والمجد عنوانها والفداء يتخلل سطورها وبأسمائهم وتضحياتهم ستبقى نبراسا مضيئا في تاريخ فلسطين قدموا أرواحهم فكانوا في الوجدان سر الخلود علمونا كيف تكون التضحية والشجاعة في أبهى صورها تركوا دمائهم تقبل وجه هذه الأرض فتظهر وردا احمر وشجرا واقفا اخضر وشهيد تلو شهيد.

الضفة تبكي وغزة تدمع ...
قلوبا بالضفة تبكي ألما وعيونا بغزة تبكي دمعا ولم تنتهي الحكاية بعد تداوي الجراح النازف وتفتح قلبها الجارح لتروي قصصا تسرد الألم الممزوج بالفخر وتسقط دموعا لا تصرخ حزنا بل وجعا وآنين.

تأتي الحروف تلو الأخرى بهذا جف حبر قلمي ودمعت عيني من الالم باكيتا صامتتا عن وطن حزين ذبلت أوراقه.
فماذا سأكتب لكم أيها القابعون في قلاع الرجولة..؟
اطفال غزة يموتون.... من يهتم؟
" يؤلمني فراقكم شهدائنا واسرانا ويؤلمني جراحك يا وطني"
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف