الأخبار
الدارالبيضاء : ميلاد جمعية تحمل إسم "جمعية التنمية للصناعة التقليدية"وزيرة الصحة: لن نقبل الابتزاز السياسي من أجل المال وسنقلل الفترة الزمنية للتحويلات الطبيةفي برشلونة..كم سيجني رافايل نادال من المال؟كوتينيو يلمح بمغادرة برشلونة ويكشف حقيقة حركة الإصبعينداني ألفيس يحطم رقم المصري حسام حسن "الأسطوري"ماذا طلبت جماهير المان يونايتد من بول بوغبا؟مصرع شاب بحادث سير وقع ببير نبالا والشرطة تباشر التحقيقالمجلس العسكري الانتقالي بالسودان: الحل السياسي العاجل يمكن بالتوافق مع الجميعاليمن: وزارة الثروة السمكية تعلن عن الاعداد لإعلان يوم احتفال بالصياد اليمنيمهرجان دعم وإسناد للأسرى في أريحامصر: محافظ الاسماعيلية يطمئن على انتظام لجنة مركز طبى السبع بنات بحى أولزيلينسكي... من ممثّل لدور الرئيس إلى ممثّل الشعب الأوكرانيالمحافظ أبو بكر والشوا يفتتحان فرع بنك الاستثمار الفلسطيني في طولكرمالمنظومة الصحية بالمغرب تتعزز بمركز الفحص بالأشعة الشمالالمريض الفلسطيني عبد الله محمود بلاطة يتحول الى قضية رأي عام
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

غروبُ امرأة بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-02-10
غروبُ امرأة بقلم:عطا الله شاهين
غروبُ امرأة
عطا الله شاهين
ذات حُلْمٍ قبّلتها وقبّلتني
انتهى الحُلْمُ سريعا قبل أنْ أهمسَ لها
كانتْ تنظرُ للخلفِ كقمرٍ يستعدّ للغروبِ
بخطواتٍ بطيئة وكأنها لا تريد الابتعاد
كانتْ راحلةً إلى كوْنٍ مجهولٍ
رأيتُها تلوّح لي بيديها قبل اختفائِها
في ذاك الحلْمِ رأيتُها تشعّ حُبّا
ليستْ كالقمرِ بحبّه للغيمة
قلت: لماذا انتهى الحُلْمُ سريعا؟
ففي ذاك الحلمِ كانتْ القبلات لها طعم آخر
هناك على شفتيها تذوّقتُ طعمَ الحُبّ السّرْمدي
مثل القمر رحلتْ عني
ما أروع ذاك الحُلْم لو تأخّر قليلا!
غروبها كان سريعا كالقمرِ
فهل سأراها في حُلْمٍ آخر؟
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف