الأخبار
طالع الاسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأحدنصر الله: الاسرائيليون يثقون بأن المقاومة قادرة على الدخول للجليلالحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا ليست للبيعأمير لتنظيم الدولة بقبضة الجيش اللبنانيالكتلة الإسلامية في ديرالبلح تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقينعياش يستنكر الجريمة بحق أفرادا من الجيش المصري شمال سيناءالكلية العصرية الجامعية تنظم يوماً لفحص التهاب الكبد الفيروسيمركز يافا الثقافي يعرض فيلمي لمؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطينيرجال الأعمال الفلسطينيين بغزة تُدين هجوم سيناءداخلية غزة تصدر تنويهاً حول سفر الاطفال عبر معبر رفحإقامة ليلة السينما الإيرانية في برليناله.. "أربعة عقود أمام آلة التصوير"الشخير يؤدي الى نسيان ذكريات الماضيمروان خوري يتوج أجمل أمسيات الحب في Life Venueلوريال عملاق التجميل تؤكد تعاونها مع bgXحمادة هلال "يطلب شاي" في كليبه الجديد مرة كل 4 ثواني
2019/2/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور قصة "لِماذا يوسُف حَزين؟" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور قصة "لِماذا يوسُف حَزين؟" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-02-10
لِماذا يوسُف حَزين؟

يوسُف طِفْلٌ ذَكيٌّ، وَلَدَيْهِ كُلُّ ما يَتَمَنّاهُ أَيُّ طِفْل، وَلَكِنَّهُ لَمْ يَكُنْ سَعِيداً... لماذا؟

حاوَلَ والِدُهُ أَنْ يُدْخِلَ السَّعادَةَ إِلى قَلْبِه.

وَلكِنْ كَيْف؟

كَيْفَ وَأَيْنَ سَيَجِدُ يوسُف السَّعادَة؟

«لِماذا يوسُف حَزين» قِصَّةُ كُلِّ طِفْلِّ وَكُلِّ إِنسان... سيتعلم منها الأطفال أن معنى السعادة في عمل الخير وتقديم المساعدة للآخرين...

الكاتبة: إيمان الخطيب

أستاذة سابقة في جامعة الملك سعود. حاصلة على دبلوم وعدة دورات في الكتابة للطفل من أميركا وكندا. لديها أكثر من 30 قصة منشورة. إيمانها بأهمية القراءة في حياتنا جعلها تحرص على تقديم كتب تفاعلية ممتعة. شعارها: "أطفال اليوم جيل قارئ".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف