الأخبار
شرطة قسنطينة وتبسة تحجز 2640 قرص من المؤثرات العقليةبيراميدز يُسقط الزمالك ويتصدر الدوري المصري منفردًاالخدمات الإنسانية تتميز في حفل تكريم الفائزين بجائزة الأميرة هيامحافظ طولكرم يستقبل وزير الثقافةطولكرم، تنظيم تأبين لعميد الأدباء والنقاد الفلسطينيين صبحي شحروريلبنان: قيادة حركة أمل تزور جمعية كشافة الجراح في صورمصر: المنتدى المصرى للدراسات الإسرائيلية.. كيان جديد لكشف حقائق الدولة العبريةمصر: جامعة أسيوط تحصد جائزتى الدولة التقديرية والتشجيعية لعام 2018 بمجالى الطب والهندسةمصر: وزير البترول ومحافظ أسيوط يتفقدان أعمال تنفيذ أكبر مشروعين لتكرير البترول بالصعيدلبنان: الخطيب يستنكر الاعتداء على الكنائس في سيرلانكامصر: رئيس جامعة أسيوط يعلن البدء فى وضع خطة شاملة لتطوير المستشفى الجامعىالأسير لدى الاحتلال خالد فرّاج مضرب عن الطعام منذ 27 يومارئيس بلدية الخليل يَبحث تفعيل التوأمة مع بلدية أركوي الفرنسيةشعث يطلع وفدا من شبيبة الجالية الفلسطينية في تشيلي على مستجدات القضيةمصر: جامعة أسيوط تعلن إطلاقها ندوة علمية بالتعاون مع جامعة جنوب الوادى
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أريد حيّنا القديم بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2019-02-10
رَسَت سَفينتي
في الشاطئِ البعيدْ
هجرتُ حيَّنا القديمْ
أردتُ أن تمْتَصَّني
ضياءُ أكبر المدنْ
أردتُ أن أغوصَ
في زُحامها الشديدْ
وجدت كل شيءْ..
رأيت كل شيءْ..
لكنني لم أجد شيئاً على مقاسِ
ما اشتهاهُ الحلمُ من بعيدْ
رأيتُ يومَ عيدْ
ولم أجدْ على وُجوهِ الناسِ
بهجةً عهِدتُها في حيِّنا
ولم أجدْ في الشارعِ النظيفِ
بسمةً تقولُ أنها تَسرَبت
من قلبِ ساكنٍ سعيدْ
شعرتُ أنّني اختنقتُ
تحتَ وطأةِ الإسمنتِ والحَديدْ..
دُعيتُ مرةً إلى زيارةٍ
لشاطئٍ قريبْ
وعندما رأيتُ في الطريقِ
فُسحةً من الفضاءِ
والخَضارِ والزهورْ
غالبتُ طَفرةَ الدموعِ
واستردَّ صدري بعضَ ما فاتَ
من خوافق الهواءِ والحبورْ
صَغُرتُ كلما مشيتُ
قربَ ناطحاتٍ
تحجبُ السماءَ والنجومْ
كبيرةٌ ..كبيرةٌ مدينتي
تَعِجُّ بالسكانِ والزوارْ
جميعُهم يمشونَ باستعجالْ
كأنّهُم يخشونَ أن يفوتَهم قِطارْ
يقضونَ يومَهم في عُلبةِ العملْ
من آخر الظلامِ حتى أوّل الظلامْ
وحينما أراهم يركضونَ
في زُحام الليلِ والنهارْ
أقول مشفقاً: يا أيها العمالْ
عليكم السلام!
***
كبيرةٌ.. غريبةٌ مدينتي
ويلتقي بها الغريبُ بالغريبْ
ويلتقي بها البعيدُ بالقريبْ
غريبةٌ فيها التناقُضاتْ
أرى بها الرفاهَ
والرقراقَ في السرابْ
وفي رُبوعِها أرى
تَجاوُرَ المألوفِ والعُجابْ
وكلّما بحثتُ عن سحابةٍ محجوبةٍ
وقعتُ في براثن الغِيابْ
وضِعتُ في ضبابِ غُربةِ الإيابْ
ودائما أُحِبُّ أن أرى
ما كانَ حيُّنا
وما رسمتُ في الترابْ
أُحِبُّ لمسةَ النسيمِ
تحتَ سِدرةٍ عتيقةٍ
تُظَلِّلُ الرُعاةَ
في السُفوحِ والهِضابْ.
يوسف حمدان - نيويورك
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف