الأخبار
السودان.. انهيار بئر يودي بحياة 13 منقبا عن الذهببسيسو يفتتح فعاليّات شهر الثقافة الوطنية بمدرسة راهبات ماريوسفالديمقراطية تهنئ حزب الشعب بذكرى إعادة تأسيسه وتؤكد على العلاقة التاريخية بينهماالاولمبياد الخاص الفلسطيني يتأهب للمشاركة في البطولة الدولية بالامارات بمعسكر تدريبي لفرقهفريق "مبادئ شيء من التاريخ" ينظم لقاء "ازدياد ظاهرة الانتحار بالمجتمع الفلسطيني"طالع الاسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأحدنصر الله: الاسرائيليون يثقون بأن المقاومة قادرة على الدخول للجليلالحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا ليست للبيعأمير لتنظيم الدولة بقبضة الجيش اللبنانيالكتلة الإسلامية في ديرالبلح تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقينعياش يستنكر الجريمة بحق أفرادا من الجيش المصري شمال سيناءالكلية العصرية الجامعية تنظم يوماً لفحص التهاب الكبد الفيروسيمركز يافا الثقافي يعرض فيلمي لمؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطينيرجال الأعمال الفلسطينيين بغزة تُدين هجوم سيناءداخلية غزة تصدر تنويهاً حول سفر الاطفال عبر معبر رفح
2019/2/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أريد حيّنا القديم بقلم:يوسف حمدان

تاريخ النشر : 2019-02-10
رَسَت سَفينتي
في الشاطئِ البعيدْ
هجرتُ حيَّنا القديمْ
أردتُ أن تمْتَصَّني
ضياءُ أكبر المدنْ
أردتُ أن أغوصَ
في زُحامها الشديدْ
وجدت كل شيءْ..
رأيت كل شيءْ..
لكنني لم أجد شيئاً على مقاسِ
ما اشتهاهُ الحلمُ من بعيدْ
رأيتُ يومَ عيدْ
ولم أجدْ على وُجوهِ الناسِ
بهجةً عهِدتُها في حيِّنا
ولم أجدْ في الشارعِ النظيفِ
بسمةً تقولُ أنها تَسرَبت
من قلبِ ساكنٍ سعيدْ
شعرتُ أنّني اختنقتُ
تحتَ وطأةِ الإسمنتِ والحَديدْ..
دُعيتُ مرةً إلى زيارةٍ
لشاطئٍ قريبْ
وعندما رأيتُ في الطريقِ
فُسحةً من الفضاءِ
والخَضارِ والزهورْ
غالبتُ طَفرةَ الدموعِ
واستردَّ صدري بعضَ ما فاتَ
من خوافق الهواءِ والحبورْ
صَغُرتُ كلما مشيتُ
قربَ ناطحاتٍ
تحجبُ السماءَ والنجومْ
كبيرةٌ ..كبيرةٌ مدينتي
تَعِجُّ بالسكانِ والزوارْ
جميعُهم يمشونَ باستعجالْ
كأنّهُم يخشونَ أن يفوتَهم قِطارْ
يقضونَ يومَهم في عُلبةِ العملْ
من آخر الظلامِ حتى أوّل الظلامْ
وحينما أراهم يركضونَ
في زُحام الليلِ والنهارْ
أقول مشفقاً: يا أيها العمالْ
عليكم السلام!
***
كبيرةٌ.. غريبةٌ مدينتي
ويلتقي بها الغريبُ بالغريبْ
ويلتقي بها البعيدُ بالقريبْ
غريبةٌ فيها التناقُضاتْ
أرى بها الرفاهَ
والرقراقَ في السرابْ
وفي رُبوعِها أرى
تَجاوُرَ المألوفِ والعُجابْ
وكلّما بحثتُ عن سحابةٍ محجوبةٍ
وقعتُ في براثن الغِيابْ
وضِعتُ في ضبابِ غُربةِ الإيابْ
ودائما أُحِبُّ أن أرى
ما كانَ حيُّنا
وما رسمتُ في الترابْ
أُحِبُّ لمسةَ النسيمِ
تحتَ سِدرةٍ عتيقةٍ
تُظَلِّلُ الرُعاةَ
في السُفوحِ والهِضابْ.
يوسف حمدان - نيويورك
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف