الأخبار
فريق "مبادئ شيء من التاريخ" ينظم لقاء "ازدياد ظاهرة الانتحار بالمجتمع الفلسطيني"طالع الاسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأحدنصر الله: الاسرائيليون يثقون بأن المقاومة قادرة على الدخول للجليلالحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا ليست للبيعأمير لتنظيم الدولة بقبضة الجيش اللبنانيالكتلة الإسلامية في ديرالبلح تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقينعياش يستنكر الجريمة بحق أفرادا من الجيش المصري شمال سيناءالكلية العصرية الجامعية تنظم يوماً لفحص التهاب الكبد الفيروسيمركز يافا الثقافي يعرض فيلمي لمؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطينيرجال الأعمال الفلسطينيين بغزة تُدين هجوم سيناءداخلية غزة تصدر تنويهاً حول سفر الاطفال عبر معبر رفحإقامة ليلة السينما الإيرانية في برليناله.. "أربعة عقود أمام آلة التصوير"الشخير يؤدي الى نسيان ذكريات الماضيمروان خوري يتوج أجمل أمسيات الحب في Life Venueلوريال عملاق التجميل تؤكد تعاونها مع bgX
2019/2/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نعْت... بلا منْعوت بقلم:ا.د شميسة غربي

تاريخ النشر : 2019-02-09
نعْت... بلا منْعوت بقلم:ا.د شميسة غربي
نعْت... بلا منْعوت

ا.د شميسة غربي - سيدي بلعباس- الجزائر

أن يغطس في حوض عطر...

لا يكفي....!

أن يلتفَّ في نسيج عنبر...

لا يكفي...!

أنْ يُلاِمسَ الثريا؛

بعصاهُ... السّحْرِية؛

لا يكفي...!

أن يمُوجَ بِألوَان الطيف؛

لا يكفي....!

أن يشرب من ضوء النجم

لا يكفي....!

أن يعصر أحلام الفجر؛

لا يكفي...!

أن يملك العاج والديباج؛

لا يعْني... أنّهُ..... "إنْسَان" !

هو ينْتشي... بالقطف....

في قلب.... الصّدْع...!

يغرِزُ النّايَ في النّعْش...

يحْقِنُ الدّمْعَ في الرّمْش....!

ليس إنساناً....

يهرب... "النعْتُ" منه...

مَنْ يسمل أعين الفراشات...

مَن يسْحق أهْدابَ العشب.....

مَن يُلوِّثُ عِطرَ الأرْض....

ليس... إنساناً....

مَن يزْرعُ... الغُصّة؛

على ناصِية الفرح....!

يفُوتُه.... النّعْت.....

مَن يتلذّذُ بقضْمِ الجُرح....

على همْسِ الرّجاء ....

مَنْ يصنع الكرنفال؛

بحسْرَة المقهور....

بصمْت المقموع.....

ليس... إنْساناً....

النَّعْتُ... يهْرُب منْه....!

وهذا.. َيفِي...ويكفي....!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف