الأخبار
6 معاير يجب مراعاتها لتصميم مطبخ مثاليأميرة محمد تستعرض نتيجة حقن شد الرقبة بلقطات مقربةشباب النضال:الوقاحة الامريكية لعقد مؤتمر"وحدة الشؤون الفلسطينية" سوف تفشله ارادة الشباب الفلسطينيشقيق زوجي يتحرش بي وأخاف أن أخبره بذلك.. ماذا أفعل؟الاحتلال يمنع صحفية فلسطينية تعمل في قناة تركية من السفرقوى رام الله والبيرة تدعو لافشال المؤتمر الاميركي برام اللهصور:منتخب كرة اليد والعالمية فرح ديباني وأحمد مجدي ضيوف منى الشاذلي الاربعاءحنا عيسى يُطالب باعتماد مديرية تربية القدس مرجعية لقطاع التعليممن هي "موضي الجهني" الهاربة من السعودية لأمريكا واعتُقلت بتهمة مُخلة بالأخلاق؟ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه(هآرتس): إسرائيل لا تسمح للمقدسيين بالحصول على التشغيل إلا باصطحاب مُترجمالولايات المتحدة تنجو من ثلاث مجازر جماعيةكيف تنظفين أواني الطهي المعدنية بخطوات بسيطة؟مجدلاني: ليس من الضروري الإسراع بعقد "المركزي" بهذه الظروفقوات الاحتلال تُداهم منازل وتعتقل أسيريْن محرريْن بالضفة
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

تثاؤب مجنون في عيادة طبيبٍ بقلم:عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-02-07
تثاؤب مجنون في عيادة طبيبٍ بقلم:عطا الله شاهين
تثاؤب مجنون في عيادة طبيبٍ
عطا الله شاهين
كنت أتثاءب ذات مساءٍ، حينما كنت جالسا على مقعدي خشبي في غرفة انتظار عيادة طبيب، كانت غرفة الانتظار تفوح منها رائحة الأدوية، مقابلي رأيتُ امرأة تتثاءب مثلي، تثاؤب مجنون دب فينا، لم يكن غيرنا في تلك الغرفة، سألتها متى دخل المريض إلى عند الطبيب ردت لا أدري فحين وصلت كان الطبيب مشغولا، وجلست أشاهد ما تبثه إحدى المحطات الفضائية حول الأخبار المتعلقة بأزمة فنزويلا، فأنا لا أحبّ الانتظار كثيرا في أي مكان، لا سيما في غرفة عابقة برائحة، شعرتُ بأسى، حينما كنت أنظرُ صوب المرأة، التي ظلتْ تتثاءب أمام عيني، كنتُ مترددا لكي أسألَها ماذا بكِ؟ رأيتها تنظر صوبي، فأدركتُ من عينيها بأنها امرأة أهلكها المرض.. هي امرأة جذّابة، لكن المرضَ أكل وجهها، وصار أصفر اللون، وجه شاحب، وفم صغير يتثاءب لامرأة تنتظر دورها، كي يراها الطبيب ويفحص مرضها.. رائحة الأدوية كادت تقتلني هناك.. كنتُ بينة الفينة والأخرى أذهب لأدّخن سيجارة وأعود.. الوقت كان يمرّ ببطء.. بقيت أنظر إلى المرأة، التي قتلتني بتثاؤبها المجنون، وحزنتُ عليها، فمن نظراتها، فهمتُ، وكأنها أرادتْ أن تقولَ لي تعبتُ من المرضِ.. كنتُ أنظر باستمرارٍ إلى ساعتي، وأقول: المرأة التي عند الطبيبِ ليستْ مريضةً مثلنا، أنا وهذه المسكينة الجالسة في غرفة انتظار عيادة لا يصلها إلا الفقراء..
فهذه المرأة، التي تتثاءب أراها لا تستطيع الجلوس أكثر.. حاولتُ أكثر من مرة قرعَ بابِ غرفة الطبيب، لكنني كنتُ أتراجع.. ربما الفحص يأخذ وقتا، أو أن الشخص المتواجد عند الطبيب مريض بمرضٍ يأخذ وقتا لفحصه.. كنت أتمشى في ليوان المبنى، وأعود إلى مقعدي.. البناية كانت هادئة، وكأن سكان المدينة رحلوا.. أتمشى من وقت لآخر، وأعود وأجلس، وأنظر للمرأة الجالسة في غرفة انتظار عيادةٍ عابقة برائحة الأدوية، المرأة نظرتْ صوبي وكانت تتثاءب، وقالت: لم أعد قادرة على انتظار دوري.. لقد تعبتْ.. يبدو أن الطبيبَ مشغول جدا .. وقفتْ المرأة، وسارتْ من أمامي.. نظرت صوبي وكأنها كانت تقول أتعجبكَ رائحة الدواء؟ ورحلتْ، وفجأة جاءني التثاؤب المجنون، وانتظار ممل قتلني، لم أعد قادر، لكنني أريد أن أشفى من مرضي، ولهذا اضطررت الانتظار حتى يأتي دوري..
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف