الأخبار
فضيحة أخلاقية تُهدد مدرب الزمالك الجديد"عيد ميلاد" الحيوان الأكبر سنا في العالم.. عايش 6 ملوك و21 رئيسا أمريكياحملت تهديداً مباشراً.. صحيفة تكشف رسالة الفصائل للاحتلال عبر الوسطاءالاتحاد العام للمراة الفلسطينية ينظم حملة تضامن مع فنزويلا ضد الحصار الامريكيلماذا وافق جولدبيرج على مواجهة أندرتيكر؟ضبط شرطية متلبّسة بسرقة الملابس في أحد متاجر نيويوركيُعدُ فيلماً وثائقياً عـن القضية الفلسطينية..بيتونيا: دولة يستقبل وفداً صحافيا من البرازيل"المتحرش يحتاج للعلاج".. 5 رسائل نارية لمحمد صلاح فى تعليقه الأول بعد أمم أفريقياهل يحتاج أصحاب البشرة السمراء إلى واق شمسي؟تناول قشطة الحليب يساعد على الوقاية من حب الشباببعد فشل شرائه.. برشلونة يريد نيمار على سبيل الإعارة"حبست نفسي في مصحة".. ريهام سعيد تتحدث عن تجربة الطلاق والسمنةشاهد: منزل في الصين يغلق ويفتح كل جدرانه مع تقلبات الطقسالعالول يُعقّب على محاولات إسرائيل لدفع المواطن الفلسطيني إلى الهجرةأفكار لتطبيق اللون الأحمر في إطلالة العمل
2019/8/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

"الصحافة والتاريخ" إصدار جديد للمؤرخ المغربي الطيب بياض

"الصحافة والتاريخ" إصدار جديد للمؤرخ المغربي الطيب بياض
تاريخ النشر : 2019-02-05
" الصحافة والتاريخ"   إصدار جديد للمؤرخ المغربي الطيب بياض

         ضمن فعايالت الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء الذي سيعقد  في الفترة ما بين 07 و 17 فبراير 2019 سيكون جمهور القراء على موعد مع إصدار جديد ضمن منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق بالدار البيضاء ودار أبي رقراق للأكاديمي المغربي الطيب بياض موسوم ب " الصحافة والتاريخ"  
       وفي تقديمه للعمل، أورد  الكاتب والصحافي ادريس كسيكس : " من ثمة تأتي الفكرة الثانية التي تدافع عن المثقف كوسيط، قد يكون ممتهنا للتاريخ أو الصحافة ولكنه قبل هذا وذلك مواطن ملم، قارىء نهم، مهتم بما يدور ويجري، يضع تخصصه وآليات عمله في خدمة ضرورة فهم وتحليل الوقائع والمستجدات فهما عقلانيا يأخذ بعين الاعتبار الحاضر والماضي، ليس كتراث منسي ولكن كمؤشر دال على ما هو قائم.  أما الفكرة الثالثة التي أود أن أختم بها هذه السطور فمرتبطة بمسألة الكتابة والإنفتاح على الأدب التمكن من ناصية اللغة كوسيلة للتواصل الأنيقة ،تجعل القارئ أمام نصوص مركبة تركيبا متينا ينجذب إليها وليس أمام أخبار متتالية، في مجال الصحافة، أو أمام حوليات لا رابط بينها في التاريخ سوى قوانين علمية مجردة وممتنعة عن الفهم. وقد استطاع المؤلف بسلاسة أسلوبه وأناقته أن يبرهن بالملموس في هذا الكتاب الشيق أن بساطة البناء لا تتعارض مع كثافة الأفكار وغناها وأن ضرورة التأريخ المتزن لا تنفي الحاجة إلى التحليل المواكب للأحداث٠ ما يهم في نهاية المطاف هو تأطير المعنى ووضعه في سياقه الصحيح.    "
وفي تصديره للعمل، يقول المؤرخ محمد حبيدة: " في هذا الكتاب، يكسِّر المؤرخ الطيب بياض القاعدة الوضعانية القائلة "لا يولد التاريخ كمرحلة إلا عندما تموت هذه المرحلة، لأن ميدان التاريخ هو الماضي"، وينزع نزوعا صريحا نحو ما أكد عليه مارك بلوك، مؤسِّس مدرسة الحوليات، كون أن فهم الماضي لا يتأتَّى إلا بإدراك القضايا التي يطرحها الزمن الراهن، في إطار جدلية زمنية منتجة. من هنا تتبيَّن الأهمية البالغة التي يقترحها موضوع الصلة بين المؤرخ وحسه الزمني والصحافي وهاجسه الآني، في قالب يجمع بين الصرامة الأكاديمية والصنعة الأدبية. يطرح الكتاب، على نحو صريح، ذلك السؤال الأبدي: "ما جدوى التاريخ"؟ ويجيب على نفس النحو بالتنبيه إلى أن التاريخ في كنهه وشكله، وعلى الرغم من تعدُّد التعريفات والمقاربات، يبقى حوارا مستمرا بين الحاضر والماضي، يبقى جسرا بين رهانات الحاضر وأسئلة الماضي، يبقى عملية فكرية تُحْيي الماضي في الحاضر وتستنير بقضايا الراهن لتلمس الدهاليز القابعة في بطن الماضي. ما يقدمه الطيب بياض من درس في هذا الكِتاب هو أن المؤرخ في نهاية المطاف ينتمي إلى الحاضر، مهما كانت درجة غرقه في الماضي."
والجدير بالذكر، فالدكتور الطيب بياض هو باحث مغربي، وأستاذ التعليم العالي، تخصص التاريخ الاقتصادي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية عين الشق بالدار البيضاء، صدر له العديد من الأبحاث والمقالات العلمية بالعربية والفرنسية والإنجليزية، كما صدر له كتاب : " المخزن والضريبة والاستعمار ، ضريبة الترتيب 1880-1915 "،  و" رحالة مغاربة في أوروبا: بين القرنين السابع عشر والعشرين - تمثلات ومواقف ".

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف