الأخبار
الاحتلال يقتحم العيسوية وينكل بسكانهاالاحتلال يغلق حاجز قلنديافنزويلا ترفض "ورشة البحرين" وتجدد دعمها للشعب الفلسطيني وقيادته بمواجهة "صفقة القرن"براك يبحث مع وزير "التعليم العالي" التعاون المشتركالمركز النسوي الثوري سلوان يقيم معرض ريشة مقدسيةاليمن: "صدى" تواصل تمكينها السياسي للشباب في المكلا بمحاضرة عن النظريات السياسيةبسمة للثقافة والفنون تستقبل وفداً من اليونسكومؤسسة ياسر عرفات تختتم الدورة التدريبة الخاصة بمنشطي مخيمات ياسر عرفات الصيفيةتنفيذية المنظمة: خطة "السلام من أجل الازدهار" تفتقر للأبعاد السياسية والقانونية ومصيرها الفشلتيسير خالد: كوشنر يعرض الجزية على دول الخليج العربية لتمويل خطته الاقتصاديةتبادل إطلاق نار بين الأمن المصري وعناصر إرهابية في "المساعيد" شمال سيناء‫أرامكو السعودية توقع 12 اتفاقًا مع شركاء من كوريا الجنوبية بمليارات الدولاراتفلسطينيو 48: السعدي يجتمع بمدير عام سلطة البريد لحل قضية الجديدة المكر وقضايا أخرىانطلاق الأكاديمية السويدية لكرة القدم التابعة لنادي قلقيلية الأهليعبر تشكيل حزب جديد.. إيهود باراك يُعلن العودة للساحة السياسية في إسرائيل
2019/6/27
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رسالة من عالم الموتى بقلم:ضياء محسن الاسدي

تاريخ النشر : 2019-02-05
الموضوع / رسالة من عالم الموتى
_______________ بقلم :: ضياء محسن الاسدي
(( سلام من الله إليكم أيها الحالمون في دنياكم الفانية وسلام من عالم الموتى النوراني الحقيقي إلى عالم الظلمات الدنيوي من الأحياء الأموات في عالمهم رسالة من عالم مظلم ليس فيه إلا الموتى والرمم البالية والأجساد العارية من كل شيء لم يبقى منهم سوى العظام النخرة عالم الحقيقة التي عرفناها بعقولنا الآن بعد الموت وليس بعقولكم الميتة حاليا عرفناها بنور الحكمة الربانية بعيدا عن العقل الدنيوي الذي لا يملك إلا التفكير الضيق رسالتنا إليكم وكلنا نعتصر ألما عليكم لأننا وجدنا ما وعدنا ربنا حقا وأصبحنا مرتاحين البال بأرواحنا ألا أنتم تلهثون وراء نزعاتكم ونزاعاتكم البشرية التي توصلكم إلى التهلكة . نحن مشفقون مما أنتم فيه بدنياكم الفانية التي يسودها الكد والنكد والحقد والمال والجاه والزينة والجمال والتفاخر لا نملك لكم إلا النصح لما سوف يؤول أمركم إليه بعد الموت والالتحاق بنا في عالمنا ونحذركم من أن تثقلوا مطاياكم ورواحلكم بأوزاركم من أعمالكم الدنية الدنيوية مالا تطيق حملها التي توصلكم إلى الهلكة لأننا نعيش على أعمالنا الصالحة فقط وثوابها وما يتصدق بها أناس من عالمكم كالرحمة والثواب والدعاء لنا . أرجعوا إلى أنفسكم وحقيقتكم وأعلموا أن لا شيء أنصح لكم إلا من مجرب خبر الأمر وأتعظ بعد فوات الأوان وعاش الحقيقة وأنتم مشغولين عنها حاليا ألا تبا وتعسا لدنياكم . أجعلوا من دنياكم وأعمالكم نهرا من العطاء والأعمال الصالحة لتكون لكم جسرا تعبروا عليه إلى آخرتكم ومحط رحالكم الأخير نهرا يمتد إلى آخرتكم يغذي حياتكم المرحلية في عالمنا الوسيط بين دنياكم وأخرتكم هذا أخبارنا إليكم ولا عذر لمن أنذر )) ضياء محسن الاسدي
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف