الأخبار
القناة 13: اتفاق الأسرى سيمهد الطريق لترتيب أوسع مع غزةللمشاركة بدورة مجلس الجامعة العربية.. الرئيس عباس يصل إلى جمهورية مصر العربيةالقناة 12: (صفقة القرن) ستنهي عمل (أونروا) ولن يحصل الفلسطينيون على أرض بسيناءفنانات مصر جمعتهم طوابير الاستفتاء.. ولبلبة في مقدمتهمالاحتلال يفرض تعتيماً على الوضع الصحي للأسير فراج المضرب منذ 25 يوماًافتتاح المعرض التجاري "أهلاً رمضان" في البلدة القديمة وسط الخليلمركز شباب الامعري يصادق على تعين امير شتات عضوا في مجلس الإدارةحنا: أعداؤنا يقولون لنا المال مُقابل الاستسلام.. ونحن نَرفُضإنعاش أدمغة خنازير بعد ساعات من نفوقها يُعطي الأمل بإنعاش الدماغ البشريالقاسم تطرح قضية وقاية الأماكن المقدسة من الحرائق"تكنو بارك" و"بوليتكنيك فلسطين" توقعان مذكرة تفاهم لتطوير تكنولوجيا الواقع الافتراضي"أحمد عباسي" يودّع "الزمن الجميل" في الأمسية المباشرة السادسةتلفزيون فلسطيني يجمع المشرق والمغرب والشام والخليج في القدس عربيةمصر: حملة لحث المواطنين على المشاركة فى الإستفتاء على التعديلات الدستوريةمنتدى الإعلاميين يختتم حملة نصرة الصحفيين الأسرى
2019/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

خراب إنسانيتنا لا يرمم بقلم: نجوى محفوظ مرغم

تاريخ النشر : 2019-01-26
يوما ما ستتعجب أن كل أمورك متيسرة مهما ضاقت فهي بيد الله الذي لا يعجزه شي وهكذا هي قصتها 

كانت فتاة ذات وجه جميل ، روح جميلة ، لكن الحياة لم تكن تملك جمال روحها ، واجهت قسوة الحياة ، أفاقت يوما على قصف لمدينتهم ، لتجبر على أن تغادر المدينة هاربة ، تاركة جثث أهلها تحت بناء منزلهم ...

كان طه في غرفة مكتبه يشرب قهوته،و ينظر من نافذته على المارة من الطريق ، لفت انتباهه فتاة ذات العشرين ربيعا ، تمشي على الرصيف ، كان يبدو على وجهها الذبول ، وكانت تتجهه نحو الامام ببطأ شديد، ثم سقطت فجأة 

نزل طه على الفور و أخدها إلي المشفى ، كان ينتظر في ممر المشفى ، مضت ساعتين على مجيئهم ولم يخبره أحد شي ، اتصالات شركته لم تنتهي أبدا الاتصال تلو الأخر، الأعمال متراكمة لكنه ذات إنسانية عالية ، لايستطيع الذهاب دون الإطمئنان 

أتت الممرضة أخبرته أن المريضة استيقظت، إتجاه نحو الغرفة ، ما إن اقترب حتي سمع صراخها 

من الذي أخبركم أنني بحاجة لهذا المشفى ولكم ، إنني غير مسؤولة عن هذا 

أمسك مقبض الباب وفتحه ، نظرت اليه ، توجه نحوها قائلا أنا الذي أحضرتك إلي هنا 

بدأت تصرخ مجددا ، ألا ترى أن هذا المشفى غالي جدا ، لا أستطيع دفع تكاليفه 

أرجوك إهدى ، سوف أقوم بتحمل كل التكاليف 

لماذا تفعل هذا ؟

لأنه أنا من أحضرك الي هنا ، الذنب يقع علي 

تقدم الطبيب وهو ممسك بالتحاليل ، يا أنسة يجب ألا تخرجي من المشفي ، لديك سرطان في حالة متقدمة جدا 

الجميع استغرب وتألم الا هيا ، كانت تعلم هذا منذ وقت طويل 

نظرت للطبيب بقولها أريد الموت، ما عاد الحياة قيمة ، لقد خسرت عائلتي في الحرب ، وها أنا أوجه الغربة والفقر والمرض ، هل ترأني أنتصر على كل هذا ؟؟ أجبني لماذا سكتت !

أندهش الجميع ، تقدم طه نحو الطبيب وهو ينظر الى بسنت 

أفعل مايجب أيه الطبيب ، أنا متكفل بكل شي .

ولكنني لم أطلب منك شي أيه الأخ ، يجب أن أغادر .

مسك طه يد بسنت وهي متقدمة نحو الباب ، إنه طلب من إنسانيتنا وليس منك ، أرجوك يجب أن تقاومي السرطان 

بكت بسنت بكاء شديد ، سأنتصر بالتاكيد 

بعد فترة قامت بسنت بأول محاضرة بعد شفائها ، قالت فيها 

أن الخراب الذي خلفته الحرب على بيوتنا ، نستطيع ترميمه ، ولكن خراب إنسانيتنا لا يرمم  أبدا ، يجب أن ندعم بعضنا البعض رغم أننا لا نحمل نفس الجنسية ، لكننا نحمل الإنسانية  ذاتها
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف