الأخبار
السودان.. انهيار بئر يودي بحياة 13 منقبا عن الذهببسيسو يفتتح فعاليّات شهر الثقافة الوطنية بمدرسة راهبات ماريوسفالديمقراطية تهنئ حزب الشعب بذكرى إعادة تأسيسه وتؤكد على العلاقة التاريخية بينهماالاولمبياد الخاص الفلسطيني يتأهب للمشاركة في البطولة الدولية بالامارات بمعسكر تدريبي لفرقهفريق "مبادئ شيء من التاريخ" ينظم لقاء "ازدياد ظاهرة الانتحار بالمجتمع الفلسطيني"طالع الاسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأحدنصر الله: الاسرائيليون يثقون بأن المقاومة قادرة على الدخول للجليلالحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا ليست للبيعأمير لتنظيم الدولة بقبضة الجيش اللبنانيالكتلة الإسلامية في ديرالبلح تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقينعياش يستنكر الجريمة بحق أفرادا من الجيش المصري شمال سيناءالكلية العصرية الجامعية تنظم يوماً لفحص التهاب الكبد الفيروسيمركز يافا الثقافي يعرض فيلمي لمؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطينيرجال الأعمال الفلسطينيين بغزة تُدين هجوم سيناءداخلية غزة تصدر تنويهاً حول سفر الاطفال عبر معبر رفح
2019/2/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حكامنا وألوان القوس قزح بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2019-01-19
حكامنا وألوان القوس قزح  بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
حكامنا وألوان القوس قزح

الكثير منا يعرف ألوان القوس قُزح التي يبلغ عدد ألوانها سبعة ألوان فقط وهي الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر، والأزرق، والأزرق الغامق (النيلي) ، والبنفسجي، وجميع هذه الألوان هي من ألوان الطيف الطبيعية، والذي يعتبر الضوء هو مصدر لجميع الألوان الأساسية والفرعية منه .
ألوان القوس قزح السبع معروفة ، لكن ألوان حكام اليوم ما هي ؟
كل دول العالم تعيش في ظل نظام معروف من الجميع ، وبقيت سنوات طويلة على نظامها مهما تغير حكمها ، ويكون دستورها وقوانينها متوافقة مع طبيعة نظامها القائم سواء كان إسلامي أو ملكي أو جمهوري أو غيرهما ، ولا يمكن مخالفة أو تجاوز أو تشريع إي قانون يخالف نظامها العام ، وبعضها تغير من نظام إلى أخر ، بسبب حدوث انقلاب أو أسباب أخرى متعددة ، لكن في بلدي صورة مختلفة تماما عن هذه الدول .
ففي بلد الحضارات والثقافات لا يعرف نظام حكمه المعلن والمعروف حسب الدستور نظام الحكم فيها جمهوري نيابي (برلماني) ديمقراطي ، وهذا الحقيقية أثبتها تجربة امتدت لأكثر من خمسة عشر سنة أنها مجرد شعار لإغراض سلطوية،والواقع مرآة لحقيقة من يحكمنا اليوم فهم إسلاميين وعلمانيين واشتراكيين وشيوعيون في أقوالهم وأفعالهم ودستورهم و قوانينهم المشرعة حسب مقتضيات كل المرحلة،و حالهم كحال ألوان القوس قزح يتلون ويتغيرون وفق مصالحهم ومصالح البعض،و يبررتحت مظلمة مصلحة البلد الوطنية ، وحتى لو كانت تخالف ثوابت الإسلام كذلك يبرر تحت عنوان حيلة شرعية من اجل مصلحة البلد وأهله .
تجربة العراق الديمقراطية الجديدة حسب ادعاء البعض ، وكيفية إدارتهم لشؤون الدولة ومؤسساتها ستكون منهج علميا وتجربة لكل شعوب العالم ، و ليس من اجل تجربتها أو الاستفادة منها ، بل لضمان عدم تجربتها في بلدانهم أو تكرارها لأنها فاشل ومريرة على أهلها .

ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف