الأخبار
وزارة الأوقاف تنظم اللقاء السنوي للدعاة والداعياتوصول الدفعة الاولى من مشروع انشاء مزارع اغنام عساف لمساعدة الاسر الفقيرةمديرية قلقيلية تعقد ورشة عمل حول السلامة والصحة المهنيةوزير العمل يزور مقر الهيئة في البالوع برام اللهمحافظ طولكرم يترأس اجتماعا للمجلس التنفيذي لمتابعة توصيات اللقاء الوطني لمواجهة التحدياتوزير النقل والمواصلات: جهود حثيثة لترسيخ وتعزيز التعاون مع شركاء الوزارةوزارة الاقتصاد الوطني تسلم أربعة مصانع فلسطينية شهادات جولة عالميةلجنة إعداد مشروع التوصيات تعد توصياتها بشأن سياسة هيئة الوقاية والسلامة بالشارقةتجمع الاطباء الفلسطينيين بهولندا ينظم عدة زيارات بالاردةالنخالة: المقاومة جاهزة لكل الاحتمالات وملتزمة بالدفاع عن أسراها وشعبها وأرضهامئات آلاف السودانيين يطالبون بحكومة مدنية في اعتصام القيادةروسيا تبدأ بناء سلاح "يوم القيامة"وزير العدل: أعددنا خطة الـ 100 يوم وسنطبقها لتعزيز حقوق المواطنقوات الاحتلال تقتحم مخيم شعفاط وتُطلق قنابل الصوت والغازإدارة معبر (إيرز): الحاجز مغلق غداً أمام المسافرين والعمل فقط للإسعافات
2019/4/25
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

العدل في اسرائيل مطارحة على الأسرّة بقلم : حمدي فراج

تاريخ النشر : 2019-01-19
العدل في اسرائيل مطارحة على الأسرّة بقلم : حمدي فراج
العدل في اسرائيل مطارحة على الأسرّة 18-1-2019
بقلم : حمدي فراج
سمعنا فيما سمعنا ان يكون هناك ابتزاز جنسي ، لكن رشوة جنسية ، فهذا شيء جديد يجتاح وزارة العدل الاسرائيلية من ساسها الى راسها ، طال حتى الان نقيب المحامين الذي تم اعتقاله وتقديم استقالته ، وعدد غير معروف من قاضيات وزوجات قضاة ، فهل يطول وزيرة العدل والقضاء ؟
وقبل الاجابة على السؤال ، تعالوا نتخيل سيناريو مصغر للرشوة الجنسية : يأتي نقيب المحامين على محامية جميلة ، يعرض عليها تعيينها في سلك القضاء مقابل زيارتها في السرير ، توافق بعد تحديد عدد الزيارات ، وكذا الحال مع زوجة محامي او زوجة قاضي صغير ليصبح قاضيا كبيرا ، في محكمة العدل العليا مثلا ، ثم يتم الانتقال التلقائي الى مرحلة فرض الاحكام من خلال الابتزاز والتهديد ، وهو ما شهدناه خلال السنوات القليلة الماضية ، لكن ماذا بالنسبة للوزيرة ، كيف يمكنها ان تقدم رشوة جنسية لمحامي كي يصبح قاضيا ، او لزوج قاضية صغيرة تعد بترقيتها .
تنحدر وزيرة العدل ايليت شاكيد من اسرة عراقية ، بمعنى انها قمحية اللون ، سوداوية الشعر والعيون ، عربية كروموسوم الجنس ، هاجرت الى فلسطين في خمسينيات القرن ، وولدت في عسقلان في سبعينياته ، بمعنى انها ما زالت شابة ، يعمل زوجها طيارا ، بمعنى انه كثير الغياب ، بعيد الاياب ، عالي السحاب ، عملت في مكتب نتنياهو ، وقبلها مدربة مشاة في لواء جولاني ، التحقت بعدها بحزب يميني فاشي هو البيت اليهودي برئاسة نفتالي بينيت ، وشكلت "الرجل الثاني" في الحزب عندما حصلت على هذه الوزارة الهامة في الدولة قبل ثلاث سنوات .
كانت وراء تشريع قوانين منع العفو عن الأسرى ؛ وقانون "حنين زعبي" فصل عضو كنيست، يحرض أو يدعم الإرهاب ، قانون يهودية الدولة ، مشروع قانون سحب إقامة المقدسيين الذين يقاومون الاحتلال؛ و عشر سنوات على كل راشق حجر بغض النظر عما سببه الحجر ونية راشقه .
أهم ما نادت به فيما يتعلق بالفسطينيين ، إلحاق امهات الشهداء بأبنائهن ، إذ تغيظها زغاريدهن ، وهدم منازلهن ، اللائي آوين الافاعي "الشهداء" ، وكان أخطر ما في هذه الدعوة "العدلية" ، قتل اطفال هؤلاء الامهات ايضا ، كي تضمن وزيرة العدل ان لا تكبر الافاعي ، على حد دعوتها . وقتها قال اردوغان : ما الفرق بينكم وبين هتلر .
لا أحد يعلم ، إن كانت دوائر الرشى الجنسية ، ستطول الوزيرة ، ام لا ، ولا أحد يعرف ، ما اذا كانت هي قد عرضت تقديم الرشوة ، في سريرها أم في أسرتهم ، او ان الاخرين قد طلبوها منها ، وهذا مستبعد ، لكن الاقرب هو وجود حلقة وصل بينها وبين من سيأتي اليها ويوصلها .
"يوم عاصف بالنسبة لي" . هذا ما صرحت به وزيرة عدل اسرائيل .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف