الأخبار
بسيسو يفتتح فعاليّات شهر الثقافة الوطنية بمدرسة راهبات ماريوسفالديمقراطية تهنئ حزب الشعب بذكرى إعادة تأسيسه وتؤكد على العلاقة التاريخية بينهماالاولمبياد الخاص الفلسطيني يتأهب للمشاركة في البطولة الدولية بالامارات بمعسكر تدريبي لفرقهفريق "مبادئ شيء من التاريخ" ينظم لقاء "ازدياد ظاهرة الانتحار بالمجتمع الفلسطيني"طالع الاسماء.. داخلية غزة توضح آلية السفر عبر معبر رفح غداً الأحدنصر الله: الاسرائيليون يثقون بأن المقاومة قادرة على الدخول للجليلالحمد الله: اولوياتنا ليست للتفاوض بل للحسم والتنفيذ وحقوقنا ليست للبيعأمير لتنظيم الدولة بقبضة الجيش اللبنانيالكتلة الإسلامية في ديرالبلح تنظم حفل تكريم للطلبة المتفوقينعياش يستنكر الجريمة بحق أفرادا من الجيش المصري شمال سيناءالكلية العصرية الجامعية تنظم يوماً لفحص التهاب الكبد الفيروسيمركز يافا الثقافي يعرض فيلمي لمؤسسة قامات لتوثيق النضال الفلسطينيرجال الأعمال الفلسطينيين بغزة تُدين هجوم سيناءداخلية غزة تصدر تنويهاً حول سفر الاطفال عبر معبر رفحإقامة ليلة السينما الإيرانية في برليناله.. "أربعة عقود أمام آلة التصوير"
2019/2/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

همزة قطع بقلم : ابتسام يحيى القصاص

تاريخ النشر : 2019-01-16
همزة قطع
بقلم : ابتسام يحيى القصاص

بصراحة انا لم اعود للكتابة من جديد ولكن في قلبي غصه ووجع لم اقدر عليه , فمنذ ان وعيت على الحياة وانا متسامحة لابعد الحدود ولكن عندما وصل الوجع للقلب قسى وتحجر فبدأت بالقراءة عن العفو عند المقدرة

وهل انا قادرة حتى اصفح او اسامح من ترك قلبي ينزف ؟!
هل انا مستعدة للمواجهة مع نفسي وقلبي وعقلي اما لا !!!
صدق الرسول الكريم عندما قال (العفو عند المقدرة) انه امر ليس هين , أن تكون قادر على ان تعفو عن كل شخص حاول أن يؤذيك فانت قوي جدا ولكن هل العفو يمحي كل الجروح التي سببها لك ؟

هل العفو يكون من منطلق ايماني ام من منطلق اغلاق كل جرح وجع !!
فانا لست قادرة على ان اصفح ولست قادرة على ان اعفو ولا اعرف الي متى سيكون قلبي مقفل .

فلا شك أن العفو عند المقدرة له ميزات في كسب أصدقاء وبقاء الناس حول صاحب العفو اغلاق وجع بوجع اخرى باسم العفو حرام على النفس والبدن والروح أيضا وذلك كما قال العلماء من أن «درء المفاسد مقدم على جلب المصالح

نقطة ولنا لقاء جديد حتى يطيب الجرح اعدكم ان اعود لفس الموضوع ولكن بنظرة اخر .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف