الأخبار
عبر صحيفة إسرائيلية.. كاتب سعودي مهاجماً الملك عبد الله: الأردن مكان الدولة الفلسطينيةشاهد: جيش الاحتلال ينتشر في محيط تفجير مستوطنة دوليبالمطران حنا يُصدر تنويهاً بشأن الدعوات التي توجه لهبيني غانتس مُهدداً حماس: الهدوء أو حسم قوتكم العسكريةحزب الشعب يوجه دعوة للحكومة اللبنانية بشأن مهام اللجنة الوزارية المشتركةالفلسطينيون يستعدون لجمعة "لببيك يا أقصى" وهيئة المسيرات تُصدر توجيهاتهاشاهد: مقتل مستوطنة وإصابة آخرين بانفجار عبوة ناسفة غرب رام اللهالإعلام الإسرائيلي يُلوح بالحرب ويحرض على الجهاد ويكشف دوافع قادته للحربلأول مرة.. سعوديتان يشاركن في تحكيم البطولات الدولية للريشة الطائرةارتفاع على سعر صرف الدولار مقابل الشيكلأجواء شديدة الحرارة حتى منتصف الأسبوع المقبلالسفارة الفلسطينية باليونان تُصدر توضيحاً بشأن "تامر السلطان"عبر إيرز.. العمادي ونائبه يصلان غزة فجراًشاهد: جيش الاحتلال ينشر فيديو لمحاولة تنفيذ عملية على حدود غزةإصابة فلسطيني برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة بزعم محاولة التسلل
2019/8/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

همزة قطع بقلم : ابتسام يحيى القصاص

تاريخ النشر : 2019-01-16
همزة قطع بقلم : ابتسام يحيى القصاص
همزة قطع
بقلم : ابتسام يحيى القصاص

بصراحة انا لم اعود للكتابة من جديد ولكن في قلبي غصه ووجع لم اقدر عليه , فمنذ ان وعيت على الحياة وانا متسامحة لابعد الحدود ولكن عندما وصل الوجع للقلب قسى وتحجر فبدأت بالقراءة عن العفو عند المقدرة

وهل انا قادرة حتى اصفح او اسامح من ترك قلبي ينزف ؟!
هل انا مستعدة للمواجهة مع نفسي وقلبي وعقلي اما لا !!!
صدق الرسول الكريم عندما قال (العفو عند المقدرة) انه امر ليس هين , أن تكون قادر على ان تعفو عن كل شخص حاول أن يؤذيك فانت قوي جدا ولكن هل العفو يمحي كل الجروح التي سببها لك ؟

هل العفو يكون من منطلق ايماني ام من منطلق اغلاق كل جرح وجع !!
فانا لست قادرة على ان اصفح ولست قادرة على ان اعفو ولا اعرف الي متى سيكون قلبي مقفل .

فلا شك أن العفو عند المقدرة له ميزات في كسب أصدقاء وبقاء الناس حول صاحب العفو اغلاق وجع بوجع اخرى باسم العفو حرام على النفس والبدن والروح أيضا وذلك كما قال العلماء من أن «درء المفاسد مقدم على جلب المصالح

نقطة ولنا لقاء جديد حتى يطيب الجرح اعدكم ان اعود لفس الموضوع ولكن بنظرة اخر .
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف