الأخبار
المطران حنا يُصدر تنويهاً بشأن الدعوات التي توجه لهبيني غانتس مُهدداً حماس: الهدوء أو حسم قوتكم العسكريةحزب الشعب يوجه دعوة للحكومة اللبنانية بشأن مهام اللجنة الوزارية المشتركةالفلسطينيون يستعدون لجمعة "لببيك يا أقصى" وهيئة المسيرات تُصدر توجيهاتهاشاهد: مقتل مستوطنة وإصابة آخرين بانفجار عبوة ناسفة غرب رام اللهالإعلام الإسرائيلي يُلوح بالحرب ويحرض على الجهاد ويكشف دوافع قادته للحربلأول مرة.. سعوديتان يشاركن في تحكيم البطولات الدولية للريشة الطائرةارتفاع على سعر صرف الدولار مقابل الشيكلأجواء شديدة الحرارة حتى منتصف الأسبوع المقبلالسفارة الفلسطينية باليونان تُصدر توضيحاً بشأن "تامر السلطان"عبر إيرز.. العمادي ونائبه يصلان غزة فجراًشاهد: جيش الاحتلال ينشر فيديو لمحاولة تنفيذ عملية على حدود غزةإصابة فلسطيني برصاص الاحتلال شمال قطاع غزة بزعم محاولة التسللنائب المندوب الروسي: نحن على بعد خطوة واحدة من سباق تسلح جديدقرار فرض رسوم على "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن
2019/8/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

رحل جسداً وبقي فكراً مائة وعام 101على ميلاد عبد الناصر بقلم:عمران الخطيب

تاريخ النشر : 2019-01-16
رحل جسدآ وبقي فكرآ ..مائة وعام 101 على ميلادعبدالناصر

قد يكون البعض لم يعيش فترة وجود الراحل الكبير جمال عبد الناصر، لذلك يستغرب البعض الإهتمام الواسع الذي لا ينقطع طول العام حول الزعيم الخالد في عقولنا و أنفاسنا دون إنقطاع
لم يكن يملك هذا الرئيس الأموال
حتى يغدق على مؤيديه من الجماهير العربية والإسلامية في كل مكان او حتى على المؤيدين في أنحاء العالم وخاصة شعوب إفريقيا التي كانت ترزخ تحت الإستعمار الفرنسي والبريطاني وكافة الشعوب التي تقاوم الاستعمار في كل مكان من العالم
إن الحدث الأهم في حياة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر. ثورة 23يوليو. 1952 .لم يكن الحدث مجرد مجموعة من الضباط الأحرار في الجيش المصري يقودهم الضابط الشاب جمال عبد الناصر الذي يحمل وسام اصابة في جسده في منطقة الفلوجة الفلسطينية عام 1948 خلال حصار قرية الفلوجة الفلسطينية .قبل هذا التاريخ كان للضابط الأحرار في الجيش المصري على خلاف مع الحكومات المتعاقبة والتي كانت مسلوبة الإرادة بحكم الاستعمار البريطاني الحاكم الفعلي أبان النظام الملكي في ذلك الوقت ولكن ما يشغل الشعب المصري والقوى الوطنية في ذلك الوقت هو وجود الاستعمار البريطاني الذي أراد أن ينتزع ليس فقط ثروات الشعب المصري والبقاء على مصادرة حقوقهم الاقتصادية والفكرية والتعليمية
والعيش الكريم فحسب وإنما انتزاع إرادتهم الوطنية والقومية والإنسانية عن محيطهم العربي وخاصة في الوقت الذي تساعد وتسهم الدول الاستعمارية وخاصة حكومة الانتداب البريطاني الاستعماري بتقديم الدعم الفعلي للكيان الصهيوني العنصري الذي احتل فلسطين في ذلك الوقت حيث كانت تستهدف من وجود الإحتلال الإسرائيلي الاستيطاني العنصري في فلسطين قاعدة ارتكاز للقوى الامبريالية في منطقة الشرق الاوسط.،لذلك لم يكن من السهل على الدول الاستعمارية. الاستسلام لإرادة الشعوب التي ترزخ تحت الاستعمار..
لذلك أهمية ثورة 23 يوليو بقيادة عبدالناصر والضباط الأحرار ليس فقط بما حدث في مصر فحسب بل بمدى تأثير ثورة يوليو على الوجود الاستعماري في دول العالم الثالث ولا سيما في آسيا وإفريقيا ودول أمريكيا اللاتينية.. وهذا ما حدث وخاصة بعد إحباط محاولة بعض الفئات البرجوازية الإقطاعية داخل مصر من ثورة يوليو .على الصعيد الداخلي تم تحقيق أهداف العدالة والتنمية الاجتماعية للمواطنين المصريين إضافة إلى مجانية التعليم وانشاء المدارس والمستشفيات والمركز الصحية وأقامت المشاريع الإقتصادية والمصانع المختلفة أي كانت ثورة 23يوليو ثورة شاملة على الظلم والقهر و الاستبداد وعلى القوى الاستعمارية وادواتهم المختلفة التي كانت تعمل على إجهاض ثورة 23 يوليو بكل الوسائل . ومع ذلك استمروا قادة الثورة في مواجهة التحديات بكل أقتدار .وهناك مجموعة الانجازات التي تحققت بفضل ثورة يوليو .وأهمها تأميم قناة السويس وبناء السد العالي إضافة إلى التعليم ودعم الطبقة العاملة وإنهاء الإقطاع من خلال توزيع الأراضي على الفلاحين.
ولكن الأهم إنتصار ثورة يوليو على العدوان الثلاثي
وفشل قوى العدوان الإسرائيلي الفرنسي البريطاني على مصر
وعلى الصعيد العالمي كانت ثورة يوليو بوجودها وانتصارها عنوان التحدي لكافة حركات التحرر للشعوب التي تقاوم الاستعمار والاحتلال الأجنبي في كل مكان
وعرف العالم الزعيم الخالد جمال عبد الناصر. والذي شكل حاضنة لكل حركات التحرر في نضالهم الدؤوب في مواجهة الاستعمار. ولم يكتفي بتقديم الدعم المادي والمعنوي والفعلي فحسب بل شكل مع زعماء العالم مجموعة دول عدم الانحياز.
لكل هذه الأسباب سوف نحتفل بولادة هذا الزعيم الخالد جمال عبد الناصر اليوم وفي كل يوم وفاء ليس فقط لراحل الخالد ولكن المبادىء التي أرساها فكرآ وعملنآ في نفوسنآ لقد علمنآ كيف نقف ونساند الجزائر ومع سوريا والعراق علمنآ معنآ التضامن العربي والإسلامي مع آسيا وإفريقيا ودول أمريكيا اللاتينية وكل الشعوب التي تقوم الاستعمار. علمنآ. ان فلسطين من النهر حتى البحر هي البوصلة
وعلمنا أن ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة
رحلت من بيننا جسدآ وستبقى فكرآ ينبضى في عقولنا ما حيينا

عمران الخطيب
[email protected]
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف