الأخبار
مدرسة ذكور رأس عطية الثانوية تنظم فعاليات اليوم المفتوح وتكرم الطلبة الاوائلكوشنر يحث الأمير محمد بن سلمان على التحلي بالشفافية بشأن مقتل خاشقجيشركة جيريه تطلق حلا جديدا لتطوير الغاز الصخريالمالكي يلمح لتوجهٍ فلسطيني جديد حال لم تلتزم الدول العربية بشبكة الأمانمركز آدم يدين التفجيرات في سريلانكا ويعدها إجراما بحق الدياناتأصول الدين والشريعة والقانون توقعان مذكرة تفاهم مع مؤسسة أحياء غزة ماليزيا“أدي دو سينت لون” يتوج بطلاً لكأس زايد بمضمار مراكشREFORM تعقد جلسة استماع لمناقشة أزمة المياه في بلدة كوبرالبرنامج الوطني للمشاريع ينظم معرض المشاريع الصغيرة والمتوسطة الاثنين في أبوظبيمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب يصدر قرارات لتمكين الشباب ولنصرة القضية الفلسطينيةمجدلاني: نهج الاحتلال دمر حل الدولتين وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياتهجوال وبلدية البريج يفتتحان مشروع الطاقة الشمسيةوزير العمل يلتقي الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطيناتفاق استراتيجي بين وزيري التربية والزراعة للارتقاء بالتعليم الزراعيمصر: إعلام جنوب أسيوط يقيم المعرض الثاني للفتيات متحديات الإعاقة بابوتيج
2019/4/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أهمية ترؤس فلسطين لمجموعة الـ77 بقلم: ناصر اليافاوي

تاريخ النشر : 2019-01-16
أهمية ترؤس فلسطين لمجموعة الـ77 بقلم: ناصر اليافاوي
أهمية ترؤس فلسطين لمجموعة الـ77
كتب ناصر اليافاوي 
ازعجني بعض من المناكفين المتنطعين ، محاولة تبهيتهم للانجازات الوطنية الفلسطينية، كون ان زعيمهم الحزبي لم يبارك تلك الخطوات، وتساءل جمهور عظيم منهم بخبث واستهتار وماذا يعني ذلك، وضاق ذرع المصفقين لطوال عمر وأمد الانقسام ، وتمني البعض كغيرهم مممن يتماهي مع اليمين الصهيوني ان تشق الارض وتبتلع أبومازن ومن معه ، قبل هذا الاحتفال التاريخي الذي يرسخ الأقدام الدستورية القانونية لفلسطين وللإجابة عن أهمية هذا الحدث التاريخي نقول : - 
- ان ترؤس فلسطين ، لمجموعة الـ77 والصين، ترسيخ لشخصية دولة فلسطين القانونية
- تعزيز مكانة فلسطين في النظام الدولي بعد محاولات التغيب للقضية الفلسطينية في ظل ترهات الربيع العربي
- إعادة المكانة ولتقدير للقضية الفلسطينيه وترسيخ الحقوق التاريخية لفلسطين بين دول وشعوب العالم.
- المجموعة التى ترأسها فلسطين تضم ثلثي سكان العالم ، بمعنى أن غالبية العالم يعترف بدولة فلسطين، وإثبات وجودها فى الشركات العالمية التى كانت تصنف المنطقة باسم اسرائيل واخص بالذكر جوجل ومصانع الهواتف النقالة فى العالم 
- هذا الإنجاز لم يكن لولا حجم التضحيات التى قدمها شعبنا الفلسطيني من شهداء وجرحى وأسرى بالإضافة إلى المعركة الدبلوماسية الشرسة المتمثلة بممثلي فلسطين فى الأمم المتحدة وعلى رأسهم رياض منصور ..
- هذا الإنجاز سيعزز المطالب الفلسطينية المشروعة للحصول على دولة كاملة العضوية .
- بالطبع هذا الإنجاز بمثابة صفعة لإسرائيل ومن يتماهى معها، وتقويض لمنهجية الهرولة والتطبيع من بعض المنبطحين العرب - ردا قويا على إدارة ترامب وسياستها الانجليكانية القذرة المتنكرة للحقوق المشروعة الفلسطينية ، وإيصال رسالة للمنظومة الصهيوامريكية ان فلسطين لن تمحى من ذاكرة ووجدان أحرار العالم ، وأن فلسطين مهما حاول البعض ان يعبث بقضيتها عبر أموال مسمومة قذرة الا انها لن تنحنى ؛ وما توقيع بعض الدول العظمى على ذلك الا اعتراف صريح بذلك ....
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف