الأخبار
محمد رمضان وسعد لمجرد يطرحان كليب أغنيتهما الجديدة "إنساي"الإسلامي الفلسطيني يكرم الفائز بجائزة أفضل منتج في الشركة الطلابيةملتقى سفراء فلسطين يختتم فعاليات نادي الامل الشبابي الصيفيثلاث إصابات بإطلاق الألعاب النارية واعتقال خمسة أشخاص أطلقوا النار بغزةفلسطين تُسجل رقماً قياسياً بارتفاع درجات الحرارة منذ 77 عاماًالسعودية للشحن تكرم منسوبيها وشركاءها الاستراتيجيين لإجتيازها فحص الإعتماد الأوروبيفيزا تعلن استحواذها على شركة بايووركسمصر: الجاليات المصرية تشيد بالمؤتمر الأول للكيانات في الخارجمؤسسة الضمير لحقوق الإنسان توقع مذكرة تفاهم وشراكة مع جامعة غزةهذا الخطر يلاحقك في حال تفويتك وجبة الإفطار مرة في الأسبوعالعراق: اللجنة الاعلامية للتثقيف الانتخابي تعقد اجتماعها التنسيقي الثاني في مقر مفوضية الانتخاباتاندلاع حريق في شرفة منزل بالعيزرية نتيجة الألعاب النارية"نستله" تبتكر طريقة جديدة لصناعة الشيكولاتة بدون إضافة سكر"شارك"والاتحاد الاوروبي يحتفلان باختتام مشروع "بذور التعبير"رغم حرصهم على الظهور أصغر سنا.. "فيس آب" يصدم نجوم هوليوود
2019/7/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أهل الشأن في التغيير والإصلاح بقلم:ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2019-01-12
أهل الشأن في التغيير والإصلاح  بقلم:ماهر ضياء محيي الدين
أهل الشأن في التغيير والإصلاح

مما لا شك فيه إن ظروف البلد يرثى لها في مختلف الجوانب والنواحي ، ولا توجد إي بوادر توحي بحدوث تغير عجلة الدولة العراقية نحو الإصلاح أو التغيير لواقعنا المرير .
مسؤولية مهمة التغير تقع على عدة جهات أولها المرجعية والقوى السياسية والدورالإقليمي وأخرهم الشعب حسب قناعة أو رأي الكثيرون .
مع جل احترامنا وتقديرنا العالي للمقام المرجعية التي يشهد لها الجميع في مواقفها الحكيمة التي حافظة على وحدة البلد ، ودر الإخطار الخارجية ، وإطفاء الفتن الداخلي ، و قاعتنا التامة بان لديها رؤية ثاقبة وموضوعية لظروف البلد ، ومخاطر التهديدات الخارجية لأنها أدرى بشعابها ، لكن التغيير المطلوب منا جميعا بحاجة إلى فتوى ،وتدخل لا يقتصر على الخطابات أو توجيهات تحقق وتنجز المهمة المستحيلة .
ولو تأملنا التغيير من اغلب القوى السياسية ، فهذا الأمل محكوم عليه بإعدام ، بسبب فشلها في إدارة الدولة ومؤسساتها لأكثر من خمسة عشر سنة عجاف ، وثانيا هي غارقة في بحر ملذاتها ومكاسبها في قصورها الفاخرة ، وسعيها الدؤوب في تحقيق المنافع أو المزايا ، وزيادة ثرواتهم الضخمة لان مصلحتهم بالدرجة الأولى ،ومهمة التغير ليست في حساباتهم مطلقا ، وان دمر البلد أكثر لا يهم لأن مصالحهم وغنائهم مؤمن عليها أو في خارج القطر .
ولعنة الدور الإقليمي علينا لا تحتاج إلى دليل أو حجة ، وهي تتحمل بسنة 100% من خلال كل الحقائق الدامغة أو الوقائع الملموسة ، ومخططاتهم أو مشاريعهم تستهدف دمار وخراب البلد وقتل أهله ، وان يستمر هذا المسلسل مهما بلغت عدد حلقاته التي أذقتنا الأمرين فأي منطلق يقول أو يقتنع احد بان تسعى هذه الدول إلى صلاح حالنا ، إلا إذا اختلفوا في حساباتهم ليكون حال البلد أفضل،وهذا الأمر غير وارد في وقتنا الحاضر .
والشعب مغلوب على أمره بين واقع يندى له الجبين في النقص في الخدمات والمخاوف من التهديدات الأمنية ، وحتى على مستوى لقمة العيش البسيطة ، وان طلب التغير أو تظاهر تفتح عليه أبواب جهنم من قبل الحاكمين أو تكون المهمة لأدواتهم المعروفة في ردع المتظاهرين وقتلهم أو إحراق المؤسسات لتكون دليل إدانة و رسالة تحذير للمتظاهرين بان ثمن التغيير القتل والحرق ، وما يخفى منا كان أعظم .

ليكون سؤلنا متى يتحقق التغيير والإصلاح الحقيقي لبلدنا ؟ سؤال بلا جواب في وقتنا الحاضر أو سيكون لقادم الأيام رأي أخر .
ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف