الأخبار
مصر: انشاء وحدة المتغيرات المكانية بمحافظة الاسماعيليةمحافظ قلقيلية يترأس الاجتماع الدوري للجنة السيرجامعة الأقصى توقع مذكرة تفاهم مع عدة مؤسسات لتأهيل ذوي الإعاقةمصر: (مين بيحب مصر) تطالب بدور أكبر لاتحاد الأوقاف العربية بحماية الأوقاف الفلسطينيةطوباس: إطلاق المدرسة الشتوية الأولى للقراءة والإعلامأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع السفير اليابانيلجنة العلاقات الخارجية بالمؤتمر الشعبي تعقد سلسلة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية بلبنانجمعية الأيادي المتضامنة تنظم حفل فني تحت شعار "إفريقيا تجمعنا"فلسطينيو 48: الكنيست تحتفل بعيد ميلادها الـ 70 في يوم عيد غرس الاشجارمصر: القومي لأسر الشهداء يوقع بروتوكول للتعاون مع قطاع الأحوال المدنيةالجبهة الديمقراطية تلتقي وزير الشباب والرياضة اللبنانيالجبهة الشعبية تستقبل وفداً من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارجتربية قلقيلية والقدس المفتوحة يطلقان مبادرة رواد البحث العلمي لطلبة المدارستجمع المؤسسات الحقوقية يُدين قرار حكومة الاحتلال إغلاق مدارس الأونروا بمدينة القدسالمجلس الأعلى لسياسات الشراء يطلق برنامجاً تدريبياً لموظفيه
2019/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حول معرض "מק ישו، ماكدونلز يسوع" في متحف حيفا للفنون بقلم:زاهد عزَّت حرش

تاريخ النشر : 2019-01-12
حول معرض "מק ישו، ماكدونلز يسوع"
في متحف حيفا للفنون
زاهد عزَّت حرش
افتُتح معرض "Shopping mall" والذي معناه "مركز تسوق" في متحف حيفا للفنون يوم السبت الرابع من آب لعام 2018 والذي من المقرر أن ينتهي في السابع عشر من شهر شباط القادم (2019) .. في حين اطلق متحف حيفا أو كانزة المعرض سفيتلانا رينجولد عنوان آخر هو "מק ישו" والذي معناه "ماكدونلز يسوع – او "يّشُو" حسب المعنى اليهودي الاثني للسيد المسيح، والذي يحمل في صيغته نوع من الكراهية الحاقدة للديانة المسيحية" وهو، أي اسم المسيح "ישו = ימחק שמו וזכרו" والتي هي اختصار لجملة تعني "ليُمحَى إسمه وذكراه" مما يعني أن هناك معنى مختلف عن المعنى الأصلي الذي عمل الفنانين المشاركين في المعرض بأعمالهم المختلفة.
ولقد جاء في تعريف صفحة متحف حيفا للفنون عن حيثيات المعرض وموضوعاته ما يلي: "مجمّع مركّز من الحوانيت، المقاهي وأماكن السهر والترفيه تحت سقف واحد، في بناية مغلقة تميّز نفسها عن المدينة ونسيج حياتها العضوي. مدينة اصطناعية مصغّرة مليئة بالـ"جادات"، "الساحات"، "الشوارع"، "الجسور" و"الزوايا الجميلة". المعبد الأمثل لثقافة الاستهلاك. دفيئة للرغبات والمال. المجمع التجاري هو حيّز عام يجذب إلى داخله قسما من وظائف مركز المدينة."
وأيضًا: "يكثر الفنانون من إضافتهم للمجمعات التجارية الهوية التي تستقي من نموذج البانوبتيكون الذي ابتدعه الفيلسوف ميشيل فوكو – وهو المكان الذي يتواجد كل شيء فيه تحت مراقبة ومشاهدة دائمتين. من جهة، يشددون على منطق المجمعات التجارية الشبيه بالآلة، الذي يلعب دور ضمان أكبر قدر من السيولة المالية من خلال تدفق دوري من البضائع والرغبات الإنسانية. ومن الجهة الأخرى، يلفت الفنانون الانتباه إلى الهوامش الاجتماعية التي تنكرها ثقافة المجمعات التجارية. تهدف شخصية الشحاذ التي تسكن الكثير من الأعمال لأن تخرج من الظلمة، هؤلاء الممنوعين من الدخول إلى نور المجمع التجاري المشرق والمعزول."

منذ افتتاح المعرض لم يكن هناك أي إهتمام ملحوظ من قِبل أُناس يدينون بالمسيحية في البلاد، إلا أنه في الأونة الأخيرة، أي بعد أن نشرت الصحف عددًا من المقالات التي تناولت أعمال المعرض بالشكل الموضوعي في بعضها والساخر في بعضها الآخر.. لفت ذلك إنتباه عدد من المتابعين للصحافة العبرية.. فما كان منهم سوى طرح أفكارهم وإستيائهم من هذا الأمر.. وبالتالي بدأت تظهر معالم ردة فعل عصبية دينية، من قِبَل عدد من الآشخاص المنتمين إلى المسيحية، إيمانًا أو تعاطفًا عصبيًأ بدافع إثني عنصري بصيَّغ مختلفة.
ان الادعاء بأن هذه الأعمال الفنية تتعامل مع حالة تدل على قوة تَعلُق المستهلكين بـ "ماكدونلز" المتماهية والمشابهة إلى علاقة المؤمنين برموزهم الدينية "المسيحية" خاصة، كما هو الحال بالتعلق بالأيقونات المسيحية من قِبل المتمسكين بها، هو إدعاء يحمل خلفية إنتهازية عنصرية بأبعد أشكالها ورمزوياتها المؤسلبة.
إن المسيحيين في "اسرائيل" هم أقلية عددية داخل أقلية هي الأقلية الفلسطينية الأصيلة في هذا الوطن، كما أن نسبة المتمسكين بهذه الأيقونات "المقدسة" هم أقلية في هذه الأقلية.. فإن كان الهدف هو إظهار هذه العلاقة الاستهلاكية بين الناس وشركات الانتاج المختلفة، التي تسيطر بقوة غاشمة على الأسواق، المحلية والعالمية، كما هو الحال في "اسرائيل" أيضًا.. فقد كان من المفروض أن يناول هذا المعرض موضوعات تتعلق باليهودية، على اعتبار أن الأكثرية السكانية القاطنة والمسيطرة هنا، هي من اليهود.. كما أن التعصب في الشارع اليهودي "الإثني" والعنصري أيضًا، هو أكبر بما لا يقاس مع التعصب "الديني" المسيحي.. زد على ذلك أن إستعمال كلمة "يشو" التي هي تحقير للمسيح من قبل الفكر "الصهيوني الديني" والتي تعني "ישו - ימחק שמו וזכרו".. والتي تمت الاستعاضة بها عن العنوان الأصلي للمعرض، فإن كان يدل ذلك على شيء، فأنه يدل، دون أي شك، على أن الهدف من هذه الأعمال، إضافة إلى تغيير عنوان المعرض، في إنهما يهدفان إلى الإساءة إلى جمهور معيَّن أو إلى فكر وحضارة محددة ومؤثرة جدًأ في الوجود، ذلك من أجل اثارة الرأي العام وإحداث بلبلة ما.
من الناحية الفنية لا أرى أي علاقة فيما عُرض من أعمال، وما تحمل هذه الأعمال من معاني للربط بين العلاقة الاستهلاكية والعلاقة الدينية.. إلا اذا ما أخذنا ذلك من باب السخرية ومنظور العلاقة الطردية بين العرض والطلب، وذلك من خلال تهافت الناس على التسوق.. في حين أن الفعل الإعلامي لقوى رأس المال وإستعمالها واستغلالها لكافة الإمكانيات المتاحة والغير متاحة تقنيًا وغرائزيًا.. التي لا يحدها أي بعد أخلاقي، طالما يزيد من أرباحها ومضاعفة سيطرتها التسويقية لمنتجاتها.
فإن سيطرة سوق العرض للشركات العالمية الكبرى اجتاحت كل المقدسات، بما في ذلك البعد الانساني والروحاني لمجمل تاريخ الحضارة الانسانية.. حتى أنها حولت جسد المرأة لمجرد سلعة تهدف من وراءها استغلال البعد الغرائزي لتسويق منتجاتها. ولا غرابة في أن تستغل القيم الدينية "الروحانية" لتوسيع مجال أرباحها. وأعتقد أن من يقف خلف هكذا توجه تسويقي هي أدوات مرتبطة بسوق العرض والطلب، الذي تحتكره أسواق المال وتعمل من خلاله على خلق أجواء أكثر شراسة لزيادة أرباحها.
أما أن هذه الأعمال تثير حفيظة "المسيحيين" فذلك لا يعنيني بشيء. ولا أشعر بأية إساءة لي شخصيًا في ذلك. لكن يبقى السؤال الأهم وهو.. من يقف خلف هذه الأعمال ومن هي الجهة التي أثارت هذه الفكرة وروجت لها؟ فإذا ما عدنا إلى تاريخ الأعمال الفنية التي كَثُر إنتاجها عددًا وتنوعًا، على مدار سنوات القرن الماضي، ولا زالت تظهر بأشكال ونوعيات فنية مختلفة، في تعاملها مع الدين، وخاصة "الديانة المسيحية".. في الغرب وفي امريكا تحديدًا، نجد أن الصهيونية العالمية.. وخاصة الفكر الاثني "اليهودي" فأنه هو من كان له الدور الفاعل والأهم في ترويجها ودعم أشكالها وأبعادها الساخرة، كنوع من الإنتقام لوجود "المسيحية" في صراعها الديني مع اليهودية.. إذ أنه من وجهة النظر الدينية فأن وجود المسيحية يلغي وجود اليهودية والعكس صحيح أيضًا.. وأعتقد أن هذا التوجه هو من ضمن الصراع الذي يتبناه الصراع الديني، الذي تعمل الامبريالية العالمية المدعومة والداعمة للفكر الصهيوني على توتيره وإشعاله، من أجل تعزيز وخلق صراعات مختلفة الأماكن والأساليب، وإجاد مساحات صراعات أخرى تزيد من إمكانية أرباحها ومكاسبها التجارية والمالية. على غرار ما حدث في خلفية نشوء الحرب العالمية الثانية.. وحرب البوسنة والهرسك والصراعات العصبية في الشرق الاوسط.. فإن الامبريالية لن تترك مساحة أو إمكانية تتيح لها مزيدًا من الربح والسيطرة، إلا وتضع كل ثقلها وقدراتها من أجل تحقيق المزيدًا من الربح والسيطرة.. وخاصة في المجتمعات التي إعتادت أن تهيم في غيبوبة التسوق الغث دون وعيٍ أو هدف.
ولتأكيد مما طرحته أنفًا حول الصراع بين وجود المسيحية وبقاء الدين اليهودي، سأورد هنا بعض من أراء الفلاسفة والدينيين الذين تناولوا هذا الامر:
"ان بقاء اليهودية ما هو الا جرح نازف في جسد المسيح" كارل بيرت
"لا يعقل أنه بعد المسيح بقيت مستمرة بصورة شرعية هذه الديانة اليهودية دون ان تكون ديانة مسيحية" كارل بيرت – من كتاب حوار مع يشعياهو ليفوفيتش، بعنوان "عالم وما يحتويه"
"لا توَجه الديانة اليهودية أي نقد للديانة المسيحية، لأن المسيحية بالنسبة للديانة اليهودية ليست قائمة.. وحتى ليس لها وجود." يشعياهو ليفوفيتش. (أنظروا لهذا التوجه الإستعلائي الذي يلغي وجود مليار ونصف مليار من البشر – ز.ح)
"لقد حدد الراب موسى ابن ميمون موقفه من النصرانية على انها ديانة وثنية. بعكس نظرته الى الاسلام الذي اعتبره انه الايمان الطاهر بالتوحيد.. ومع ذلك فهو يمقت الاسلام اكثر من المسيحية." يشعياهو ليفوفيتش – עולם ומלואו ص 62
هذه بعض المقتطفات مما جاء من أفكار حول اليهودية والمسيحية في صراعها الديني عبر الزمن.. وأعتقد ان هذا النوع من الفكر يقف خلف هذا النوع من الأعمال الفنية الساخرة لتاريخ المسيحية ورموزها وحضارتها.
شفاعمرو 11.01.2018


 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف