الأخبار
جنين: إصابتان من قرية كفيرت بهجوم للمستوطنين واعتقال آخرين من رمانةقوات الاحتلال تعتقل اربعة فلسطينيين بزعم عبورهم السياج من جنوب القطاعالسعودية: لجنة التحقيق بالانتهاكات الاسرائيلية في غزة بينت حجم استخدام القوة ضد المتظاهرينالجماهير الفلسطينية تستأنف فعاليات الارباك الليلي شرقي القطاعتوتر بمعتقل (رامون).. إصابة عدد من الاسرى بعد الاعتداء عليهم من قبل قوات الاحتلالمجهولون يعتدون بالضرب على المتحدث باسم فتح عاطف أبو سيف بغزةنتنياهو أمام جنرالات إسرائيلناجون يروون لحظات الرعب في "مجزرة المسجدين" بنيوزيلنداقايد صالح: الجيش الجزائري سيظل حصنا للبلادبسبب الاعتداءات على المقدسات بمدينة القدس.. النواب الاردني: يجب سحب سفيرنا من إسرائيلسلفيت: مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين واعتقال شقيقين ونصب بوابة على مدخل قرية بروقيننتنياهو: سنهدم منزل منفذ عملية سلفيت وسنبني 840 وحدة استيطانية بمستوطنة (أرئيل)ثلاثة فتلى في هجوم أوتريخت.. وهولندا لا تستبعد الدافع الإرهابيعملية مشتركة بين الجيشين التركي والإيراني ضد الاكراد بالعراقحماس: حراك المصريين للتخفيف عن ابناء الشعب الفلسطيني مازال مستمرا
2019/3/18
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

نساء القصور علي مر العصور تتمة الجزء الخامس بقلم:أ. راغدة شفيق- د.محمد فتحي عبد العال

تاريخ النشر : 2019-01-12
نساء القصور علي مر العصور تتمة الجزء الخامس بقلم:أ. راغدة شفيق- د.محمد فتحي عبد العال
نساء القصور على مر العصور المرأة بين الوفاء والخيانة ٢-٢

ومن الخداعِ والخيانة ِ إلى سلطانة الحبّ ،ورحلة الوفاء من ثنايا تاريخ الأندلس متمثلة باعتماد الرميكيه. التي يعودُ لقبها إلى رميك بن حجاج الأندلسي  تاجر من إشبيلية  علمها الشّعر والأدب والحكمة . كانت المحطة الفاصلة في حياة اعتماد والتي غيرتْ مسارَ حياتها للأبد حينما كان المعتمد أحد ملوك الطوائف يتنزَّه مع شاعر.ِالبلاط ابن عمار في مرج الفضة - قال له:«صنع الريح من ماء الزَّرد»  (يقصد أنْ يكملَ رفيقه بيت الشعر)، إلا أنَّ بديهة ابن عمار لم تسعفه وكانت بقربهما اعتماد المرأة الجميلة تغسلُ ملابس سيدتها في النهر، فأكملت ما عجزَ عنه ابن عمار فقالت: «أيُّ درعٍ لقتال لو جمد». وقد تعجَّب المعتمد من سرعةِ بديهتها وموهبتها بالشّعر  فسأل عنها وذهب إلى صاحبها "رميك بن حجاج" واشتراها منه وتزوجها وقد بلغَ حبّ المعتمد له أن اسابدلَ لقبه من  "المُؤَيَّد بالله"، إلى المعتمد على الله تيمُّناً باسمها ..كان المعتمد يبذلُ المستحيل من أجلِ إرضاء  زوجته الغالية اعتماد ... يغدقُ عليها  الأموال والنفائس والجواهر  ومن أشهر قصص تبذيره لأجل إرضاءها يوم أرادت فيه أن تسير على الطين، فأمر المعتمد بأن يُسحَق لها الطيب وتُغَطَّى به كلّ ساحةِ القصر، ثم تُصَبُّ الغرابيل، ويُصَبُّ ماء الورد عليهما، وقد عُجِنَ ذلك حتى أصبح كالطين، فسارت عليه الرميكية مع جواريها. ومما يُروَى أنها رأت  في قرطبة هطولَ الثلج في  الشتاءِ ، وهو مشهدٌ نادرُ الحدوثِ في إشبيلية فبكتْ بحرقة، فجاءها المعتمد وسألها عن بكائها، فقالت: «إنّك طاغية جبار غشوم، انظرْ إلى جمالِ ندفِ الثلوج البارقة اللينة العالقة بغصونِ الأشجار، وأنت أيُّها الناكرُ للجميل لا يخطر ببالك أن تُوفِّر لي مثل هذا المنظر الجميل كلّ شتاءٍ ولا تصحبُني إلى بلدٍ يتساقط فيه الثلج كلّ شتاء»، فقال لها المعتمد: «لا تحزني ولا تستسلمي لليأس يا سلوة النفس ومنية القلب، فإنِّي أعِدُكِ وعداً صادقاً أنّك سترين هذا المنظرَ الذي أدخل على قلبك السرور كلّ شتاء»،فأسرع من فوره وأمرَ بزرع أشجار اللوز على جبلِ قرطبة، لتظهرَ عند طلوع أزهارها كأنّها مُغطَّاة بالثلوج ..من الصعوبة بمكان الفصل في هذه القصص بين الحقيقة والأسطورة خاصة وأن هذه القصص كانت تتناقلها الألسن ابان حرب يوسف بن تاشفين ضدّ ملوك الطوائف وكان تصوير حياة الترف والمجون واللهو في بلاط ملوك الطوائف إحدى مسوغات هذه الحرب الضروس ...سقطت إشبيلية عاصمة بني عبَّاد في أيدي المرابطين، واقتيدت اعتماد مع زوجها المعتمد أسرى إلى المغرب حيث عوملا معاملةً غير لائقة وذاقا من صنوفِ الهوان والذلِ ما لا تتحمله النّفس،و استقروا في أغمات تحتَ الإقامة الجبرية.و قد كانت اعتماد شديدة الوفاء لزوجها في رحلة المنفى وحينما حانت ساعة رحيل المعتمد صلى الناس عليه كغريبٍ ولم يصلي عليه سوى ثلاثة..قبر الغريبِ سقاك الرائح الغادي     حقا ظفرت بأشلاء ابن عبّاديبالحلم بالعلم بالنعمى إذا اتصلت       بالخصب ان أجدبوا بالرّي للصاديبالطاعن الضارب الرامي إذا اقتتلوا     بالموت أحمر بالضرغامة العاديبالدهر في نقم بالبحر في نعم         بالبدر في ظلم بالصدر في النادينعم هو الحق حاباني به قدرٌ            من السماء فوافاني لميعادكفاك فارفق بما استودعت من كرم       روّاك كل قطوب البرق رعّادولا تزل صلوات الله دائمة     على دفينك لا تحصى بتعدادأما عن مصير ابنة المعتمد واعتماد وهي الأميرة بثينة والتي حُملتْ كأسيرة فرفضت ان تكون محظية لابن التاجر الذي اشتراها وأعلنت عن نفسها وأنها أميرة عربية لا تحلّ لأحد دونَ زواج فأرسلت إلى أبيها وأمها تطمئنهما على نفسها وتنقل اليهما طلب الزواج في نظم شعري جميل مما خفف على الوالدين مرارة سجنهما ومنفاهما.     تقول  الأميرة بثينة :اسمعْ كلامي واستمعْ لمقالَتي        فهي السُّلوكُ بَدَتْ من الأجْيادِلا تُنْكِروا أنّي سُبِيتُ وأنَّنِي           بِنْتٌ لِمَلْكٍ من بَني عبّاد ملكٍ عظيمٍ قد تَوَلّى عَصْره          وكذا الزمانُ يؤولُ للإفْسادلَمّا أرادَ اللهُ فُرْقَةَ شَمْلِنا             وأذاقَنا طَعْمَ الأسى مِنْ زادِقام النِّفاقُ على أبي في مُلْكِهِ        فدنا الفِراق ولَمْ يَكُنْ بِمُرادِ فخرجت هاربة فحازني امرؤ         لم يأت في إعجاله بسدادإذ باعني بيع العبيد فضمني        من صانني إلا من الأنكادوأرادني لنكاح نجل طاهر         حسن الخلائق من بني الأنجادومضى إليك يسوم رأيك في الرضا     ولأنت تنظر في طريق رشاديفعساك يا أبتي تعرّفني به            إن كان ممن يرتجى لودادوعسى رميكية الملوك بفضلها        تدعو لنا بالخير والإسعاد     من يقرأ هذه الأبيات يدرك كم هي جميلة العائلة المتحابة. رغم المحن والألم لا زالت القلوب تنبضُ مودة وحبا وشرفا عربياً أصيلا.                                                              تمرّ الأيام وتنطوي صفحة مجيدة من التاريخ الأندلسي عنوانها الحبّ والوفاء ..ومن الحبّ إلى العلم لنا موعد جديد ففي تصدي لدراسات سادت لعقود من أن الحبّ الأبدي هو حبّ خيالي لا وجود له إلا في القصص والروايات وأن الحب عادة ما يتضاءل بعد مدة اقصاها خمسة عشر شهراً بينَ المحبين، فيما يتلاشى تماما بعد سبع سنوات من الزواج. ففي دراسة أجراها علماء من جامعة ستوني بروك بنيويورك وشملت الدراسة مجموعة من حديثي الزواج ومجموعة من المتزوجين لما يربو على ٢٠ عاما حيث تضمنت الدراسة مسح مقطعي لأدمغة هؤلاء الازواج وكانت النتيجة مدهشة حيث اظهرت نتائج التصوير ان عدد منهم أظهرَ بعد عشرين عاما استجابات عاطفية مماثلة للاستجابات التي يظهرها الأزواج حديثو الزواج مما ينتفي معه الاعتقاد القديم السابق أن الحبّ يموت بعد الزواج.

 أستاذة راغدة شفيق محمود الباحثة السوريّة في علوم اللّغة د.محمد فتحي عبد العال كاتب وباحث مصريّ.

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف