الأخبار
مصر: حزب الإتحاد يحيي الذكرى 101 لميلاد القائد الراحل جمال عبد الناصراليمن: وحدة صنعاء يتجنب مفاجأت ازال ويخطف فوزا ثميناالجهاد الإسلامي تشارك بمجلس عزاء دبوق في صورتوقيع مذكرة بين إتحاد جمعيات المزارعين والمؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعيوزارة الحكم المحلي عن تصريحات الأعرج: "لم يستهدف محافظة الخليل خلال حديثه"منظمة التحرير وجبهة التحرير الفلسطينية تقيمان حفل تأبين للراحل عباس الجمعةأبو يوسف يزور اتحاد نقابات عمال فلسطين في لبنانالمالكي يطلع نظيره اللبناني على آخر المستجداتالمصري: خيار المقاومة متجذر في أعماق الشعوب العربية والإسلاميةالمالكي يترأس الاجتماع التحضيري للقمة العربية التنموية في بيروتالخارجية الفلسطينية: نُدين الهجوم الإسرائيلي على "مهاتير محمد"مصر: نعمان: ضغوطات العموم البريطاني على "ماي" يزيد الخناق على الإخوانمصر: الأحرار: مصر قادرة على لم الشمل بإفريقيامحافظ الخليل يُعلق على تصريحات وزير الحكم المحليخدمات البريج يكتسح المغازي ويتوج بلقب دوري جوال لكرة السلة
2019/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ضاع الوطن بقلم نسرين عبدالله عيسى

تاريخ النشر : 2019-01-12
ضاع الوطن بقلم نسرين عبدالله عيسى
,,,,,,,,,,,,ضاع الوطن,,,,,,,,,, 

ضاع الوطن منكم بين حان و مان 
وصار يا إخوان  في خبر كان
فأصبح لا يوجد بينكم  أمن ولا أمان 
وصار بينكم  فتنة و قتل و عدوان 
وسقط العدل بينكم في مذبحة العنفوان
فمات الضمير فلا يوجد بينكم ندمان
وضيعتم طريقكم بين مخالب العدوان
وتهتم عن أصلكم يا بني الكنعان
تركلكم الفتنة الفتاكة بسوطها العطشان
فتفرقكم وتذبحكم على يد مشعلها الظمآن
فلا ترحمكم فترميكم بحممها السعران
وتشعل فيكم الحرب في كل آن
فتسخر منكم بوم الشؤم والغربان
 وبالخفية تضحك عليكم يد الغدر الطعان
أما كفاكم عراك يا من كنتم مفخرة العربان
كفاكم صراع فأنتم أدوات للمحتل الطمعان
استفيقوا ولا تتحاربوا على كرسي فتان
كي لا تلفظكم الأيام ويلعنكم الزمان
ويحرقكم داخل أبنائكم الجرحى الطوفان
فلن يغفروا لكم إن طلبتم منهم الغفران
فأنتم بعتم أنفسكم من أجل منصب سعران
فلا تشبعون منه ويترك الكل فيكم جوعان 
وتحالفتم أيضا من أجله مع بني الشيطان 
وأشعلتم الحرب والفتنة بينكم والبركان  

بقلمي :
       نسرين عبدالله عيسى

 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف