الأخبار
مصر: انشاء وحدة المتغيرات المكانية بمحافظة الاسماعيليةمحافظ قلقيلية يترأس الاجتماع الدوري للجنة السيرجامعة الأقصى توقع مذكرة تفاهم مع عدة مؤسسات لتأهيل ذوي الإعاقةمصر: (مين بيحب مصر) تطالب بدور أكبر لاتحاد الأوقاف العربية بحماية الأوقاف الفلسطينيةطوباس: إطلاق المدرسة الشتوية الأولى للقراءة والإعلامأبو زيد يبحث تعزيز التعاون مع السفير اليابانيلجنة العلاقات الخارجية بالمؤتمر الشعبي تعقد سلسلة لقاءات مع الفصائل الفلسطينية بلبنانجمعية الأيادي المتضامنة تنظم حفل فني تحت شعار "إفريقيا تجمعنا"فلسطينيو 48: الكنيست تحتفل بعيد ميلادها الـ 70 في يوم عيد غرس الاشجارمصر: القومي لأسر الشهداء يوقع بروتوكول للتعاون مع قطاع الأحوال المدنيةالجبهة الديمقراطية تلتقي وزير الشباب والرياضة اللبنانيالجبهة الشعبية تستقبل وفداً من المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارجتربية قلقيلية والقدس المفتوحة يطلقان مبادرة رواد البحث العلمي لطلبة المدارستجمع المؤسسات الحقوقية يُدين قرار حكومة الاحتلال إغلاق مدارس الأونروا بمدينة القدسالمجلس الأعلى لسياسات الشراء يطلق برنامجاً تدريبياً لموظفيه
2019/1/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هل هي نصرة للإسلام أم تآمر عليه؟!بقلم:حميد طولست

تاريخ النشر : 2019-01-12
هل هي نصرة للإسلام أم تآمر عليه؟!بقلم:حميد طولست
هل هي نصرة للإسلام أم تآمر عليه؟؟ !!

من المستبعد ، بل من المستحيل أن يكون إنسانا يمتلاك عقلا يستطيع به الفرز بين العدل والإنصاف أو عدمه، كل من يقوم بما نرى ونسمع عن جرائم التفجير والدهس وذبح للأبرياء المسالمين الذين لم يحملوا قط سلاحا ضد أي مسلم في أي مكان ، ولم يتفوهوا قط بما يسيء للإسلام ، والتي تحدث كل يوم وفي بقاع كثيرة من العالم ،كالجريمة الشنعاء التي كالتي أرتكبت في حق سائحتي جبل أمليل بتعلّة حكاية الدّين والدفاع عن الله ، والتي تدفعنا فضاعة ذبحهما إلى التساؤل عما يمكن أن نسمي به مرتكبي هذه البشاعة اللاإنسانية ، وما الصفة التي يمكن أن ننعث بها فعلتها الذي يعتقدون أن الإعتداء على الأبرياء الآمنين هو حرب ضد حضارة الغرب وقيمه المبنية على الحداثة والحرية والابداع العلمي والفكري والثقافي الدائم التجديد والتجدّد ، وبناء قواعد إسلامية قوية تنافس ترسانات الغرب التقليدية والنووية ، لنصرة الإسلام الذي لا يمثلون قيمه بأية صورة ، فماذا يمكن أن نسمي تلك الجماعة الضالة التي أضاعت الطريق ، وخلطت الدين النقيّ بالتدين الملوّث والعفيف المقدّس بالنجس المدنّس ، ومزجت الحقّ الواضح بالباطل المغلف بالدين المسيّس، الذين يشوهون صورة الإسلام والمسلمين على المستوى المحلي ولدى الرأي العام الدولي،  كيفما كانت التسميات والصفات التي يمكن أن تليق بهاؤلاء المتطرفين المستلبين ، فإن ما يحدث الآن في العالم من انتشار لظاهرة التعصب المصلحي والديني ، الذي لا يبشر الا بالخوف والقلق وانفجار النزاعات التي تجعل الأمة الإسلامية شعوبا وقبائل متناحرة تقوم ثقافتها على محاربة إعمال العقل، ورفض التغيير والتفاعل مع ثقافات وتطورات العالم الحديث ، إلى درجة أضحى معها من يستخدم عقله ويتساءل لماذا؟ ، وكيف؟، ومن أين ؟ ،وإلى أين ؟ خارجا على الجماعة، أو مرتدا كافرا يشكّل خطرا على الأمة ، وتجب معاقبته، لما في استخدامه لعقله من ضرر بالغ على رجال الدين ، كأصحاب الحقيقة المطلقة الذين يفكّرون نيابة عنه، بما يخرجون له من الفتاوى التي تجيب على جميع الأسئلة وتحلّ جميع المشاكل المتعلقة بقضايا دنياه وآخرته والتي يلزمه السير على هديها المبني على الموروث الديني المشوّه الذي أدخله في متاهات المكروه والمرفوض ، التي جعلت عقله ماضويا قبليا منغلقا طائفيا آحادي التفكير عاجزا عن الفكاك من قيود وأغلال الجمود والانطلاق إلى آفاق الحداثة والابداع العلمي والفكري والثقافي ، الأزمة التي لا يمكن تجاوزها إلا بتحصين البلاد مما أصابها من وهن التعصب وإبعادها عن الفكر الشمولي الذي يرفض الآخر ولا يستجيب إلا لمصالحه ، والذي لن يتحقق إلا بأعادة صياغة الموروث الثقافي ليتقبل التسامح والمحبة والاختلاف، وإعادة تشكيل مؤسساتنا الاجتماعية وخاصة الحزبية وفق مبادىء ديمقراطية، الأمر الذي يحتاجة إلي محاربة بالتصدي لتجّار الفتاوى والخطب والمواعظ المسيّسة، الناشرة للخرافة والشعودة المحرضة على والانغلاق والتعصب والتطرف والكراهية والتكفير ، وذلك بمحاكمة كل من يشجع الداعشية في المجتمع عبر المساجد والبرامج الإذاعية والتلفزية والمؤسسات التعليمية والأحزاب والنقابات والجمعيات الخيرية ذات التوجه الديني المتطرف.. 

حميد طولست [email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف