الأخبار
عريقات: أمريكا تهدف لتغيير مبدأ الأرض مقابل السلام للمال والازدهار مقابل السلامالكيلة تبحث مع "الهيئة المستقلة" و"أصدقاء مرضى الثلاسميا" تعزيز التعاوناشتية يستقبل وفدا من الاتحاد العام للمعلمينوزارة الاقتصاد الوطني والإحصاء المركزي يبحثان مجالات التعاون المشتركاختتام دورة الإسعافات الأولية لقسم تربية الطفل في الكلية العصرية الجامعيةمصر: محافظ الاسماعيلية يستقبل ممثلى قبيلة المساعيد ورئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المصرى للهجناطفال فلسطينيون يحطمون مجسماً للجدار ونشطاء يحرقون صور ترامب ونتنياهومؤسسة تامر وشركة وب كم تنفذان دورة لانشاء قصة عبر برامج تكنولوجيةجامعة النجاح: سنلفظ كل مؤامرة للنيل من الجامعة وستبقى منارة للعلم والمقاومةمصدر لـ"دنيا الوطن": وصول العمادي لغزة والحردان أدخل الأموال عبر حاجز ايرزالصحة: نفاد الحليب العلاجي يتسبب في هدر حياة الأطفال المرضىالرئيس عباس يُعلن استعداده التام للدعوة لانتخابات تشريعية ثم رئاسيةبتمويل ألماني.. المستفيدون من المرحلة الثانية لمشروع إعادة إعمار غزة يتسلمون وحدات سكنيةفيديو: ما لم تشاهده ليلة اقتحام قوات الاحتلال لمقر الأمن الوقائي بنابلسالضمير تُطالب المجتمع الدولي بالتحرك لرفع الحصار عن قطاع غزة
2019/6/17
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فوقَ خرابِ العَالم بقلم:د. محمد رضا

تاريخ النشر : 2019-01-12
فوقَ خرابِ العَالم""

مِن تحتِ دمارِ الكون

مِن فوقِ خرابِ العَالم

أمدّدُ قدميّ،

كما جاليفر في مدينةِ الأقزام.

أعبثُ في شَعري،

كما أينشتاين حينما يَنسى.

وأتذكر سير من نسيهم التاريخ.


فوقَ خرابِ العَالم

مِن بينِ رصاصِ حروبه

مِن أعلى نقطةٍ على طريقِ النُزوح

أصفَعُ الكراهية

أعانقُ العاشقين

وأدورُ حولَ نفسي مُولويًا

وأنا أقرأ الصلاةَ الربيّة

وأنا أقرأ النعيلاه

وأترنمُ كبوذيٍ أصيل

على أرواحِ الشُهداء.

فوقَ خرابِ العالم

أعاني مَع أمل دُنقل

أحاربُ مع محمود درويش

أتألمُ كما رياض الصالح الحُسين

أحملُ كُتبَ محمود السعدنيّ

وأنادي على المَوت,

ليُدخنَ معي سيجارتي الأخيرة.


فوقَ خرابِ العالم

أضعُ حبيبتي في الحقيبةِ الظَهريّة،

وأغني لها بصوتِ شُجُوني

ثم أضحك.. كمن لم يَحزن!

لأبكي بصمتٍ..

حتى تلتهبُ قنواتيَ الحِسيّة.


فوقَ خرابِ العالم

ألتهمُ كبدي كُلما نَبَت،

وأركُلُ الأحجارَ في بحيراتِ الدِماء

أتجَهمُ في وجهِ نشراتِ الأخبار

وأتهمُ نفسي بالأنانية.

فوقَ خرابِ العالم

وتحتَ خرابِ العالم

لا أحدَ سِوانا

نَحنُ الأوغادُ,

الذين يهمسونَ لبعضٍ بهدوء:

الحُرّيَةُ مُلكٌ للجَميع.


د. محمد رضا – مصر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف