الأخبار
جمعية بلسم تنظم احتفاليه بمناسبه عيد الأمزيتونة تستقبل يوم الطفل بنشاط ترفيهي للاطفالأكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا تجري مقابلات المنحة الكندية للأبحاثفيلودين تعرض حلّ ليدار لجمع بيانات التصور الغنيفيلودين تعرض حلّ ليدار لجمع بيانات التصور الغنيالاغاثة الزراعية تختتم برنامج تدريبي للمهندسين الزراعيين حديثي التخرج في الأردنالمقاومة الشعبية تدعو الجماهير للمشاركة في فعاليات جمعة "المسيرات خيارنا"جمعية مركز غزة للثقافة والفنون يحتفل باليوم العالمي للشعر بدورته الثانية عشرأندرسن جلوبال تضيف شركة متعاونة في رومانياإعمار تنظم أيام طبية مجانية لفحص السمع والنطق والبصر بخانيونسفلسطينيو 48: فروع الجبهة الديمقراطية تشهد نشاطات لدعم قائمة الجبهة والعربية للتغير بانتخابات الكنيستمصر: العثيمين يعرب عن حزنه إزاء غرق عبارة في مدينة الموصلطافش: جرائم الاحتلال لن تثني شعبنا عن مواصلة طريق المقاومةاستطلاع رأي: 5% من الفلسطينيين متفائل بتحسن الأوضاع الاقتصاديةعشراوي تثمّن مواقف الصين الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة
2019/3/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

فوقَ خرابِ العَالم بقلم:د. محمد رضا

تاريخ النشر : 2019-01-12
فوقَ خرابِ العَالم""

مِن تحتِ دمارِ الكون

مِن فوقِ خرابِ العَالم

أمدّدُ قدميّ،

كما جاليفر في مدينةِ الأقزام.

أعبثُ في شَعري،

كما أينشتاين حينما يَنسى.

وأتذكر سير من نسيهم التاريخ.


فوقَ خرابِ العَالم

مِن بينِ رصاصِ حروبه

مِن أعلى نقطةٍ على طريقِ النُزوح

أصفَعُ الكراهية

أعانقُ العاشقين

وأدورُ حولَ نفسي مُولويًا

وأنا أقرأ الصلاةَ الربيّة

وأنا أقرأ النعيلاه

وأترنمُ كبوذيٍ أصيل

على أرواحِ الشُهداء.

فوقَ خرابِ العالم

أعاني مَع أمل دُنقل

أحاربُ مع محمود درويش

أتألمُ كما رياض الصالح الحُسين

أحملُ كُتبَ محمود السعدنيّ

وأنادي على المَوت,

ليُدخنَ معي سيجارتي الأخيرة.


فوقَ خرابِ العالم

أضعُ حبيبتي في الحقيبةِ الظَهريّة،

وأغني لها بصوتِ شُجُوني

ثم أضحك.. كمن لم يَحزن!

لأبكي بصمتٍ..

حتى تلتهبُ قنواتيَ الحِسيّة.


فوقَ خرابِ العالم

ألتهمُ كبدي كُلما نَبَت،

وأركُلُ الأحجارَ في بحيراتِ الدِماء

أتجَهمُ في وجهِ نشراتِ الأخبار

وأتهمُ نفسي بالأنانية.

فوقَ خرابِ العالم

وتحتَ خرابِ العالم

لا أحدَ سِوانا

نَحنُ الأوغادُ,

الذين يهمسونَ لبعضٍ بهدوء:

الحُرّيَةُ مُلكٌ للجَميع.


د. محمد رضا – مصر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف