الأخبار
موظفو وموظفات بلدية الحمرية يبادرون بتنظيم مبادرة مجتمعية للتخفيف من حر الصيفالاحتلال يعتقل شابا من قلقيليةتحضيرات مكثفة لعقد الجلسة الثانية للبرلمان العربي للطفل العربيالتلفزيون الإسرائيلي يحتفي بلقاء مع باحث سعودي يتحدث العبرية بطلاقةمؤتمر مانحي (أونروا) يجمع 110 ملايين دولارالجيش المصري يحبط هجومًا مسلحًا في العريشصور: ظهور جديد لأسماء الأسدالإمارات الأولى عربيًا في المؤشر العالمي للجاذبية"أفيردا" توقع أربعة عقود لمدة سبع سنوات في مدينة الدار البيضاء المغربيةأسعار العملات مقابل الشيكل اليوم الأربعاءاستمرار الأجواء الحارة والحرارة أعلى من معدلها السنوي العام بحدود سبع درجاتمحاكمة البشير ستُنقل على الهواءالفريق الوطني للتنمية يبحث تعزيز المنتج الوطني لتحقيق الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلالوزير الزراعة يلتقي رئيس مكتب منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة بفلسطينمسيرة حاشدة في مخيم الرشيدية رفضاً لـ"ورشة البحرين"
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ماذا أقول سقف حرية أم ماذا؟!بقلم:سحر حمزة

تاريخ النشر : 2019-01-12
ماذا أقول سقف حرية أم ماذا؟!بقلم:سحر حمزة
ماذا أقول سقف حرية أم ماذا ؟؟؟!!

سحر حمزة

حين نغرد خارج أسرابنا ،يتهيأ لنا أننا خارجون عنهم ،وحين نكتب أفكارنا يغضب الآخرون ،تعًود الناس على المجاملات الكاذبة والرياء ،لا يبحثون عن الحقيقة التي نراها فيهم ،حين لا نجد من لا ينصفنا ويظنون أن حسن النوايا عندنا تعدي عليهم ،وحين نقدم خدماتنا بطواعية وحب  لا يرغبون بذلك يريدون كل شيء  لهم وأن يحسب لهم فقط  نقاط إيجابية  لحساباتهم الشخصية ،الظلم للآخر الذي يعتبرونه غريبا عنهم وعن أفكارهم  هو ديدنهم لأنهم لا يرغبون بمن يكون أقوى منهم بمهنية إعلامية تربى عليها منذ طفولته وكان قد سجل نجاحات ملموسة بها وانه كان بيوم ما  أجرأ منهم بالحق والدقة والسبق الصحفي في منجزاته ، وكان أكثرهم صراحة ومصداقية في عمله ،يظنون أننا أعداء لهم وهم في الحقيقة أعداء النجاح للمتميزين ،في كل بقاع الأرض عاش البشر في اختلاف وهذه سنة الحياة وهي من آيات الله فالاختلاف بالرأي لا يفسد للود قضية ولكن من يدرك ذلك ،قيل لنا أنتم الصحافيون سقف حريتكم السماء وهل بعد السماء سقف أعلى من الحرية وما وراء السماء رب خالق ينصف المظلوم ويحاسب الظالم مهما كان ومن كان ،فرعون نفسه لم ينجو وهو الذي أعى ملك الأرض والله وضعه خليفة مؤتمن عليها لكنه تكبر وتجبر بالبشر فأين هو الآن وغيره الكثيرون وفي ذلك فليتنافس المتنافسون وعذرا لمن سيفهم أنه المقصود فأنا لا أقصد أحد  فقط أفضفض وأعبر عن رأي الذي تعلمته في المدارس والجامعات بأن الصحافة سقف حريتها السماء وهل بعد السماء إلا رب خالق عادل منصف قادر مقتدر على أن يحرك بأصابعه كل شيء على الأرض فيغير الأحوال من نعمه إلى نقمه ومن خير إلا شر ومن ظلم إلى عدل فندعوه وحده هو الواحد القهار القادر على كل شيء في أي زمان ومكان والله من وراء القصد .

ودمتم سالمين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف