الأخبار
هيئة الأسرى تنعى والدة الأسير المحكوم بالسجن المؤبد احمد الجيوسي"تشكيل" يستضيف معرض "التمرّد المنضبط" للخطاط العراقي وسام شوكتالمركز التربوي للغة العربية لدول الخليج بالشارقة يستقبل وفد شركة عطاء التعليميةالإحصاء الفلسطيني يُعلن مؤشر أسعار تكاليف البناء والطرق وشبكات المياه بالضفة8.42 مليار دولار تسهيلات ائتمانية من البنوك العاملة في فلسطين العام الماضينقلة نوعية لـ Mc Gaza في كليب "مابقصد أوجعك"زكاة نابلس المركزية توزع صرفيات وطرود وحرامات شتويةالاحتلال يُغلق مدخلي قرية أم صفا شمال غرب رام اللهضاحي خلفان يسخر من فوز قطر: مبروك لـ"منتخب العولمة"رداً على نقل سفارتها للقدس.. السعودية تلغي اعتماد خمسة مصانع برازيلية لتعبئة اللحومانطلاق سباقات البطولة العالمية لرالي كروسفروانة: (3271) أسيراً يقضون أحكاماً مختلفة بينهم (539) بالمؤبدشاهد: أسود تنهش رجلا حتى الموت بعدما اقتحم عرينهاالحمرية تنظم مخيمها السنوي بحضور كافة موظفيهالأول مرة.. السعودية تسمح بالموسيقى والغناء في المطاعم
2019/1/23
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

معاً نحن أقوى بقلم:أزهر اللويزي

تاريخ النشر : 2019-01-11
#معآ_نحن_أقوى
عندما تكون قويآ في نفسك ستكون أقوى مع غيرك ، وعندما تكون في عون الناس سيكون الله في عونك .
وعندما تتضافر الجهود ستتضاعف النتائج ، وعندما يتجمّع النور سيتبدّد الظلام .
وضع سامر كفّه بكف صديقه رامي كعادته ، وسارا سويآ في طريق وسط غابة ، حيث حفيف الأشجار وعطر الورد وزقزقة الطيور ، فاعترضت طريقهما صخرة كبيرة .
قال سامر لرامي : هل أستطيع إزاحتها عن الطريق ؟
ردّ رامي : نعم إذا إستعملت كل قواك ! .
حاول سامر إزاحتها لكنه عجز وخارت قواه واستسلم .
ابتسم رامي وقال : أنت تحفر لحدك بإستسلامك يا صديقي ، بقيت لديك قوة إضافية لم تستعملها .
تساءل سامر بإستغراب : وما هي ؟
أجابه رامي : أنت لم تطلب منّي المساعدة ! .
تعاونا على إزاحتها عن الطريق فنجحا في ذلك وأكملا سيرهما .
قال سامر : أتعلم يا رامي أنَّ بعض الأصدقاء تبقى تراهن عليهم ما حييت .
ردّ رامي : لا تستهن يا سامر بأي شيء مهما كان ، حتى الأصفار لولاها لما كان الواحد ألفآ ! .
فجأة ظهر فارس على حصان أبيض يحمل سيفآ ، إرتعبا منه قليلآ ، لكنه طمئنهما وقال : كونا على يقين بأن الله يكافئ الذين يساعدون الناس .

#أزهر_اللويزي
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف