الأخبار
مؤسسة تامر وشركة وب كم تنفذان دورة لانشاء قصة عبر برامج تكنولوجيةجامعة النجاح: سنلفظ كل مؤامرة للنيل من الجامعة وستبقى منارة للعلم والمقاومةمصدر لـ"دنيا الوطن": وصول العمادي لغزة والحردان أدخل الأموال عبر حاجز ايرزالصحة: نفاد الحليب العلاجي يتسبب في هدر حياة الأطفال المرضىالرئيس عباس يُعلن استعداده التام للدعوة لانتخابات تشريعية ثم رئاسيةبتمويل ألماني.. المستفيدون من المرحلة الثانية لمشروع إعادة إعمار غزة يتسلمون وحدات سكنيةفيديو: ما لم تشاهده ليلة اقتحام قوات الاحتلال لمقر الأمن الوقائي بنابلسالضمير تُطالب المجتمع الدولي بالتحرك لرفع الحصار عن قطاع غزةجنود فرنسيون يطلقون النار على رجل هددهم بسكين في ليونالقدس: الاحتلال يوزع اخطارات هدم واخلاء أراضٍ في العيسوية لصالح حديقة تلموديةقوات الاحتلال تواصل انتهاكاتها في الضفة الغربية والقدسحركة (حماس) تحتجز أبو عيطة أثناء عودته من رام الله عبر إيرزمحافظ اريحا والأغوار يطلع وفدا اعلاميا يونانيا على الاوضاع في الاغوارالجامعة العربية الأمريكية تشارك بالمدرسة الصيفية المُحكمة بجامعة فلينزبورغ الألمانيةمجموعة الاتصالات الفلسطينية تطلق فعاليات المخيم الثالث للتصميم والبرمجة
2019/6/16
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

وصية فاقد بقلم: بهاء الدين عبد الخالق خشان

تاريخ النشر : 2019-01-11
وصية فاقد بقلم: بهاء الدين عبد الخالق خشان
لا أحب أولئك الذين يمرون اليوم، ويرحلون غداً؛ لا ينتظرون حتى تبرد أرواحنا من لوعة فقدان من قبلهم؛ حتى يفجعوننا بفقدهم هم!

وكأنهم يشعرون بأحاسيسنا؛ فعندما تتقد فينا مشاعر الحب تجاههم؛ نراهم قد هربوا بخفة خطوة!

لا ندري؛ ألم نفهم معنى الحب بعد؟!
أم أن أقدار الله هي التي تحكم بفراقنا دوماً؟!
الله يظلم؟
حاشاه ربي!
إذن، فالمقدر خير؛ ولو كنا نراه بنظرنا القاصر أنه شر لنا!

دعكَ مني، ومن الدراما المحزنة التي تصيب أي عاشق، تلك قصة الفقدان!
التي كتبها أي ولهان محب، والتي قد أكلت من روحه، وأنهكت جسده!

دعني أعطيك درساً جامعاً مانعاً سريعاً عما سيصيبك إذا دخلت معترك الحب، مع أني لا أنصحك أبداً أن تدخله!
ولكنه الفضول القاتل؛ الذي يدفع أي أحمق ليجرب ما يسمى بالحب!
هذا آخر تنبيه لك، ستكون وحيداً! أنت حر.


المهم،
إن الحب أعمق من مجرد حب!
هو ليس شعوراً وليدَ صدفة أو لحظة، هو اجتماع لجسدين في روح! تتراكم فوقه لقاءات، شجارات، وأيام تثبت صدقه.
وإذا أصبح حبكما، أقوى وأمتن؛ فلا تفرط بذلك الحب عند أصغر انفعال أو شجار؛ صدقني إن الحب أكبر من كل هذا!

والحب هو حبل يمسك طرفيه المحبان، هما من يتحكمان بمقدار شدته أو رخاوته،
والحب بحر واسع جداً، لا يرى آخره!
والحب أيضا نار حارقة!

فالحبل إن لم تأت عليه لحظات يجب زيادة رخاوته قليلا انقطع، وإن شد كثيرا في بعض الأحيان انقطع أيضاً!
والبحر إن لم نكن فيه حذرين من أن نتعمق لهلكنا وغرقنا!
والنار إن التصقنا بها التهمتنا؛ وحرقتنا!

فالمحبان هما من يقرران إما أن تدوم علاقتهما، وذلك بين الشدة والرخاوة؛ أو ينقطع حبل وصالهما!
وهما اللذان يعلمان متى البحر يغرقهما، ومتى يكون ذا منظر مبهج، يفرح كل من يراه.
والحب نار، إن لم يتدفأ بها المحبون؛ ويأخذون من حنانها وسكونها، فاقتربوا منها لحرقوا!
فليعلم كل من يحب، أين يتدفأ؛ وأين يحرق!

والحب ظالم على أهله جائر بهم!
فليعلم كل من أصبح من أهله، في أي معترك قد دخل!

أما نحن الذين ذاقوا مرارة العشق، والشوق؛ فعن حالنا لا تسَل!
نحن المكلومون!
الذين تجرعوا الخيبات عدد خلق الله!
فلنا الله!

أعيدها، لا تجربه فإنه مَهلك!
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف