الأخبار
اليمن: مؤسسة شباب السلام للتطوع تبدأ حملة ردم الحفر بالشوارع العامة بمدينة المكلاالاقتصاد توقع اتفاقية لتأسيس شبكة لدعم التكنولوجيا والإبداع مع جامعة بيرزيتوقفة احتجاجية حاشدة أمام سفارة واشنطن في كوبنهاغننتنياهو يفحص اقتراح رئيس الكنيست بإلغاء الانتخابات الإسرائيليةالاحتلال يعتقل شابين من بيت امر ويداهم عدة منازلبحرية الاحتلال تُفرج عن ثلاثة صياديناليمن: الرقيبي يلتقي رؤساء شعب ومديري ورؤساء اقسام مكتب التربيةوزير العدل يبحث مع رئيس الإحصاء الفلسطيني تعزيز التعاونالأسطل: لا لصفقة القرن قول يجب أن يؤيده العمل الدؤوبوفاة المخرج المصري محمد النجار(هآرتس): ظهرت في البحرين كل دلائل التطبيع بين إسرائيل والعربالهيئة 302: نرفض صفقة القرن وورشة البحرينالرباط تحتضن الاجتماع الكبير للفاعلين الثقافيين في المغرب"أفيردا" توقع أربعة عقود لمدة سبع سنوات في مدينة الدار البيضاء المغربيةباسم الرئيس عباس السفير عبد الهادي يكرم الطالب الفلسطيني المبدع أحمد كيالي
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

اللقاء الأول بقلم:علي محمد الديري

تاريخ النشر : 2019-01-11
لم أكن أعلم أننا سنلتقي يومَها 

في ذلك اليوم، مساءً ، في تِلك الساعة

قَبل ذوبان الثلوج ، قَبل تفتُح الزُهور ، بَعد العاصِفة 

كانَ يوماً عادياً إلى أن رأيتُك ونظرة هَلع في عيناك الذابِلتين، كانَت لُغزي المسائي الذي لمُ أتمَكن مِن إيجاد حلّه إلى الآن 

كان في عيناك شيئاً مِن البُرود وكأن فصل الشِتاء اجتمع بِهما ، بِهدوءه وتفاصيله الجَميلة، وأعاصيره التي هزّت قلبي مِن مَكانه 

تَنظُر لي ولا تَعلم ماذا أنت بيّ فاعِلٌ ، ولا تَعلم حَجم حيرتي مِنك وعَنك،

كأنك أطلت النظر قَليلاً لِتزيد على حيرتي خَجلاً وارتباكاً ، وكأنك قرأت لي قصيدة ، وكأنك كنت يوماً تعرفني وتقول، وأخيراً أتيتِ يا وَردتي 

لم أكنُ الوردة ولَم تكُن لي الماء !

كُنّا كَـ شِتاء عاصِف ورَبيع مُزهِر ...

كِتاباتي مِن نَسج الخيّال
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف