الأخبار
البعثة الطبية تجري عمليات جراحية وتعالج المرضى بمستشفيات قطاع غزةاليمن: مؤسسة شباب السلام للتطوع تبدأ حملة ردم الحفر بالشوارع العامة بمدينة المكلاالاقتصاد توقع اتفاقية لتأسيس شبكة لدعم التكنولوجيا والإبداع مع جامعة بيرزيتروسيا: محاولة عرض إيران كتهديد عالمي غير مقبولةوقفة احتجاجية حاشدة أمام سفارة واشنطن في كوبنهاغننتنياهو يفحص اقتراح رئيس الكنيست بإلغاء الانتخابات الإسرائيليةالاحتلال يعتقل شابين من بيت امر ويداهم عدة منازلبحرية الاحتلال تُفرج عن ثلاثة صياديناليمن: الرقيبي يلتقي رؤساء شعب ومديري ورؤساء اقسام مكتب التربيةوزير العدل يبحث مع رئيس الإحصاء الفلسطيني تعزيز التعاونالأسطل: لا لصفقة القرن قول يجب أن يؤيده العمل الدؤوبوفاة المخرج المصري محمد النجار(هآرتس): ظهرت في البحرين كل دلائل التطبيع بين إسرائيل والعربالهيئة 302: نرفض صفقة القرن وورشة البحرينالرباط تحتضن الاجتماع الكبير للفاعلين الثقافيين في المغرب
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أَتَعْلَمِينَ أَيُّ شُعُورًا يَبْعَثُ المَطَرَ؟ بقلم: رحمة عبدالعظيم

تاريخ النشر : 2019-01-11
تَمَاَمْاً كرَجُلٌ يَخْجَلُ مِنْ دُمُوعِهِ فَ أَرَاد البُكَاءَ فِي اليَوْمِ المُمْطِرُ لِكَيْ لَا يَرَى أَحَدُ دُمُوعِهِ ,.

أَو كأُمُّ تَخَاطُبِ اِبْنِهَا الشَّهِيدِ وَ هِيَ تَنْظُرُ إِلَى السَّمَاءِ وَ كَأَنَهَا تَرَاهُ بَيْنَ دُمُوعِ السَّمَاءِ,
مُرْهَقَةُ مِنْ غِيَابِهِ , مَتْعَبَةٌ مِنْ عَدَمِ وُجُودِهِ , مُنْهَارَةٌ مِنْ عَدَمِ سَمَاعِ صَوْتِهِ مَرَّةً أُخْرَى.

أَو كفَتَاةٌ تَنْتَظِرُ أَبَاهَا الخَبَّازِ أَمَامَ بَابِ المَنْزِلِ رَغْمَ شِدَّةِ المَطَرِ الَّتِي تَهْطِلُ عَلَيْهَا أَلَا أَنَّهَا تَخْشَى تَعَبَ أَبِيهَا ,
تَخَافُ أَنْ يَتَبَلَّلَ بِالمَاءِ وَ يُبَرِّدُ , تَخْشَى أَنْ يَمْرَضَ أَوْ يُصِيبُهُ سُوءٌ..

أوِ حَتٓى كطُيُورًا اُخْتُبِئَتْ بِ عِشْهَا وَ لَمْ تَعُدْ تُحَلِّقُ حَزِينَةً وَ كَأَنَهَا حَاقِدَةً عَلَى تِلْكَ الحَبَّاتُ الَّتِي اِحْتَلَّتْ مَوْطِنَهَا..

كأَرْضًا اِنْتَظَرْتُ قُدُومَ المَطَرِ كَثِيرًا حَتَّى تَرْوِيَ نَفْسَهَا ،
أِو كِوَطَنٌ فَاحَتْ رَائِحَتُهُ كَالمَسْكِ عِنْدَمَا هَطْلُ الغيث عَلَى أَرْضِهِ.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف