الأخبار
نواب محافظة شمال غزة يزورون جرحى مسيرة العودة الكبرى564 ألف مسافر عبر مطار أبوظبي الدولي خلال عطلة عيد الفطرإستطلاع للرأي: 98.4% من الفلسطينيين يعارضون بما يسمى "صفقة القرن"سلمان يشارك في المؤتمر العام الثامن عشر لمنظمة المدن العربية بمركز الحسينخدمات الطفولة تفتتح مخيم "كن عنواناً للتميز 2 " للأطفال المبدعين بغزةاتحاد الجمعيات والروابط الفلسطينية في السويد: لا لصفقة القرنخلال مواجهات مع الاحتلال.. إصابة شاب دهساً وآخرين بالمطاط في رام اللهالإحصاء: ارتفاع عجز الميزان التجاري للسلع بنسبة 14% خلال شهر نيسانالبعثة الطبية تجري عمليات جراحية وتعالج المرضى بمستشفيات قطاع غزةاليمن: مؤسسة شباب السلام للتطوع تبدأ حملة ردم الحفر بالشوارع العامة بمدينة المكلاالاقتصاد توقع اتفاقية لتأسيس شبكة لدعم التكنولوجيا والإبداع مع جامعة بيرزيتروسيا: محاولة عرض إيران كتهديد عالمي غير مقبولةالرشق: تصريحات كوشنر بـ"ورشة البحرين" هذيان وتخبّط سياسي يعرّي مجدداً حقيقة المؤامرةوقفة احتجاجية حاشدة أمام سفارة واشنطن في كوبنهاغننتنياهو يفحص اقتراح رئيس الكنيست بإلغاء الانتخابات الإسرائيلية
2019/6/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

إلى العام 2019 بقلم:غسان علي حسن

تاريخ النشر : 2019-01-10
مع العام 2019
عامٌ دفنَّاهُ ، وعامٌ يولَـــدُ
دهْرٌ يكِــرُّ ، و حُـلْمُـنا يــتبَــدّدُ

عامٌ أطلَّ بُـعَـيْدَ سبعةِ إخـوةٍ
لمْ يــنْهَلوا إلاّ الدِّمــاءَ ليسْـعدوا

ســبْعٌ عِجافٌ ... ما رأيتُ صَبيَّةً
إلا توشَّـحَها الوِشــــاحُ الأســودُ

عامٌ أتى ... لكنّهُ كرفاقــهِ الــــ
ـخمسينَ سِقْــطاً بالضحايا عُــمِّدوا
**
يا صاحِ هاتِ الكأسَ ..واترعْ صافياً
مِنْ خــمرةِ " الكِنديِّ" وهْـو يُرَدِّدُ :

( آليوم خمرٌ ) لا تسلْني عن غدٍ
فالسيفُ يقضي بينَنا ..لا المِــرْودُ

هاتِ الكميتَ ...اليوم مولدُ ربّـةِ الشَّـــ
ــمسِ التي في عيدها ..نتهجَّــــدُ

هاتِ الكميتَ ...ولا تخفْ منْ قادمٍ
في كل يومٍ عُـمرُنا يتــلبَّــدُ

أطفئ لظى قلبٍ عليلٍ باللظى
فغداً ستبـــكِي اليــومَ إن جاءَ الغدُ

أشعلْ شمــوعَ العيد كم من عاشقٍ
بينَ الجلــيدِ عدوَّنــا يترصّــدُ

لا تزرعنْ بَــذْرَ الجفاءِ حقولَنا
مَن يزرعُ الأشواكَ ..شوكاً يحصدُ
**
ياشامُ ...لمْ يُشرِكْ بحُـبِّكِ خافقي
أضنيتِهِ ... وهْــو المُــحِـبُّ الأمْـــردُ

عامٌ مضى ..عامٌ أتى ...لاتأبهي
أو تحزني ... فالـخُــلْدُ فيكِ مُــخَــلَّــدُ

يا موطناً .. كل العنادلِ هاجروا
لمْ يبقَ غيرُ القــــاقِ فيكَ يُـــغـرِّدُ !!

هجرَ العنادلُ ..والكواسِرُ أتْخموا
حتى الأرانبُ إذ وهنتَ استأســـدوا !

حيناً أشاهِدُ في الظلام منارةً
لألاءةً تدنـــو ، وحيــناً تـبْعُــدُ
**
يا صاحِ لا..لا.. للتشاؤم وابتهِجْ
واكـذبْ ..فإنَّ الــميْنَ شــرْعاً يُحْـمَدُ !!

منْ نسْــلِ " قابيــلٍ "أتيــنا كلُّــنا
فكـذوبُنا ... لهْوَ الأمـــينُ السّـيِّــدُ!!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( المين : الكذب ، الكندي ؛ امرؤ القيس)
......... غسان علي حسن/سوريا / 28 / 12 /2018
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف