الأخبار
جمعية بلسم تنظم احتفاليه بمناسبه عيد الأمزيتونة تستقبل يوم الطفل بنشاط ترفيهي للاطفالأكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا تجري مقابلات المنحة الكندية للأبحاثفيلودين تعرض حلّ ليدار لجمع بيانات التصور الغنيفيلودين تعرض حلّ ليدار لجمع بيانات التصور الغنيالاغاثة الزراعية تختتم برنامج تدريبي للمهندسين الزراعيين حديثي التخرج في الأردنالمقاومة الشعبية تدعو الجماهير للمشاركة في فعاليات جمعة "المسيرات خيارنا"جمعية مركز غزة للثقافة والفنون يحتفل باليوم العالمي للشعر بدورته الثانية عشرأندرسن جلوبال تضيف شركة متعاونة في رومانياإعمار تنظم أيام طبية مجانية لفحص السمع والنطق والبصر بخانيونسفلسطينيو 48: فروع الجبهة الديمقراطية تشهد نشاطات لدعم قائمة الجبهة والعربية للتغير بانتخابات الكنيستمصر: العثيمين يعرب عن حزنه إزاء غرق عبارة في مدينة الموصلطافش: جرائم الاحتلال لن تثني شعبنا عن مواصلة طريق المقاومةاستطلاع رأي: 5% من الفلسطينيين متفائل بتحسن الأوضاع الاقتصاديةعشراوي تثمّن مواقف الصين الداعمة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة
2019/3/22
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

سرابي الأزلي بقلم: إسراء بدر الدين المصري

تاريخ النشر : 2019-01-10
سرابي الأزلي بقلم: إسراء بدر الدين المصري
قد جئتني تطوف غريقاً بآثامك
واضعاً قلبك على يديك
تعتلي وجهك ابتسامة جافة تخلو من الرضا
طيفك يحوم فوق رأسي
تنقر صدغي بأصابعك
تجلس في أحضاني
تطير حولي
تبتسم و تبكي... يفيض من صدرك نوراً رمادي
والروح تخلو من الصفو
الشمس تتناثر عبر ثقوب جسدك
تسلط النار علـى ظلمتي
تحوط خصري بكلتا يديك تراقصني
على صدى الأمواج
تحملني فوق بلاد الشمس
تحلق بي بين نجوم مزروعة في الياسمين
توقدني خلف الضباب
بياض الشراشف صار قرمزياً
فرش جسدي بالزنبق
شقاء العسل كان ينبت على صدري
و أزهاري تتساقط من يدي
حاولت إمساك قميصك فانشق و نسجت خيوطه على كفي
أعدت المحاولة من جديد أمسك بكتفك
انزلقت يدي قد كان عليها آثار الطحين
ما بالك تعبث بي؟
أتلفت حولي فأجدك أشتم رائحتك تعبق في المكان على المقعد الخشبي
لطالما حمل أسراري و الكثير من الشقاوة
تتمدد على حضني
تبعثر شعري بين يديك
تبدأ بصنع الضفائر... تفكه تعيد ضفره مجدداً
تضع يداً على قلبك و يداً خلف الهواء البارد
أحدق و أحدق فيك
تنفث دخانك على وجهي
و تضحك
النور يهدأ على ثوبي المطرز ببقايا الصور
بهتت ألواني
أردت لمس لحيتك و القفز على أغصانها كانت بعيدة
وأنا هنا أراها
يخبرني قلبي بين الجفنين المحترقين النجاة
و أتوه في الرماد
افتح عيني أنظر أمامي حتى تدمع عيناي
لم أعي اللحظة
أكاد انطفئ في بريق المطر
أأنت هنا أناديك بصوت مرتجف
رائحتك لا تزال تفوح في أعماقي
أكنت هنا
ألمح بقايا طيفك يذوب على الخشب
كان الكرسي يتكسر
أعدت محاولة بائسة المنال بإمساكك
لم أنجح
أطلق على نفسي بالجنون
أحدثك عني.. كالأصم
احتضن ركبتي و على يدي خيوط القميص الكحلي
جسداً على هيئة روح لا أكاد الامسها فأتعثر
على نفسي و أتبعثر بذاتي
هلّا أتيت و أخذت بقايا الطحين و خبزتني بعسلك المر خبزاً محترقاً بطعم البن
يسيل في عروق رقبتك
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف