الأخبار
مهجة القدس تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعاماختيار لجنتي تحكيم الدورة 21 لمهرجان الأرز العالمي للفيلم القصيراليمن: كهرباء عدن: جدولة ساعات التشغيل بسبب اقتراب نفاذ الوقودالفلسطينية للكهرباء تفصح عن البيانات المالية للنصف الأول من عام 2019بويزكارن تستعد لافتتاح فعاليات مهرجان ظلال الأركان في نسخته الرابعةوزارة الاقتصاد وأصحاب مصانع التجميل يبحثان حماية المنتج الوطنيجمعية الفتح لمغاربة العالم تحتفل باليوم الوطني للمهاجرمصر: "نواب ونائبات قادمات": تدشين المشروعات القومية العملاقة أصبح منهج الدولة المصريةكأس زايد يجتذب النخبة في بولندانيمار يستقر على ناديه الجديد.. ريال مدريد أم برشلونة؟هل يُسلّم الأردن "رغد صدام حسين" إلى العراق؟ماهر صلاح: لا يوجد شخص ينفرد بالقرار داخل حركة حماسالكويت تحقق مع 500 ضابط شرطةما قصة الطبيب المُتهم بالتعذيب في عهد صدام حسين؟الرئيس عباس يهنئ الأمير الصُباح بتعافيه من العارض الصحي
2019/8/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "حكايات الليدي ندى" للأديبة الدكتورة كلارا سروجي-شجراوي

صدور رواية "حكايات الليدي ندى" للأديبة الدكتورة كلارا سروجي-شجراوي
تاريخ النشر : 2019-01-09
صدرت حديثًا رواية للأديبة الدكتورة كلارا سروجي-شجراوي عن دار نشر الآن – ناشرون وموزّعون في الأردن. الكتاب من الحجم المتوسّط ويتألّف من 135 صفحة، وهو بعنوان: "حكايات الليدي ندى". جاء في التظهير المقتطف التّالي من الرّواية:

"هي حسناء مغرية تورَّطت دومًا بإغواء كُلّ مَن يقترب منها أو يحاول لمسها فتصيبه عيناها الواسعتان الخضراوان خضرةَ الأشجار الباسقة بعشقٍ يُمْسِك به.. يحتلّ كيانه.. ولا يتركه حتى يمتلئ هياما بها بل جنونًا يجعله يراها الأجمل والأبهى. تحبّ أن ترتدي ذات الفستان كأنّه قد فُصِّل لأجلها فقط، فتتمايل بالأخضر الموشَّح بالبنيّ يغطّي صدرها الناهد المكشوف بفخرٍ واعتزاز، وتتمايل بخصرها الرّفيع بأزرق قد سُرِق من السّماء ثمّ هبط من العلياء ليلتفّ حول جسمها بتنّورة فضفاضة تلوّنت بالعصافير وتزيّنت بالورد. إذا رأيتها مرّة واحدة ضمّتك إلى قائمة عشّاقها الكثيرين وغمرتك بحنان رهيب، متباهية بأنّها ستجعلك تغضّ النظر عن غيرها، متجاهلا حسناوات كثيرات، بعد أن شاهدت لمَعان وجهها وبريق عينيها يتدفّق منهما شعاعٌ أحلى من خيوط الشمس الذهبيّة وأروع من ضوء القمر يرسل نوره إلى شاطئها الممتدّ. سترقص أمامك بجسدها الكنعانيّ الرّشيق رقصة إغراء شهيّ، لكن برقّة رومانسيّة عجيبة تناسب كَرملها الشامخ، فيحتار قلبك في طبيعتها وتدهش من جمال قد اختُصَّت به وحدها"....
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف