الأخبار
مصر: حزب الإتحاد يحيي الذكرى 101 لميلاد القائد الراحل جمال عبد الناصراليمن: وحدة صنعاء يتجنب مفاجأت ازال ويخطف فوزا ثميناالجهاد الإسلامي تشارك بمجلس عزاء دبوق في صورتوقيع مذكرة بين إتحاد جمعيات المزارعين والمؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعيوزارة الحكم المحلي عن تصريحات الأعرج: "لم يستهدف محافظة الخليل خلال حديثه"منظمة التحرير وجبهة التحرير الفلسطينية تقيمان حفل تأبين للراحل عباس الجمعةأبو يوسف يزور اتحاد نقابات عمال فلسطين في لبنانالمالكي يطلع نظيره اللبناني على آخر المستجداتالمصري: خيار المقاومة متجذر في أعماق الشعوب العربية والإسلاميةالمالكي يترأس الاجتماع التحضيري للقمة العربية التنموية في بيروتالخارجية الفلسطينية: نُدين الهجوم الإسرائيلي على "مهاتير محمد"مصر: نعمان: ضغوطات العموم البريطاني على "ماي" يزيد الخناق على الإخوانمصر: الأحرار: مصر قادرة على لم الشمل بإفريقيامحافظ الخليل يُعلق على تصريحات وزير الحكم المحليخدمات البريج يكتسح المغازي ويتوج بلقب دوري جوال لكرة السلة
2019/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هيئة الكتاب تصدر ديوان "كشجرة تستدل بالضوء"للشاعر السوداني عادل سعد يوسف

هيئة الكتاب تصدر ديوان "كشجرة تستدل بالضوء"للشاعر السوداني عادل سعد يوسف
تاريخ النشر : 2019-01-06
هيئة الكتاب تصدر ديوان "كشجرة تستدل بالضوء"

للشاعر والروائي السوداني عادل سعد يوسف

عن سلسلة "الإبداع العربي" التي تصدرها الهيئة المصرية العامة للكتاب، ويرأس تحريرها الشاعر سمير درويش، صدر ديوان "كشجرة تستدل بالضوء" للشاعر والقلص والروائي السوداني عادل سعد يوسف، الذي أراد –في هذا الديوان- أن يردد على مسامع حبيبته ما قاله رسول حمزاتوف: "عندما تقترب شيخوختي، بهدوء اقطعي الطريق أمامها".

الديوان الذي يقع في 116 صفحة يستند لعمق المكان والتاريخ والذاكرة والموروث الوجداني، تشتبك فيه العلاقة الإنسانية بمحيطها الاجتماعي، فاتحة المجال للرموز التي تشكل تاريخ المحبة الخاصة بين إنسانين أنجزا الحياة بشغف ومضيا في دروبها المتشعبة حتى نهايتها، وتنفتح على الكونية العظيمة من خلال تاريخهما الشخصي.

حاول الشاعر استثمار الحركة التشكيلية في إضاءة الصور المشهدية عبر جماليتها اللغوية البسيطة، مجازية اللغة والتصوير الشعرى، واستند إلى تيمة الحكي كواحدة من الإنجازات السردية التي احتفت بها قصيدة النثر، كما حاول طرح مناخ مغاير يرتكز على خصوصية الأمكنة بوصفها الينابيع الحارة والمتدفقة بالحياة، وبالانفجارات اللغوية.

حاول –كذلك- صياغة العديد من المفاهيم بطريقته الخاصة عن الحب والبقاء والتلازم الطويل في أقسى لحظات العمر وهشاشته، اللحظات التي تتحول إلى أنفاس شعرية مكثفة ووامضة مستخلصة من التجارب الحياتية المعيشة، فردها علة الطاولة وحملها أسرار الحياة، وهي تكشف عن خباياها التي تأتي مع رائحة الأصدقاء، ومع المطر الهاطل من أسطوانة قديمة.

يذكر أن عادل سعد يوسف أصدر قبلًا: "أتبرا.. خاصرة النهار"، رواية حصل عنها على جائزة الطيب صالح للإبداع الروائي. "الأتبراوية كهرمان الحِجَاج الأنيق" تدوين. "سفر الموت "حالات حامل التابوت" شعر. "مخطوطة البصاص بعد كابوسه الأخير"، مجموعة . "نعوش بما يكفي الخوف كتابة عن الفاجعة والموت". و"الرملُ.. بِكِ أثقلُ الحدائق حتى ثمارها".
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف