الأخبار
مصر: حزب الإتحاد يحيي الذكرى 101 لميلاد القائد الراحل جمال عبد الناصراليمن: وحدة صنعاء يتجنب مفاجأت ازال ويخطف فوزا ثميناالجهاد الإسلامي تشارك بمجلس عزاء دبوق في صورتوقيع مذكرة بين إتحاد جمعيات المزارعين والمؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعيوزارة الحكم المحلي عن تصريحات الأعرج: "لم يستهدف محافظة الخليل خلال حديثه"منظمة التحرير وجبهة التحرير الفلسطينية تقيمان حفل تأبين للراحل عباس الجمعةأبو يوسف يزور اتحاد نقابات عمال فلسطين في لبنانالمالكي يطلع نظيره اللبناني على آخر المستجداتالمصري: خيار المقاومة متجذر في أعماق الشعوب العربية والإسلاميةالمالكي يترأس الاجتماع التحضيري للقمة العربية التنموية في بيروتالخارجية الفلسطينية: نُدين الهجوم الإسرائيلي على "مهاتير محمد"مصر: نعمان: ضغوطات العموم البريطاني على "ماي" يزيد الخناق على الإخوانمصر: الأحرار: مصر قادرة على لم الشمل بإفريقيامحافظ الخليل يُعلق على تصريحات وزير الحكم المحليخدمات البريج يكتسح المغازي ويتوج بلقب دوري جوال لكرة السلة
2019/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور رواية "زمن آخر" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور رواية "زمن آخر" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-01-06
زمن آخر

 ضَغطٌ كبيرٌ مُورِسَ على مروان أثناء الأحداث – الحرب الأهلية اللبنانية - ليلتحق بأحد الأحزاب الطائفية ويستزلم لزعماء طائفيين ويتعصّب دينياً هو ورفاق له من مختلف المناطق والطوائف، فأبى وظلّ موضوعياً حرّ الرأي يؤمن بلبنان وطناً للجميع؛ فخُطف، وتعرَّض للإهانات والتعذيب والموت على أيدي المسلحين، وانقذه أحد أصدقائه في آخر لحظة، فغادر وطنه مرغماً فقيراً في العين دمعة وفي القلب غصّة، وجرجر عذاباته في بلاد الاغتراب. ولكنّه كافحَ واستشرسَ كأمثاله من الشباب اللبناني المثقّف الموضوعي المهجّر قهراً، وأصبح دكتوراً في القانون وفي الآداب، وعاد إلى لبنان مع شلّة من الرفاق المثقّفين للمساهمة في بناء دولة علمانية ديمقراطية حديثة، ولكنّهم مُنعوا، وقضي على أحلامهم في مهدها، في دولة دخلت فيها الميليشيات المختلفة وجعلتها دولة ميليشيات ممّا اضطرهم إلى الهجرة من جديد. تُصوِّر رواية «زمن آخر» معاناة جيل الشباب اللبناني الذي أُرغم على الهجرة أثناء الأحداث الأليمة وذاق الأمَرَّين في المَهاجِر واستفاد بشقّ النفس من التحصيل العلمي في الاغتراب، وعندما حطت الأحداث رحالها عاد إلى وطنه فأقفلت بوجهه أبواب الرزق ومُنعت عليه المساهمة في تطوير بلده وبناء دولة علمانية... فغلُب على أمره واضطر إلى الهجرة مجدّداً.

     
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف