الأخبار
مصر: حزب الإتحاد يحيي الذكرى 101 لميلاد القائد الراحل جمال عبد الناصراليمن: وحدة صنعاء يتجنب مفاجأت ازال ويخطف فوزا ثميناالجهاد الإسلامي تشارك بمجلس عزاء دبوق في صورتوقيع مذكرة بين إتحاد جمعيات المزارعين والمؤسسة الفلسطينية للإقراض الزراعيوزارة الحكم المحلي عن تصريحات الأعرج: "لم يستهدف محافظة الخليل خلال حديثه"منظمة التحرير وجبهة التحرير الفلسطينية تقيمان حفل تأبين للراحل عباس الجمعةأبو يوسف يزور اتحاد نقابات عمال فلسطين في لبنانالمالكي يطلع نظيره اللبناني على آخر المستجداتالمصري: خيار المقاومة متجذر في أعماق الشعوب العربية والإسلاميةالمالكي يترأس الاجتماع التحضيري للقمة العربية التنموية في بيروتالخارجية الفلسطينية: نُدين الهجوم الإسرائيلي على "مهاتير محمد"مصر: نعمان: ضغوطات العموم البريطاني على "ماي" يزيد الخناق على الإخوانمصر: الأحرار: مصر قادرة على لم الشمل بإفريقيامحافظ الخليل يُعلق على تصريحات وزير الحكم المحليخدمات البريج يكتسح المغازي ويتوج بلقب دوري جوال لكرة السلة
2019/1/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "يوميات الرئيس" عن الدار العربية للعلوم ناشرون

صدور كتاب "يوميات الرئيس" عن الدار العربية للعلوم ناشرون
تاريخ النشر : 2019-01-06
يوميات الرئيس 

 كيف يقضي رئيس الشركة وقته وما هي القرارات التي يتخذها؟ وكيف يتميز بعض الرؤساء عن بعضهم؟ يجيب مؤلف هذا الكتاب الدكتور عبد الجليل عبد الله الخليفة على هذه الأسئلة وغيرها بالطريقة الحديثة التي تعتمدها الجامعات العالمية كهارفارد وستانفورد وغيرهما، ويفعل ذلك بسرد قصصٍ واقعيةٍ عن شركاتٍ مستعارةٍ ثم دراستها وتحليلها بأسلوبٍ علمي رصين. وبينما تعكس الحالات المدروسة في الجامعات العالمية المذكورة ثقافات البلدان المتطورة التي تخلو من المشاكل التي تعاني منها البلدان النامية؛ فإن هذا الكتاب يقدم بطريقةٍ قصصيةٍ تجارب وخبرات تعكس ثقافة البلدان النامية والمتطورة في آنٍ واحدٍ ويناقش قضايا إداريةٍ حساسةٍ يستفيد منها رؤساء الشركات ومسؤوليها في جميع قطاعات المال والأعمال. ويمكن أن تستخدم الحالات المذكورة في هذا الكتاب كمادةٍ دراسيةٍ في ورش عملٍ ينقسم فيها الدارسون إلى مجموعات تناقش جوانب متعددةٍ ثم تجتمع لتعرض آراءها المختلفة. ومن هنا تأتي أهمية هذا الكتاب في عصرنا الراهن. يتحدث هذا الكتاب عن «يوميات الرئيس» العنوان الذي انتخبه الدكتور عبد الجليل عبد الله الخليفة ليُعرف القارئ المسؤوليات التي تقع على عاتق رئيس الشركة، وكيف يصنع القرار في المفاصل المهمة التي تحدِّد مستقبل الشركة. فالرئيس الكفؤ كما يبدو في هذا الكتاب هو مَن يطبّق الأمانة والعدالة والشفافية، وهو مَن يستطيع إقناع الآخرين والتأثير عليهم، وهو القدوة التي تلامس قلوب العاملين وتبعث فيهم الأمل بمستقبل أفضل مهما كانت الظروف. والحقيقة أن الرئيس يعيش في شدٍ وجذبٍ بين نداء العقل والضمير والمسؤولية من جانب وبين المصلحة الشخصية وقبول الأمر الواقع ومجاملة فريق العمل من جانبٍ آخر، مُهمةٌ ينجح فيه بعض الرؤساء فتخلد أسماؤهم في قلوب العاملين.

إلى ذلك يشير المؤلف إلى أنه تحدّث في عدة مقابلات تلفزيونية وصحفيةٍ عام 2006م عن مدينة الطاقة وأنه قد آن الأوان لتأسيسها في الخليج العربي، وهو نفس الموضوع الذي تحدّث عنه في عام 2000م في أحد مؤتمرات الجمعية المعقود في الظهران ودعا فيه إلى تحويل الظهران إلى عاصمةٍ عالميةٍ للنفط والغاز.                             
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف