الأخبار
تحذيرات من صعود متوقع لليمين المتطرف في انتخابات البرلمان الأوروبيالدفاع الجوي السعودي يسقط طائرة تحمل متفجرات أطلقها الحوثيون باتجاه مطار الملك عبداللهمجدلاني: القيادة الفلسطينية تُدين التدخل الأمريكي في شؤون فنزويلاعريقات: مؤتمر البحرين ضربة لمبادرة السلام العربية وقرارات مجلس الأمنليبرمان يُصعد: لا يوجد شيء لأناقشه مع نتنياهو.. والأخير يرد: يريدون إسقاطيهل تهرب سواريز من نهائي كأس الملك؟بالأرقام.. ريال مدريد على أعتاب ميركاتو تاريخي لم يحدث من قبل(فيسبوك) يخطط لإطلاق عملة رقمية جديدةجماعة الهيكل تعلن رسميًا نيتها اقتحام الأقصى يوم 28 من رمضانشرطة قلقيلية وطولكرم تضبطان مشتلا للمخدرات خلف جدار الفصلنتنياهو: ليبرمان يبحث عن كل الأعذار لإسقاطي"ظهر المهدي المنتظر".. تفاصيل ليلة اقتحام (جُهيمان) وأتباعه الحرم المكي بالأسلحةمركز شباب خربة العدس برفح يختتم البطولة الرمضانية الثالثة لكرة القدماشتية يلتقي فعاليات محافظة قلقيلية ويطلع على أهم احتياجاتهانجم ليفربول: ميسي قال لي"إنت حمار"
2019/5/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صمتٌ وامرأةٌ مثيرة وخجلٌ شرقي بقلم: عطا الله شاهين

تاريخ النشر : 2019-01-04
صمتٌ وامرأةٌ مثيرة وخجلٌ شرقي بقلم: عطا الله شاهين
صمتٌ وامرأةٌ مثيرة وخجلٌ شرقي
عطا الله شاهين
كان الصمت المجنون يجتاحه كإعصار وقح، بينما ظلتْ امرأة مثيرة أتتْ ذات مساء لزيارته، بعدما علمتْ بأنه مريضٌ بإنفلونزا عادية، وتغيّب عن العمل لأيامٍ.. كانت المرأة تقف قرب النافذة، والصمت يحتلّ غرفة الصالون كان يتمدد على أريكته ويشاهد فيلما هنديا أنتج حديثا.. المرأة التي أثارته بليسها الضيّق ظلت تقف قرب النافذة وتدخن سجائرها الفاخرة، أما هو فاجتاحه الخجل الشرقي، ولم ينظر إليها، لأنها كانت تثيره.. ظل الصمت المجنون مخيما لأكثر من نصف ساعة في جو الغرفة.. كان يسعل في فراشه ويتناول مشروبا ساخنا ويلعن الإنفلونزا، التي أرغمته على النّوْم لأيامٍ في بيتِه المُمل.. المرأة كانتْ تنظر إليه، وكانت تقول في ذاتها لماذا هذا الخجل يا شقي.. كان ينظر خلسة إليها ويقول إلى متى سيظل الصمت هنا، فلماذا لا تعالجيني؟ كانت المرأة تفهم من نظراته، رغم خجله ما يريد منها، الصمت ظل في غرفة الصالون مخيما كغيمة جافة، والفيلم الهندي ظلت تصدح أغانيه الراقصة، والمرأة ظلت تدخن قرب النافذة، لكنها في النهاية أتت صوبه وقالت له تعافى أيها الرجل، لا أريدك أن تظلَّ مريضا، سأعطيكَ علاجا سحرياً الآن، فهيا ابعد الخجل عن محياكَ، فنظراتك الوقحة تشير إلى رغبتكَ في احتضاني، فقال لها بينما كان يسعل: ألا تخافين من أن تمرضي، فقالت له: بلى، لكنني أريد كسر الصمت هنا وتبديد خجلك المجنون، فابتسم لها وقال: هيا عالجيني بعناقِكِ المجنون، لقد اشتقتُ إلى دفئكِ ...
 
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف