الأخبار
طائرات استطلاع اسرائيلية تستهدف مجموعة مواطنين شرقي القطاعبعد ثلاثة عقود من الحكم.. الرئيس الكازاخستاني يعلن استقالتهصيدم: استشهاد 49 طالبا ومعلما وإصابة واعتقال 3520 آخرين العام الماضيالجيش الإسرائيلي يواصل مطاردة منفذ عملية سلفيتمحافظ طولكرم يقدم التعازي برحيل مسعد ياسين عضو مركزية جبهة التحرير العربيةالتربية تعلن عن منح دراسية في الجامعة الأمريكية بمالطاجامعة فلسطين تطلق مبادرة تجسيد الهويةمركز فقيه للإخصاب ينظم النسخة الثامنة من مؤتمر الإمارات للخصوبةالاقتصاد تنفذ جولة في سوق بيت لحم في اليوم العالمي لحقوق المستهلكعباس زكي: الاعتداء على أبو سيف هو اعتداء على الكتاب والمثقفين الكباروقفة في نابلس تضامنا مع الأسرىمصر: نائب رئيس جامعة أسيوط تشهد افتتاح نموذج زراعة الأسطح بكلية الزراعةمصر: الشباب والرياضة بأسيوط تنظم ندوات وأنشطة رياضية وتثيقيفية لـ 1890 مستفيداًالهلال الأحمر: نقل عاطف أبو سيف إلى رام الله لتلقي العلاججمعية سيدات اريحا ومركز المرأة للإرشاد ينظمان ورشة حول قانون حماية الاسرة
2019/3/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

صدور كتاب "صناعة القرار في منظمة التحرير الفلسطينية خلال حرب 1982"

صدور كتاب "صناعة القرار في منظمة التحرير الفلسطينية خلال حرب 1982"
تاريخ النشر : 2019-01-02
ملخص كتاب

تحت الحصار

صناعة القرار في منظمة التحرير الفلسطينية خلال حرب 1982
 
تأليف: رشيد الخالدي

ترجمة: نسرين ناضر؛ مراجعة الترجمة: جابر سليمان

صدر حديثاً عن مؤسسة الدراسات الفلسطينية كتاب "تحت الحصار: صناعة القرار في منظمة التحرير الفلسطينية خلال حرب 1982"، تأليف: رشيد الخالدي، وترجمة: نسرين ناضر، ومراجعة الترجمة: جابر سليمان.

يقدم هذا الكتاب رواية تاريخية لشاهد عيان عن الاجتياح الإسرائيلي للبنان، وللمفاوضات في شأن انسحاب قوات منظمة تحرير الفلسطينية وقياداتها من بيروت خلال صيف سنة ١٩٨٢. يستخدم المؤلف مصادر من الأرشيف الفلسطيني، ومقابلات مع قيادات فلسطينية وعربية، ومع دبلوماسيين أجانب.

المؤلف

رشيد الخالدي: مؤرخ فلسطيني، يشغل كرسي إدوارد سعيد في الدراسات العربية الحديثة في جامعة كولومبيا (Columbia)، وهو رئيس تحرير مجلة Journal of Palestine Studies، ومؤلف كتابين "وسطاء الخداع"، و"القفص الحديدي" (المؤسسة العربية للدراسات والنشر).
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف