الأخبار
اليمن: إنجاز جديد لسفير اليمن لتدريس أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدةالمطران حنا: الحضور المسيحي قي  القدس مهدد بالاندثارالمطران حنا: كلنا مستهدفون بالقدس وأوقافنا تُسرق منا بطرق غير قانونيةفي تجربتهم البرلمانية الأولى.. أطفال العرب ينتخبون رئيسهماختتام فعاليات نادي الامل الشبابي الصيفي في نابلسالمحيان يكرم أوائل الطلبة في الثانوية العامةالهيئة الإدارية لحماس تنظم زيارات تفقدية للمخيمات القرآنية الصيفية المقامة وسط القطاع"وزراء الإعلام العرب" يكرمون الفائزين بجائزة التميز تحت شعار "القدس بعيون الإعلام"مصر: محافظ الاسماعيلية يعلن بدء تنفيذ الموجة الثالثة عشر لإزالة التعدياتمصر: محلل اقتصادي: مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا في تحقيق معدلات النموجامعة فلسطين الأهلية تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبتهامركز دراسات اللاجئين للتنمية المجتمعية يدعو لضرورة تمكين اللاجئين للعيش بكرامةهنية يرسل مبعوثاً إلى لبنان من أجل متابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيينالسفير عبد الهادي يكرم الفنان العربي السوري يحيى جسار"النامي" يلتقي بالطلبة الدارسين بالإسكندرية
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

حفلة موسيقيّة في الهواء الطَّلق بقلم:صبري يوسف

تاريخ النشر : 2018-12-31
[1]. حفلة موسيقيّة في الهواء الطَّلق، قصّة قصيرة
صبري يوسف 

المجموعة القصصيّة الرّابعة

مفاجآت مدهشة للغاية

إهداء: 

إلى ستوكهولم،
وإلى مملكة السُّويد الّتي استقبلتني 
كأنّني ابنها البار ومن صلبها،
وإلى الشَّعب السُّويدي والقانون السُّويدي 
بكلِّ روعتهِ وغرائبيّته في بعضِ الأحيان،
حيثُ سيلمسُ القرّاء والقارئات 
بعض غرائبيّته بين ثنايا هذه القصص! 
*****
إنَّ الحرِّيّة الّتي منحتني إيَّاها مملكة السُّويد
جعلتني أن أكتبَ أكثرَ من 60 كتاباً 
ولولاها لما كنتُ قاصَّاً وشاعراً وروائيَّاً وتشكيليَّاً 
ومحرِّراً إعلاميَّاً لمجلّة السَّلام الدَّوليّة
بالمستوى والإيقاع الَّذي أنا فيه!
أشعر وكأنَّني من أغنى أغنياء الكون
لمجرّد أنّني أكتبُ حرفي وأرسمُ لوني بحرّيةٍ مطلقة
لإنَّ الإبداع هو هدفي الأوَّل والأخير في الحياةّ!

1. حفلة موسيقيّة في الهواء الطَّلق

فيما كانَ سمير يسيرُ في قلبِ العاصمة السُّويديّة ستوكهولم، سمعَ موسيقى راقصة من الشَّارعِ الآخر المطلِّ على حديقةِ الملك، فأسرعَ الخطى قليلاً نحوَ الشَّارعِ المؤدِّي إلى ساحةِ الاحتفال، وإذْ بحشدٍ من النَّاسِ من كلِّ الأجناسِ والقوميَّاتِ والقارّاتِ، يسمعونَ إلى أغاني إيقاعيّة راقصة في ساحةٍ مفتوحة ومتعانقة بالأشجارِ وبعض التّماثيلِ الفنّيّة، حضرَها الجمهورُ كيفيّاً، شبَّانٌ وشابَّات، أطفالٌ وكهول، من كلِّ الأعمار. مسرحٌ جميل في بداياتِ نيسان، مفتوحُ السّتار في الهواءِ الطّلقِ، فرحٌ يتهاطلُ فوقَ مآقي الجميع في الهواءِ الطَّلق، رقصٌ مبهج للروح في الهواءِ الطَّلق، ضحكٌ من الأعماقِ في الهواءِ الطَّلق. يحضرُ مَن يشاء، ويذهبُ مَن يشاء، يرقصُ مَن يشاء، ويتساءلُ مَنْ يشاء ما يشاء. 
كم كانَتِ المغنِّيّة المتربِّعة على خشبةِ المسرحِ جميلةُ الحضورِ والصَّوتِ والبهاءِ، يرافقُها جوقةٌ موسيقيّة في غايةِ الرَّوعةِ، اِنسجامٌ بديع ما بينَ الجمهورِ والفرقةِ الموسيقيّة، حماسٌ كبير غمرَ قلوبَ الحضورِ وكأنّهم في كرنفالٍ فرحيّ بامتياز، نزلَتِ المغنّية بينَ الجمهورِ وتابعَتْ غنائها بفرحٍ عميق، لوّحَ لها الجمهور من كلّ الأنحاءِ، ونثرَ المستمعونَ فوقَ رأسِها الورودَ والأزاهيرَ، والتَّشجيعُ في أوجِهِ، كرنفالٌ حقيقي متخصِّص في زَرْعِ البهجةِ والسُّرورِ في قلوبِ الجميعِ، حفلة موسيقيّة في الهواءِ الطَّلق يشاهدُها آلافُ الحضورِ من شتّى الأجناسِ والأصنافِ من العديدِ من دولِ العالم، حيثُ تُخصِّصُ الدَّولةُ السُّويديّة مئات الآلاف من الكروناتِ لهذهِ الحفلات وتصلُ أحياناً إلى ملايينِ الكرونات في بعضِ المهرجاناتِ والاحتفالاتِ من هذا النّوع في سائرِ أنحاءِ السُّويد من أجلِ إدخالِ البهجةِ والسُّرورِ إلى قلوبِ مواطنيها والوافدين إليها من سائرِ بلادِ العالم، وبعدَ أنْ انتهَتِ الفرقةُ من برنامجِها، خلالَ دقائق تابعَتْ فرقة موسيقيّة أخرى من أفريقيا، تعزفُ موسيقى إيقاعيّة على الطُّبولِ والإيقاعيّاتِ المدهشة، وفي مقدّمةِ الفرقةِ مجموعة من الرَّاقصاتِ والرّاقصين، يقدِّمونَ عروضَهم بطريقةٍ مفرحة للغاية، عرضٌ بديع في إيقاعاتِهِ الرَّاقصة، كانَتْ المغنّية ترقصُ أيضاً خلالَ الغناءِ على إيقاعِ الطُّبولِ، فغدَتْ وكأنّها جزء من فرقةِ الرّقصِ، غمرَ الجمهورُ حالةَ تواصل معَ الفرقةِ، وتعالى التَّصفيقُ والتَّشجيعُ، وبدأ الجمهور يرقصُ على ما يسمعُهُ ويناسبُهُ من الإيقاعِ. 
شعرَ سمير أنّهُ بينَ أحضانِ الفرحِ وبهجةِ الحياةِ، كلُّ مَنْ حولِهِ يغمرُهُ السُّرور كأنّهم في حفلِ زفافٍ ومن الأهلِ ومن أقربِ المقرّبين لبعضِهم بعضاً، لما فيهم من انسجامٍ وتناغم، يا إلهي ما هذا البلد الرّاقي الَّذي يقدِّمُ كلّ هذا الجمال الفنِّي والفرح والمتعة والرّفاهيّة لمواطنيهِ من دونِ أيِّ مقابل، فقط من أجلِ أن يمتّعَهُ ويسعدَهُ ويرفّهَهُ ويعيشَ في سعادةٍ وهناءٍ وهو يسيرُ في شوارعِ عاصمته ومدنه؟! اندهشَ سمير من كيفيّةِ تفكيرِ وتخطيطِ هذه البلاد الّتي تضعُ في برنامجِها على مدارِ العامِ كل ما يفيدُ مواطنيها من كلِّ الأعمارِ، حيثُ يهتمُّون بالكهولِ والشّيوخ والعجزة والمرضى فيشعرُ المواطنُ أنّهُ فعلاً إنسان ولهُ كرامته وحقوقه وواجباته فيقومُ فيها على الوجهِ الأكملِ دونَ أيِّ تذمُّرٍ لأنَّ حقوقَهُ مصانة بسلاسةٍ دونَ أيّة تعقيدات!
وفيما هوَ في غمرةِ فرَحِهِ وتواصلِهِ مع الجوقةِ الموسيقيّة الجديدة، توارَدَتْ إلى ذهنِهِ عشرات الأسئلة، وتذكَّرَ بلدَهُ الغافي في دنيا الشَّرقِ على بركانٍ من الدَّم والصِّراعاتِ والدَّمارِ والخرابِ المميتِ، تداخلَ المشهدان المتنافران، صوتُ الموسيقى والغناء وبهجة الرّقص الّذي غمرَ قلوب المشاهدين معَ أزيزِ الرَّصاصِ والقنابلِ والدّبَّاباتِ وهديرِ المعاركِ الّتي تفرّخُها الحروبُ هناكَ في دنيا الشَّرقِ دونَ أيِّ سببٍ يستحقُّ التَّفريخَ، متمتماً لنفسِهِ، نحنُ بأمسِّ الحاجةِ هناكَ إلى تفريخِ العصافيرِ والبلابل والفرحِ والسُّرورِ وحمائمِ السَّلامِ والوئامِ فيما بيننا، ولا يوجدُ أيّ سببٍ مقنعٍ لكلِّ هذه الحماقاتِ المتفاقمة في القتلِ والعنفِ والعنفِ المضادّ وتوليد عنفٍ مضادٍّ للمضادّ إلى أن يصلَ الأمرُ إلى ما لا نهاية من المواقفِ العنفيّة المضادّة لبعضِهم بعضاً، وكل هذا ينعكسُ سلباً على جماجمِ المواطنِ الفقيرِ والمواطنِ الغنيِّ وكلّ المواطنين، ولا يوجدُ رابحٌ واحدٌ في الحروبِ، الجميع يخسرون خسائر فادحة! ولا يوجدُ نهائيّاً أي سببٍ يستدعي كل هذا الجنون في الصِّراعاتِ الشّرقيّة في الوطنِ الواحد، إلَّا سبب واحد هو استفحالُ الغباء الكوني في هكذا بلدان، ويتفرَّعُ عنهُ أسباب عديدة منها استفحالُ القحط الفكري والإنساني والرُّوحي والأخلاقي والسِّياسي والدّيني، إلى درجةٍ أنّني أرى أنَّ دنيا الشِّرق ممكن أن تُمنحَ رسائلٌ عديدة في الدّكتوراه في القحطِ الفكريِّ بكلِّ أنواعِهِ وتفرّعاتِهِ، وبعدَ أن شاهدَ ما شاهدَهُ هنا وهناك، شعرَ أنَّ سياساتَ بلاد الشَّرقِ بحسبِ ما رآه على مدى سنوات عمرِهِ، كأنَّ تلكَ السِّياسات تخطِّطُ عن سابقٍ إِصرارٍ وتصميمٍ لإزعاجِ وتدميرِ مواطنيها من المهدِ إلى اللَّحدِ، وقد رأى بأمِّ عينيهِ كيفَ زجُّوا مواطنيهم وماتزالُ تزجُّهم في أتونِ الحروبِ وكل أنواعِ الدَّمارِ وكأنّهم في حالةِ انتقامٍ متواصلٍ من مواطنيهم، لأنّهم في حالةِ حربٍ موصولة معَ الجيرانِ تارةً ومع أنفسِهم طوراً، ولا يجدُ المواطن على مدى عقودٍ من الزّمنِ سوى المزيد من الحروبِ والدَّمارِ والخرابِ، وكأنَّ جلّ أهداف السِّياسات هي المزيدُ من الحروبِ، حتّى غدا أغبى أغبياءِ الكونِ وأغبى أغبياء البشرِ وأجهل الجهلاء من المواطنين يرونَ أنَّ سياسات بلادهم تصبُّ في أغوارِ الجحيم، ومعَ كلِّ هذا تصرُّ السِّياسات على الغوصِ في أعماقِ الجحيم، فانتابَهُ حالةَ غريبة لِمَا يراهُ هنا من حفلاتٍ وأفراحٍ في الهواءِ الطَّلقِ، وما يموجُ في الذّاكرة من مفارقاتٍ خارجة عن مألوفاتِ البشرِ الأسوياء، وشعرَ بحالةٍ غليانيّة في أعماقِهِ، وخرَّتْ دمعتان على غربةِ خدِّيهِ، متسائلاً بحسرةٍ عميقة، إلى متى سيستمرُّ جنونُ الشَّرقِ في حروبِهِ الهوجاء الَّتي لا تنتهي؟ لماذا يحضرُ النَّاسُ هنا حفلات فرح في قلبِ مدنِهِم، يفرحونَ ويرقصونَ ويضحكونَ دونَ أن يعكِّرَ مزاجهم أي شخص ومجّاناً، ونحنُ هناكَ يموتُ شعبنا في قلبِ المدائن، في ظلالِ الأزقّةِ، في مهودِ البيوتِ، على قارعةِ الطُّرقاتِ، وفي كلِّ مكان؟! إلى أن أصبحَ الموتُ تقليداً اِجتماعيَّاً وأمراً عاديَّاً فتأقلمَ المواطنُ معَ هذا الجوِّ الخانق وكأنَّ ما يحدثُ من حروبٍ وقتلٍ ودمارٍ أمر عادي، مع أنّهُ أمر غير عادي نهائيّاً وكأنَّنا نعيشُ هناكَ في عصورٍ خارج الزَّمنِ الّذي نحنُ فيهِ في دنيا الغربِ، لماذا هربَتْ أفراحُنا بعيداً عنَّا، لماذا اِلتصقَ المواطنُ ليلَ نهار بالأحزانِ إلى أن غدا الحزنُ والأسى والأنينُ أحدَ برامجِهِ في الحياةِ؟ لماذا في بلادي يقتلُ البشرُ البشرَ، لماذا كل هذا الجنون في قتلِ بعضِهم بعضاً؟! ألَا يوجدُ سياساتٌ رشيدة ويمتلكون رؤية تنويريّة، وسياسيون عقلاء يخطِّطون بحكمةٍ وتعقُّل، يسنُّونَ دساتير لبلادِهم مثلَ سائرِ البلادِ المتقدِّمة لاِنتشالِ مواطنيهم من هذا العذابِ المفتوحِ على مدى العمرِ؟ ما هذه الثَّقافة الحمقاء الّتي تفرِّخُ الحروبُ في "بلاد العُرْبِ أوطاني"، من ربوعِ الشَّرقِ إلى أقاصي العُرْبِ، تهدرُ دونَ رأفةٍ في سحقِ كيانِ الإنسانِ؟! لماذا الحروبُ تستولدُ هناك يوماً بعدَ يومٍ كأنّها إحدى أهم برامج السِّياسيين في الحياةِ، لماذا تتحوَّلُ خلافاتنا في وجهاتِ النّظرِ إلى صراعاتٍ مريرةٍ، وإلى حروبٍ مفتوحةٍ على كلِّ الجَّبهات؟ هل هناك سبب على وجهِ الدُّنيا يبيحُ لأيِّ بشرٍ أنْ يقتلَ بشراً آخرين؟! إلى متى سنغوصُ في ترّهاتِ آخر زمن في بلادٍ غنيّة بكلِّ طاقاتها البشريّة والنّفطيّة والزِّراعيّة والجغرافيّة وفيها كل ما يساعدُها أنْ تكونَ من أرقى دولِ العالم؟! لماذا لا نبني رؤى خلّاقة، تقودُنا إلى الفرحِ والحبِّ والسَّلامِ والوئامِ بينَ البشرِ كلَّ البشرِ كما كنّا منذُ سالفِ الأزمانِ من أرقى الحضاراتِ؟! 
تأمَّل سمير ما يرى حولَهُ بأمّ عينِهِ وتساءلَ بكلِّ أسىً، هل نحنُ هناكَ نعيشُ فعلاً في بداياتِ القرنِ الحادي والعشرين كما يجبُ أن يكونَ، أم أنّنا مانزالُ نرزحُ تحتَ أفكارٍ متحجِّرةٍ ومتخلِّفةٍ أكثر بكثير من عصورِ الظّلماتِ؟ أين توارَتْ حضارةُ أكَّاد وبابل وسومر وآشور وآرام؟! أين أنتَ يا جلجامش، ويا حمورابي، يا أوَّل مشرّعٍ على وجهِ الدّنيا! انهضْ يا حمورابي وافرشْ شرائعَكَ من جديد كي يقرأَها هؤلاء الَّذين ضلّوا الطَّريق، فكم هم بحاجة لشريعتِكَ، وكم هم بحاجة لألفِ حمورابي، ولألفِ جلجامش وبانيبال كي يؤسِّسوا لفكرٍ جديد، فلا بدَّ أن ينهضَ الشَّرق بكلِّ عراقتِهِ وحضاراتِهِ وشعوبِهِ وأقوامِهِ ويتعاونوا معاً كي يؤسِّسوا دولاً عادلة قائمة على مبادئ الحرّيّة والدِّيمقراطيّة والعدالة والمساواة، كما كانَ حضاريَّاً منذُ آلافِ السِّنين، ويسعوا إلى تحقيقِ السَّلامِ في بلدانِهم ويعدُّوا لمواطنيهم أرقى الحفلات والمهرجانات في الهواءِ الطَّلقِ ويتعاونوا مع دولِ العالمِ العريقة والمتقدّمة في زرعِ قيمِ العدالةِ والحرّيّةِ والمساواةِ ويحقِّقوا المحبّة والهناء والسّعادة والرّفاهية لمواطنيهم، ويتواصلوا بكلِّ اِحترامٍ وتقدير وتعاون ومحبّة ووئام معَ مواطني بلدانِ العالمِ أجمع! 

ستوكهولم: 20. 12. 2012 صياغة أولى
أيلول (سبتمر) 2018 صياغة نهائيّة
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف