الأخبار
الريادة والتمكين.. أول وزارة جديدة يتم استحداثها بالحكومة فما مجال عملها؟لبنان: الشيخ ياسين يدعو الفصائل الفلسطينية لدعم خيار المقاومةبلدية بيت جالا تستضيف وفدًا من منظمة المدن المتحدةجمعية بيت لحم العربية للتاهيل تفتتح حديقة حسية لاطفال قسم التاهيل المجتمعي"زادنا للتصنيع الزراعي" تفتتح موسم الخيار بأريحا ‬لبنان: افتتاح معرض "من ذاكرة للذاكرة" واطلاق مهرجان بيروت للصورةالشيخ محمد الحافظ النحوي يقدم محاضرات في باريسائتلاف حماية المستهلك يواصل فعاليات مبادرة "منا والنا"جمعية سوليما للدعم النفسي والاجتماعي تنظم مبادرة حول الابتزاز الالكترونيمصر: السفير اليمني بالقاهرة يطمئن على الحالة الصحية لمصابي بلادهمصر: عميدة كلية التربية النفسية بجامعة ميونخ تزور جامعة أسيوطمصر: محافظ أسيوط يلتقي ممثل اليونيسيف بمصرمصر: هيئة "امديست" تطلق أعمال مؤتمر "The Choice"كانون تتعاون مع نفهم لإطلاق دورة التصوير الفوتوغرافي وصناعة الأفلاممدرسة الفرير بالقدس تنظم مسابقة للدبكة الشعبية الثاني عشر
2019/4/20
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

هيئة الكتاب تصدر "عشب مكسور من وسطه"الديوان التاسع للشاعرعارف حمزة

هيئة الكتاب تصدر "عشب مكسور من وسطه"الديوان التاسع للشاعرعارف حمزة
تاريخ النشر : 2018-12-22
"عشب مكسور من وسطه"

هيئة الكتاب تصدر الديوان التاسع للشاعر السوري عارف حمزة

عن سلسلة "الإبداع الأدبي" التي تصدر عن الهيئة المصرية العامة للكتاب، ويرأس تحريرها الشاعر سمير درويش، صدر الديوان الجديد للشاعر السوري -المقيم بألمانيا- عارف حمزة. الديوان يقع في 85 صفحة ويضم 28 قصيدة قصيرة، اختار لها الشاعر شكل "قصيدة النثر"، التي تهيمن على المشهد الشعري العربي الآن.

يعد عارف حمزة – حسب الناقد الكبير صبحي حديدي- صوتًا لافتًا، ومميزًا تمامًا، بالقياس إلى مجايليه الشعراء الشباب، مطالع القرن الجديد؛ الذين توجب أن يواجهوا مشقتَين في آن معًا: الانشقاق، ولكن بقوّة وجلاء وبصمات فارقة، عن شجرة نسب قصيدة النثر السورية الثمانينية والتسعينية، متشابكة الجذوع والأغصان، من جهة أولى؛ ومشقة ثانية، تخصّ الشعراء الشباب الكرد الذين يكتبون بالعربية، هي تفادي قصيدة سليم بركات، وظلّه العالي، وسطوته المباشرة وغير المباشرة في قلب المشهد الكردي على وجه التحديد. ولعل حمزة أضاف إلى هاتين المشقتين فضيلة أخرى كانت نادرة بين مجايليه، هي اشتقاق فصحى ناصعة ونقية، خفيفة الإيعاز دون إحجام عن المجاز العالي، مُقبلة على الإيحاء بقدر ما هي متخففة من أثقال البلاغة.

هذا هو الديوان التاسع في مسيرة عارف حمزة المولود عام 1974، والذي سبق فوزه بجائزة محمد الماغوط، فقد أصدر قبلًا: "حياة مكشوفة للقنص" عن وزارة الثقافة السوريّة عام 2000، "كنتُ صغيرًا على الهجران" عن دار ميريت 2003، "قدم مبتورة" عن وزارة الثقافة السوريّة 2006، "كَيَدَيّ مُحتاج" عن وزارة الثقافة السوريّة 2007، "الكناري الميّت منذ يومين" عن دار النهضة العربيّة ببيروت 2009، "قرب كنيسة السريان" عن دار الفارابي ببيروت 2012، "لا أريد لأحد أن يُنقذني" عن دار الغاوون ببيروت 2014، و"لست وحيدًا" وصدر باللغتين الألمانيّة والعربيّة عن دار سيسسيون في سويسرا 2018.
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف