الأخبار
مصر: محافظ الاسماعيلية يعلن بدء تنفيذ الموجة الثالثة عشر لإزالة التعدياتمصر: محلل اقتصادي: مصر احتلت المرتبة الثالثة عالميًا في تحقيق معدلات النموجامعة فلسطين الأهلية تحتفل بتخريج الفوج التاسع من طلبتهامركز دراسات اللاجئين للتنمية المجتمعية يدعو لضرورة تمكين اللاجئين للعيش بكرامةهنية يرسل مبعوثاً إلى لبنان من أجل متابعة أوضاع اللاجئين الفلسطينيينالسفير عبد الهادي يكرم الفنان العربي السوري يحيى جسار"النامي" يلتقي بالطلبة الدارسين بالإسكندريةصندوق النفقة يعقد ورشات توعوية في كل من بيت لحم ومحافظة سلفيتالعمل الزراعي في قطاع غزة يزرع 50 دونم بأشتال العنب اللابذري (المحسنة)مستشعرات فيلودين ليدار المتطورة تدعم رسم الخرائط الجوال من كارتاىالعسيلي والسفير الروسي يبحثان علاقات التعاون الاقتصادي والتجاريلجان المرأة وصندوق النفقة يعقدان ثلاث ورشات حول أحكام النفقةمصر: محافظ الاسماعيلية يسلم الدفعة السادسة من عقود تمليك الأراضىضمن مهرجان "شاشات ال11 لسينما المرأة في فلسطين..حين تضمد الكوفية جراح الوطنمحافظ طولكرم عصام أبو بكر يتسلم تقرير عمل حملة الخير بدير الغصون
2019/7/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ثلاث قصص قصيرة بقلم: شقيف الشقفاوي

تاريخ النشر : 2018-12-19
الاولى _ 1_
منارة فرعون
فغر فاه و سمر عينيه إلى الفراغ ,
غمروه بالحيطة و الحذر و بالمديح و الثناء
قال الأخ – طوبوط - مستشاره الخاص
- نبني له صرحا يتطلع منه إلى السماء
( و العياذ بالله )

الثانية _2_

سوس
تسرب السوس عبر منخاريه ،
نخر جيوبه الخاوية و استقر بين العظم والعظم ،
و قد تقدم به الحال و المحال ، و ازداد به الوجع ،
نظرت الرعية في أمر راعيها ، و بدأت تقلب دستوره جنبا على جنب و بطنا على بطن ،
علها تعثر على بند من بنوده
للحجر عليه

الثالثة_ 3 _

قارون
احتار ( هامان ) في أمر سيده المتعب و التهب الطمع و الطموح في صدره الشره
قال بلهجة الواثق حين رتب أمره جيدا ،
و قد غمز لمستشاريه غمز مكر و خداع
_ نستبدل عظمة قحفه بقطعة من ذهب
استبشر الساحر الكبير متأخرا و متأثرا ، فهو من يسترجع عرشه و يستحوذ عليه وفق طقوس السحر السارية المفعول ،
فاستعجل نحت الذهب و صك النقود ،
ربما يناله فتات القصر
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف