الأخبار
طائرة استطلاع اسرائيلية تستهدف موقعاً تابعاً للمقاومة شرقي غزةبعد ثلاثة عقود من الحكم.. الرئيس الكازاخستاني يعلن استقالتهصيدم: استشهاد 49 طالبا ومعلما وإصابة واعتقال 3520 آخرين العام الماضيالجيش الإسرائيلي يواصل مطاردة منفذ عملية سلفيتمحافظ طولكرم يقدم التعازي برحيل مسعد ياسين عضو مركزية جبهة التحرير العربيةالتربية تعلن عن منح دراسية في الجامعة الأمريكية بمالطاجامعة فلسطين تطلق مبادرة تجسيد الهويةمركز فقيه للإخصاب ينظم النسخة الثامنة من مؤتمر الإمارات للخصوبةالاقتصاد تنفذ جولة في سوق بيت لحم في اليوم العالمي لحقوق المستهلكعباس زكي: الاعتداء على أبو سيف هو اعتداء على الكتاب والمثقفين الكباروقفة في نابلس تضامنا مع الأسرىمصر: نائب رئيس جامعة أسيوط تشهد افتتاح نموذج زراعة الأسطح بكلية الزراعةمصر: الشباب والرياضة بأسيوط تنظم ندوات وأنشطة رياضية وتثيقيفية لـ 1890 مستفيداًالهلال الأحمر: نقل عاطف أبو سيف إلى رام الله لتلقي العلاججمعية سيدات اريحا ومركز المرأة للإرشاد ينظمان ورشة حول قانون حماية الاسرة
2019/3/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

أوروبا لن تبقى كما هي فألامر أكبر من مجرد سترات صفراء بقلم:فادى عيد

تاريخ النشر : 2018-12-16
أوروبا لن تبقى كما هي فألامر أكبر من مجرد سترات صفراء  بقلم:فادى عيد
أوروبا لن تبقى كما هي فألامر أكبر من مجرد سترات صفراء

توقفت كثيرا عند زيارة برنار كوشنير وزير خارجية فرنسا الاسبق بصحبة مسئولين اكراد للقامشلي السورية الاسبوع الماضي، وذكرتني تلك الزيارة بواقعة حدثت عام 2009 (أي قبل اندلاع الفوضى بسوريا بعامين) عندما زار وزير الدفاع الايطالي السابق ماريو مورو كردستان العراق، وخلال زيارته تفقد مساحات ضخمة انشئ عليها مباني كثيرة وورش كبيرة للبناء، فسأل مورو عن الهدف من انشاء تلك الابنية الكثيرة فى مكان يعد بعيدا عن التجمعات السكانية، فجائه الجواب بأنها للاجئين الحرب فى سوريا.

عموما يبدو أن كل ما اذاقته فرنسا لسوريا سيرد لها اضعاف بل وللقارة العجوز بأكملها، وأن كان المكتوب ان تكون ضربة البداية فى وجه القاطرة (المانيا) عبر انقلاب عسكري على ميركل ولكن احبط الامر (كما أعلنت صحف المانيا)، وبعد صدامات حادة بين ميركل ووزير داخليتها أطاحت بالاخير، فعندما تأكدت ميركل أن هناك من يعمل على تدمير القارة العجوز وليس تفكيك الاتحاد فقط، وأنها امام موجة عالية لن يتمكن أي اوروبي من الوقوف فى وجهها، سارعت ميركل فى الاعلان بعدم تجديد ولايتها، كي يتم تصعيد فرنسا قبل المانيا ونرى "السترات الصفراء" على نفس لحن "الخوذ البيضاء" (سوريا) فى شوارع باريس.

الامر لم يتوقف فى باريس بل انطلق الى مقر الاتحاد الاوروبي بروكسل، والامس بداية اضرابات فى المانيا، ولا ننسى اسبانيا الذى تنبأنا لها بصحوة لاسلاميين المغرب العربي بها، وهلم جرا، ولا يفوتنا أن فى السبت الماضي طالب المتظاهرين الفرنسيين الخروج من الاتحاد الاوروبي، بعد أن طالبوا الرئيس ماكرون بالرحيل.

وأن كان الربيع الاوروبي قد بدأ، فلا يبدو ان الربيع العربي قد توقف فى الشرق الاوسط، فمنذ ساعات تم الاعلان عن تأسيس "غرفة الموك" جديدة بالاردن ولكن فى تلك المرة ليست غرفة استخباراتية كما التى تم ادارة الحرب على سوريا منها، ولكن غرفة ترتدي ثوب حقوق الانسان والديمقراطية، بعد أن أعلن في العاصمة الأردنية عمان أمس، عن تأسيس شبكة إقليمية للديمقراطية والتنمية وحقوق الإنسان، تعنى بمراقبة مسار الديمقراطية وحالة حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتضم الشبكة مركز الحياة – راصد (الأردن)، وحركة بدائل مواطنة (المغرب)، وأضواء رايتس (الجزائر)، والمرصد العراقي لحقوق الإنسان (العراق)، ومركز مدارات – راصد (فلسطين)، والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان (الكويت)، وشبكة ندى لحقوق الطفل (الجزائر)، وشبكة مراقبون (تونس)، وجمعية التحرير للتنمية (العراق)، وهيئة الساحل (موريتانيا(.

ويا للصدف، فبالتزامن مع الاعلان عن تلك الشبكة، اطلق نشطاء اردنيون حملة "الشماغات الحمراء" على غرار "السترات الصفراء"، على اعتصاماتهم في محيط الدوار الرابع أمام رئاسة الحكومة في عمان.

وتطالب حركة "الشماغات الحمراء" التي دعا لها محتجون أردنيون، الحكومة لتخفيض ضريبة المبيعات على السلع الأساسية إلى النصف، وإعادة الدعم إلى الخبز، وعدم التلاعب بأسعار الوقود من خلال اعتماد الأسعار العالمية لتسعير المشتقات النفطية، وتخفيض تعريفة الكهرباء.

ونحن هنا لن نتهم أحد مسبقا، ولكن نتمنى ان نرى حقا وسط مئات المنظمات الحقوقية التى تؤسس كل يوم فى أوطاننا من هم يهتموا بحقوق الانسان العربي فى الحياة فى العمل فى السكن ...الخ، وليس بحقوق تدخل الغرب فى شؤوننا.

أخيرا وليس اخرا فى وسط تلك الاحداث الكثيرة المتشابكة المعقدة يستغل نتنياهو الفرصة ويصعد ضد لبنان، لبنان المتوتر داخليا بعد حرب "الحريري – وهاب"، بينما ينتظر فلاديمير بوتين سقوط نابليون الصغير.

فادي عيد

الباحث والمحلل السياسي بشؤون الشرق الاوسط

[email protected]
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف