الأخبار
إقالة مدير التلفزيون الرسمي في الجزائرأمين عام الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان باطلمسؤول أمريكي: الحرب على تنظيم الدولة لم تنتهِنجل سلمان العودة يتحدث عن تفاصيل اعتقال والدهالزعنون يُثمّن موقف الملك عبدالله الثاني الغاء زيارته لرومانيا"المكتب الحركي" يناقش مع عريقات آخر التطورات السياسيةرأفت: ندعو حماس للالتزم باتفاقيات المصالحة الفلسطينية الموقعة في 2017جامعة فلسطين تُعلق الدوام بسبب العدوان الإسرائيليفصيل مقاومة يُهدد الاحتلال: سنُوسع دائرة القصف في غلاف غزةالجامعة الإسلامية تتناول قضية اختيار جنس المولود بين الصحة والشرعالشعبية: الاعتداء الإسرائيلي على الأسرى يتطلب ردًا شعبيًا وفصائليًاالهيئة المستقلة: ننظر بإيجابية إلى الحكم ببراءة الصحفية "هاجر حرب"نادي الأسير في الخليل: الأسرى الفلسطينيين يتعرضون لهجمات شرسةمؤسسة تضامن" تحذر من خطورة ممارسات الاحتلال العقابية بحق الأسرىقيادي في الجهاد: نحذر الاحتلال من المساس بحياة الأسرى
2019/3/26
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

ويَحْيَا عامه السّادس فقد حُبّك..!بقلم: أحمد الغرباوي

تاريخ النشر : 2018-12-16
ويَحْيَا عامه السّادس فقد حُبّك..!بقلم: أحمد الغرباوي
أحمد الغرباوي يكتب:

ويَحْيَا عامه السّادس فقد حُبّك..!

الجزء الثاني

(2)
.......

حبيبي..
ويظلّ يوم مَوْلدك عيداً دائماً أبداً..
لا وجود لحركة الزّمن

لاحدود لجغرافيّة المكان
صَيْدٌ سهلٌ هو الجَسَد للعدم
فريسةٌ هي الرّوح

 بضُّ وَجَع.. لم يَهْرِم ولَمْ يَشِب!
مُسْتَسِلمةٌ للذّة عَذاب قنص الرّحيل
وكَمْ بنبوءةٍ حُزنِ طويل؛ دعوة مَوْت
وإنْ سطرت بماء ذهب لعُرسِ بَدَن..!
زفافٌ بلاحبّ.. صلاةٌ بلاحسّ
نداءُ أحرفٍ شاردة؛ بلا دَوْام مَعْنى
طهرٌ دون وضوء.. و
وَأْد روح على صليب جَسَد..!
،،،،،،

حبيبي..

باردةٌ هى النّوافذ..

ويتطايْر الدّخان؛ يُعْلِنُ عَنْ أكْوَاب سّاخنة

وطُرقاتٌ تفرحُ؛ ويغسلها مَطْر

ويُزال مِنْها ريح عَفَنْ

ورغم عَتْمة لَيْل النّسيان؛ طَيْفك لايَسْتَجِب..!

Top of Form

 

،،،،،
حبيبي..
مُحْرِقةٌ هي ليالي العُمْر بِغْيَابك الطويل
لهيبُ أبَدْ..!

وفي يوم مَوْلِدك..
عِنْوَة يلتحفني العام  سادسه؛ وأحيا فقدك
ويكَفي من الربّ؛ أنّي لا أزَل أتدثّر وطيْفك..!
ولحُبّي نصيبٌ من أطلالٍ؛ تماست وظلّك..!

،،،،،
حبيبي..

وإنْ قرّرت ترحلُ
أرجوك؛ لاتأخذ ظلّك مَعَك..؟
مَنْ يدرى..؟
رُبّما.. رُبّما تعودُ يوماً!
ولكن تذكّر
أنّ العصفور العَاشق
والذي لم يخلف مَوْعده أبَدْاً على نافذتك؛ كان يُغَرّدُ:
كُلّ الذي يرحلُ لا يعود
وإنْ عاد
أيضا ـ حبيبي ـ لن يعود..!

حبيبي..
كُلّ عام وأنْتّ لي ذِكْرى ألم..
كُلّ عام وأنت لي مِقْعَد شَلل..
لا قادر أستغنى عنه
ودونه أسير؛ لَمْ أسْتَطِع..!
لاتحزن حبيبي..
فأنا أحيا قَيْد حٌبّي
وما بِسجِني لك أثر..!
..... 
أ.غ
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف