الأخبار
إسرائيل تناشد العالم لمواجهة قرار أممي بشأن جرائم الحرب بغزة"الاعلام" ومنظمة التعاون الاسلامي تناقشان آلية تفعيل القرارات الخاصة بالقدسضمن المنحة القطرية.. العمادي يُطلق مشروع لتوزيع القسام الشرائية بغزةوزير الصحة يبحث مستجدات مشروع توسعة قسم جراحة قلب الأطفال بالمجمع الطبيتنفيذي محافظة طولكرم يستنكر قمع الحريات في قطاع غزةجنرال إسرائيلي: كنا على بعد شعرة من صراع شامل مع حزب اللهبحر يثمن موقف النائب الأردني خليل عطية تجاه القضية الفلسطينيةمالية غزة تكشف قيمة الضرائب التي تجمعها من القطاع وآلية صرفهاطائرات استطلاع اسرائيلية تستهدف مجموعة مواطنين شرقي القطاعبعد ثلاثة عقود من الحكم.. الرئيس الكازاخستاني يعلن استقالتهصيدم: استشهاد 49 طالبا ومعلما وإصابة واعتقال 3520 آخرين العام الماضيالجيش الإسرائيلي يواصل مطاردة منفذ عملية سلفيتمحافظ طولكرم يقدم التعازي برحيل مسعد ياسين عضو مركزية جبهة التحرير العربيةالتربية تعلن عن منح دراسية في الجامعة الأمريكية بمالطاجامعة فلسطين تطلق مبادرة تجسيد الهوية
2019/3/19
جميع الأراء المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي دنيا الوطن

البصرة وأبواب جهنم بقلم ماهر ضياء محيي الدين

تاريخ النشر : 2018-12-16
البصرة وأبواب جهنم  بقلم ماهر ضياء محيي الدين
البصرة وأبواب جهنم

منذ عهود طويلة يعيش أهل الخير والعطاء على الكل في أوضاع مأساوي للغاية ، ومطالباتهم بتغير أوضاعهم لم تلقى أذن صاغية من الجهات الرسمية مجرد وعود كاذبة اغلبها بقيت حبر على ورق ، وحلول ترقعيه تخديرية لا تشبع جائعا ولا تشفى مريضا ولا تسد رمق من أمرضته المياه الغير الصالحة للشرب أو المالحة ، وعودة التظاهرات مجددا أمر مقلق للغاية و رسالة تحذيرية إلى من يهم الأمر .
ما هي الأسباب أو الدوافع الحقيقية للقضية البصرة ؟ ولماذا لا تسعى الحكومة إلى وضع حد أو حل للمعاناة أهل البصرة ؟ .
معاناة أهل البصرة صورة طبق الأصل لمعاناة بقية المحافظات الأخرى ، وخصوصا في ملف الخدمات قد يختلف الوضع محافظة عن أخرى ، لكن المحصلة النهائية للكل وضع مرير في بلد الخيرات والثروات .
حل قضية البصرة ليس لها علاقة بجانب التخصيصات المالية ، وإذا حسبنا المبالغ التي خصصت لها خلال السنوات السابقة نبني مدن متكاملة على اقل تقدير ، ولو خصصت الحكومة موازنة 2019 لتصرف على البصرة وحدها لن تحل مشاكلها لان هناك حسابات أخرى في قضيتها .
هذا الاستهداف لأهل البصرة ليس وليد اليوم أو الأمس ، بل هو مخطط مدروس تقف ورائه عدة جهات داخلية وخارجية لتكون لها ورقة ضغط لتحقيق غايات أو أهداف معينة ، وهي تعمل بكل قوة لاستمرار أوضاع البصرة ، وتكون نحو الأسوأ .
رسالتنا إلى من يهم الأمر التدخل العاجل والفوري لحل مشاكل البصرة والبلد ككل ، والحذر كل الحذر من أهل الفتن اللذين يردون ركوب الموج وفتح أبواب جهنم علينا جميعا ، ودخول البلد في دوامة تحرق الأخضر واليابس ، والخاسر الأول والأخير البلد وأهله .


ماهر ضياء محيي الدين
 
لا يوجد تعليقات!
اضف تعليق

التعليق الذي يحتوي على تجريح أو تخوين أو إتهامات لأشخاص أو مؤسسات لا ينشر ونرجو من الأخوة القراء توخي الموضوعية والنقد البناء من أجل حوار هادف